ندوة بصحار تناقش خطط تنمية القطاع السمكي

أقيمت بدائرة التنمية السمكية بميناء الصيد البحري بولاية صحار ندوة حول إنجازات ورؤى مستقبلية للثروة السمكية، حيث ناقشت الندوة الخطط المستقبلية لتنمية قطاع الثروة السمكية بالولاية المتمثلة بتهيئة البنية الأساسية بما يتماشى مع الزيادة الاستهلاكية، ودعت الندوة رجال الأعمال إلى استغلال المعطيات المتاحة من أجل إقامة مشاريع استثمارية في قطاع الأسماك وملحقاته.
وقد تطرقت الندوة أيضا إلى أن دور الصياد العماني كان ولا زال هو المحرك الأساسي لنمو قطاع الثروة السمكية الذي يعتبر من المصادر الحيوية الهامة بالسلطنة والمساهمة بشكل مهم في الناتج المحلي وفي الأمن الغذائي وتوفير الآلاف من فرص العمل سواء كانت بشكل مباشر في قطاع الصيد أو قطاع الخدمات المرتبطة به المتمثلة في المصانع والمؤسسات والورش والتسويق والأعمال التجارية ذات العلاقة.
ففي قطاع الصيد المباشر بولاية صحار بلغ عدد الصيادين حوالي (2830) صيادا وعدد القوارب (1068) كما بلغ الإنتاج السمكي في عام 2015م حوالي 8 آلاف طن يشكل حوالي 19% من الإجمالي الكلي لإنتاج محافظتي شمال وجنوب الباطنة.
بالإضافة إلى ذلك فإن قطاع الثروة السمكية بالولاية له من المقومات الاقتصادية الواعدة وتدعمه وجود البنية الأساسية المتمثلة في ميناء الصيد البحري وسوق الأسماك وتوفر الخدمات التي يحتاج إليها الصياد وتاجر الأسماك.