استقالة مستشار ترامب للأمن القومي بسبب «اتصالات حساسة»

الكرملين يؤكد أنها قضية في الشأن الداخلي الأمريكي –
واشنطن – (أ ف ب): انتقد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب امس «التسريبات غير القانونية» وذلك عقب استقالة مستشاره للأمن القومي مايكل فلين بعد اتهامه بإجراء اتصالات حساسة مع الحكومة الروسية. وفيما تحاول إدارة ترامب وضع حد للشكوك بانها متواطئة مع الكرملين، كتب ترامب تغريدات على تويتر. وقال «القصة الحقيقية هنا هي ما هو سبب خروج هذا العدد من التسريبات غير القانونية من واشنطن». وأضاف «هل ستحدث هذه التسريبات أثناء تعاملي مع كوريا الشمالية وغيرها؟».
ومنذ تولي ترامب الرئاسة، زادت التسريبات من البيت الأبيض بشكل كبير لوجود مراكز قوى منافسة تسعى من أجل السلطة. وقدم مستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للأمن القومي مايكل فلين استقالته بعد أربعة أيام على صدور معلومات صحفية بشأن إجرائه اتصالات حساسة في أواخر رئاسة باراك أوباما مع روسيا التي أكدت أن القضية «قضية داخلية أمريكية». وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف أمس إن استقالة فلين «قضية داخلية أمريكية» مؤكدا «هذا ليس شأننا.. لا نرغب في التعليق على هذه القضية بأي شكل».