معارك عنيفة بالبيضاء والتحالف يتعهد بالتحقيق في غارة على منزل

صنعاء-عمان – جمال مجاهد –

قالت وكالة الأنباء اليمنية «التابعة للشرعية» إن أفراد المقاومة الشعبية في جبهة ذي ناعم مسنودين بمقاومة من جبهات آل حميقان وطياب، تمكّنوا من صد أكبر وأعنف هجوم شنّه المسلّحون باتجاه مواقع المقاومة بذي ناعم في محافظة البيضاء «جنوب شرق صنعاء» منذ أشهر.
ونقلت الوكالة عن قيادي في المقاومة قوله «إن أعداداً كبيرة من المسلّحين سقطت بين قتيل وجريح بينهم قائد الحملة العميد زبن الله محمد النهمي (أبو حسن) الذي كان يشغل منصب أركان حرب أحد الألوية المتواجدة في نهم سابقاً».كما لقي القياديان في «أنصار الله»، «أبو سالم الريامي» و«أبو خالد الريامي» مصرعهما أيضاً خلال المعارك العنيفة التي دارت بين المقاومة والمسلّحين.
وحشد المسلّحون مجاميع كبيرة واستخدموا مختلف الأسلحة الثقيلة والمتوسّطة سعياً للسيطرة على عدد من المواقع التي تسيطر عليها المقاومة وفي مقدّمتها موقع كتف البعير الاستراتيجي.
وأوضحت الوكالة أن «الاشتباكات التي شهدتها مديرية ذي ناعم بدأت مساء الأربعاء وامتدت حتى الساعات الأولى من فجر أمس، سطّرت فيها المقاومة صموداً أسطورياً بأسلحتها البسيطة إلى أن تمكّن عدد من أفراد المقاومة في جبهات آل حميقان وطياب من الالتحام بأفراد المقاومة في الجبهة ليتم كسر الهجوم ودحر المسلّحين».
وأكد مصدر طبي وصول جثث أربعة قتلى وستة جرحى من المسلّحين إلى مستشفى العمري في المنقطع بمديرية ذي ناعم.
وأشار قيادي بالمقاومة إلى إصابة ثلاثة من أفراد المقاومة بإصابات خفيفة ومتوسّطة.وقال إن جبهة ذي ناعم تعد من أكثر الجبهات التي فقد فيها المسلّحون العديد من قياداتهم الميدانية خلال المواجهات مع المقاومة التي تتواصل للعام الثاني.
من جانبه أعلن التحالف العربي الذي تقوده السعودية في بيان أمس أنه سيتحقّق من صحة المزاعم بمقتل مدنيين في الغارة الجوية التي استهدفت منزلاً بمديرية أرحب في محافظة صنعاء «المتاخمة للعاصمة» وسيزوّد وسائل الإعلام بأي معلومات ترده.
ونوّه البيان إلى أن هناك «مواجهات عسكرية قائمة منذ أيام بين قوات الجيش اليمني ومسلّحي «أنصار الله» في تلك المنطقة».وقال «اطّلعنا على التقارير الإعلامية بشأن مزاعم المسلّحين حول مقتل مدنيين في قصف طال أحد المساكن مساء الأول قرب العاصمة صنعاء».