السلطنة والأمم المتحدة تستعرضان جهود السلام على الساحة الإقليمية

نيابة عن جلالته.. السيد فهد يستقبل الأمين العام للمنظمة الدولية –
أنطونيو غوتيريس يشيد بدعم عمان ودورها في خدمة البرامج الإنسانية –
العمانية: نيابة عن حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – استقبل صاحب السمو السيد فهد بن محمود آل سعيد نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء أمس، معالي أنطونيو غوتيريس الأمين العام للأمم المتحدة والوفد المرافق لمعاليه، حيث أعرب معاليه عن أطيب التحيات لجلالة السلطان المعظم والتمنيات لجلالته والحكومة بدوام التوفيق. وقد أشاد صاحب السمو السيد فهد بن محمود آل سعيد بالدور المتميز الذي تقوم به المنظمة في تعزيز التواصل بين دول العالم، وأوضح سموه أن السلطنة بقيادة جلالة السلطان المعظم – أبقاه الله – تولي أهمية كبرى لتوثيق التعاون مع كافة المنظمات الدولية والإقليمية المتخصصة، مؤكدا على ثوابت السياسة العمانية في علاقاتها الدولية الهادفة إلى دعم الجهود المخلصة لاستتباب الأمن والاستقرار اللذين هما الأساس لتحقيق التنمية المستدامة في مختلف مناطق العالم.
تناول الحديث خلال المقابلة دور المنظمة الدولية في تفعيل التعاون بين الدول الأعضاء، وتهيئة المناخ الملائم لإنجاح المفاوضات وتوطيد التفاهم بين الشعوب، والحيلولة دون تفاقم الصراعات في العديد من الدول، إضافة إلى استعراض عدد من القضايا الراهنة على الساحة الإقليمية والجهود المبذولة لإحلال السلام والاستقرار.
وقد عبر معالي أنطونيو غوتيريس الأمين العام للأمم المتحدة عن اعتزازه بزيارته للسلطنة وما حققته على الصعيدين الداخلي والخارجي، وأشاد بما تقدمه عمان من دعم متواصل للمنظمة وسائر الهيئات الدولية، لمواصلة تنفيذ برامجها الهادفة لخدمة الإنسانية.
كما أعرب معاليه عن الشكر للسلطنة لإسهامها الإيجابي في تشجيع الحوار والتوافق لحل المنازعات سلميا مما أكسبها احترام الجميع.
حضر المقابلة معالي يوسف بن علوي بن عبدالله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية.