النهضة يخطف لقب الجولة الافتتاحية و بنك أي.أف.جي موناكو وصيفا والموج مسقط ثالثا في الطواف العربي للإبحار الشراعي

صحار في 15 فبراير /العمانية/ خطف فريق القارب العماني النهضة بقيادة فهد الحسني لقب الجولة الأولى “مسقط ـ صحار” لسباق النسخة السابعة من سباق الطواف العربي للإبحار الشراعي “إي.أف.جي” بعد منافسة قوية مع حامل اللقب خلال السنوات الثلاث الماضية فريق “بنك أي .أف.جي موناكو” بقيادة الفرنسي تيري دويلارد حتى الأمتار الأخيرة من السباق الذي بلغت مسافته 105 أميال بحرية وقطعها في زمن قدره 19 ساعة، ويعود السبب في ذلك إلى انخفاض معدل سرعة الرياح التي تراوحت ما بين 12 إلى 14 عقدة في الساعة رغم البداية الجيدة للسباق الذي كانت سرعة الرياح فيه 18 عقدة في الساعة.

وجاء في المركز الثاني فريق “بنك اي .أف.جي ” موناكو بقيادة الفرنسي تيري دويلارد، ونال المركز الثالث الموج مسقط بقيادة الربان كريستيان بونتهو وجاء في المركز الرابع فريق زين الربان سيدرك بوليني وفي المركز الخامس فريق أديلاسيا دي توريس بقيادة الربان ريناتو أزار.

وكانت سباقات الجولة الأولى بدأت ظهر يوم أمس الأول عقب الاحتفالية الكبيرة التي أقيمت بمرسى الموج مسقط المحطة الأولى للسباق، حيث كانت من المفترض أن تشهد سباقات قصيرة قبل بداية المرحلة الأولى ولكن بسبب ارتفاع سرعة الرياح أثناء إقامة السباقات قررت لجنة التحكيم إلغاء السباقات القصيرة حتى لا تتعرض طواقم القوارب لمشاكل تبعدها عن المنافسات منذ البداية.

وقد شهدت انطلاقة المرحلة الأولى منافسة قوية من جميع الفرق بغية كسب لقب الجولة الافتتاحية الذي سيكون بمثابة الدفعة المعنوية الكبيرة نحو التألق في باقي جولات الطواف ولقد أثبت فريق النهضة العماني بقيادة الربان فهد الحسني بأن لديه الرغبة الأكيدة هذه المرة لكسب لقب الطواف بعدما فاته العام المنصرم من الدخول ضمن الثلاثة الأوائل بالترتيب العام بفارق نقطة واحدة فقط عن صاحب المركز الثالث بعد أن أحرز المركز الثاني في الجولة الثانية من دبي إلى أبوظبي والجولة الأخيرة من صحار إلى مسقط.

ويحظى فريق النهضة العماني بطاقم بحارة عمانيين باستثناء الملاح الفرنسي جولام بيرينجر ويضم فريق النهضة فهد الحسني من قارب المود 70 مسندم المحترفين في الإبحار المحيطي وهم ياسر الرحبي وسامي الشكيلي وعلي البلوشي وعبدالرحمن المعشري الذي كان ضمن طاقم فريق النهضة في العام المنصرم وأكرم الوهيبي.

وتعد هذه المشاركة السابعة لفهد الحسني وفريق النهضة في الطواف العربي للإبحار الشراعي وكانت أفضل نتيجة حققها الفريق منذ بداية مشاركته في الطواف المركز الثاني بالترتيب العام في عام 2011م.

وقد رست القوارب عقب وصولها ولاية صحار في مرسى ميناء صحار الصناعي لتأخذ طواقم القوارب فترة راحة لمدة يوم واحد قبل انطلاق منافسات الجولة الثانية ” صحار ـ خصب”.

وانطلقت النسخة الأولى من الطواف العربي في عام 2011م على غرار أحد أكبر السباقات المحيطية الأوروبية وهي الطواف الفرنسي “تور دو فرانس ألا فوا”، بهدف إحياء الموروث البحري الذي اشتهرت به دول الخليج العربي، والترويج لدول المجلس كوجهات مميزة تزخر بكافة الإمكانات اللازمة لاستضافة الفعاليات الرياضية بمقاييس عالمية، وإحياء التراث البحري للمنطقة، وإتاحة الفرصة لمحبي رياضة الإبحار للاستمتاع بهذه الرياضة وممارستها، إضافة إلى استكشاف التنوّع الجغرافي الطبيعي الذي تتمتع به سواحل دول الخليج خصوصا في هذا الموسم الشتوي الذي تعتدل فيه درجات الحرارة مقارنة ببقية أنحاء العالم.

ويعدّ مُشروع عُمان للإبحار مؤسسة غير ربحية ومبادرة وطنية تهدف للإسهام في تنمية الكوادر البشرية من خلال الرياضة، وتسعى لإحياء الموروث البحري الذي اشتهرت به السلطنة منذ القدم، إضافة إلى الترويج للسلطنة إقليمياً وعالمياً كأحد أهم الوجهات السياحية والاستثمارية من خلال المشاركة في السباقات الدولية وإقامة الفعاليات المحلية.

وانطلق المشروع في عام 2008م، ومن حينها وهو يعمل على تدريب الشباب العُماني وتأهيل كادر قادر على ممارسة هذه الرياضة بمفهومها المعاصر، ويتيح المشروع برنامجاً متساوي الفرص للرجال والنساء لتعلّم رياضة الإبحار الشراعي، واستطاع المشروع أن يؤسس فريقاً وطنياً من البحارة العُمانيين القادرين على المنافسة محليا ودوليا في السباقات القريبة من الشاطئ أو السباقات المحيطية، ويعمل هذا الفريق، بالإضافة إلى الفرق الناشئة وفق مخطّط لصقل أدائهم يهدف على المدى الطويل إلى المشاركة في أولمبياد 2024م وإحراز ميدالية أولمبية تحمل اسم السلطنة عالياً في مجال الإبحار الشراعي.