عرض السياسات الطبية العمانية الكورية في ندوة مشتركة

928417عقدت وزارة الصحة بفندق شنجريلا بر الجصة صباح أمس الندوة العمانية الكورية في مجال تعزيز الرعاية الصحية وذلك تحت رعاية سعادة الدكتور علي بن طالب الهنائي وكيل وزارة الصحة لشؤون التخطيط بحضور أصحاب السعادة ومجموعة من الخبراء في المجال الصحي من مختلف التخصصات من البلدين الصديقين بقاعة البندر بمنتجع شنجريلا وذلك في إطار التعاون العماني الكوري في المجالات الاقتصادية والاستثمارية والتجارية في مجال الرعاية الصحية
وقدم المعهد الكوري لتطوير النظام الصحي مقدمة عن النظام الصحي في كوريا الجنوبية كما قام الوفد الكوري الصحي بعرض التجربة الكورية في مجال صناعة الصحة الكورية وعلاج الأمراض المختلفة مثل علاج السرطان والغدد والجراحة التصحيحية وغيرها من التخصصات في أربعة مستشفيات مختلفة.
وقدم الدكتور أحمد بن محمد القاسمي مدير عام التخطيط عرضا عن النظام الصحي في السلطنة والرؤية الصحية المستقبلية (عمان 2050) وعرض السياسات الطبية الصحية في السلطنة، حيث تطرق العرض المرئي لنبذة عن المؤشرات الديموغرافية والسكانية للسلطنة مع التركيز على التحول الديموغرافي وما يواكبه من تحديات لتقديم الخدمات الصحية مع التزايد في السكان وتوزيعهم حسب الفئات العمرية، كما أوضح في العرض التحديات التي يواجهها النظام الصحي والمتمثلة في نقص الكوادر البشرية وخاصة الأطباء الاختصاصيين والاستشاريين وكذلك تزايد معدلات الأمراض غير المعدية والمزمنة التي تحتاج إلى خدمات صحية تخصصية عالية الجودة، وكذلك التحدي المتعلق بتحويل النظام الصحي مع ارتفاع تكاليف تقديم الخدمات الصحية وشح سوق الكوادر البشرية على المستوى العالمي، كما تطرق العرض لمجالات التعاون الذي يمكن الخبرات الكورية من المساهمة في تطوير النظام الصحي بالسلطنة والرقي بالخدمات الصحية المقدمة للمواطنين.
وكان الوفد الكوري الصحي قد وصل السلطنة في زيارة رسمية تستغرق يومين في إطار التعاون العماني الكوري بالمجالات الاقتصادية والاستثمارية والتجارية في مجال الرعاية الصحية المنبثقة عن اجتماع اللجنة العمانية الكورية المشتركة الخامس الذي عقد في سيؤول في الأول من نوفمبر من العام المنصرم، وتهدف الزيارة الى تعزيز التعاون والاستثمار في المجال الصحي وتبادل الخبرات بين البلدين الصديقين في المجال الصحي. ويتضمن الوفد الكوري الزائر مسؤولين من معهد كوريا لتنمية الصناعة ومسؤولي بعض كبار المستشفيات الكورية.
يذكر أنه سوف تتبع الندوة عقد لقاءات بين المختصين واجتماعات فردية مع أعضاء الوفد الكوري ونظرائهم من الأطباء الاستشاريين والاختصاصيين بوزارة الصحة كل حسب اختصاصه.