بدء أعمال ملتقى المنسقين المحليين للمدارس العُمانية المنتسبة لليونسكو

بهدف تدشين مشروع المدرسة الشاملة –
عقد صباح أمس بفندق جولدن توليب – السيب ملتقى المنسقين والمنسقات المحليين للمدارس العُمانية المنتسبة لليونسكو والذي تنظمه اللجنة الوطنية العُمانية للتربية والثقافة والعلوم ممثلة بدائرة المدارس المنتسبة لليونسكو تحت رعاية محمد بن سليّم اليعقوبي أمين اللجنة الوطنية العُمانية ويستمر لمدة يومين.
ويأتي عقد هذا الملتقى في إطار ترجمة أهداف شبكة المدارس العالمية المنتسبة لليونسكو حيث أدرجت السلطنة حتى الآن (27) مدرسة ضمن الشبكة.
ويهدف الملتقى إلى تدشين مشروع المدرسة الشاملة، والذي يأتي ضمن برنامج العمل العالمي للتنمية المستدامة ما بعد 2015م، ويركز على موضوع التغير المناخي بأبعاده الأربعة وهي الإدارة المدرسية، والتعليم والتعلم، وبناء الشراكات، والمرافق والعمليات، وسيتم تدشين المشروع في (11) مدرسة عمانية منتسبة لليونسكو بصورة تجريبية؛ نظرا لتميزها في برامج ومشاريع التنمية المستدامة التي تنفذها على المستويين المحلي والإقليمي، وكذلك إلى تدريب المنسقين على أنشطة مشروع «التعليم والمياه» والذي دشنته منظمة اليونسكو للمدارس المنتسبة عام 2016م، بالإضافة إلى مناقشة البرامج التي تنفذها هذه المدارس في إطار مساهمتها في برنامج العمل العالمي للتعليم من أجل التنمية المستدامة. ويهدف الملتقى أيضاً إلى استعراض تقرير منظمة اليونسكو العالمي لتقييم شبكة المدارس المنتسبة بعد (60) عاما منذ تأسيسها والذي ركز على تقييم كفاءة أداء وإدارة الشبكات على المستويات العالمية والإقليمية والوطنية ومعرفة مدى مواءمة الاستراتيجية الحالية للشبكة للمستقبل.
تضمن حفل افتتاح الملتقى عرض فيلم عن أنشطة المدارس المنتسبة لليونسكو احتوى على أبرز الأنشطة والفعاليات التي نفذتها المدارس العُمانية المنتسبة لليونسكو خلال الفترة المنصرمة، بعدها تم عرض فيلم انفوجرافيك آخر عن تغير المناخ، وفي نهاية حفل الافتتاح تم تكريم المدارس العُمانية المنتسبة التي قدمت أفضل الممارسات في مجال التنمية المستدامة خلال العامين الماضيين.
واستعرضت حفيظة بنت مرهون السيابية مديرة مساعدة بدائرة المدارس المنتسبة لليونسكو وبرامج الشباب وأندية اليونسكو نتائج الزيارات التي قام بها المعنيين بدائرة المدارس المنتسبة لليونسكو وذلك بهدف الاطلاع على المشاريع التي تنفذها المدارس كمشاريع التوأمة والاحتفال بالأيام العالمية لليونسكو، والوقوف على التحديات التي تواجه هذه المدارس لتنفيذ المبادرات التي تعنى بها شبكة المدارس المنتسبة لليونسكو.
واستعرض كل من حمود بن عبدالله العدوي من مدرسة بلعرب بن سلطان للتعليم ما بعد الأساسي بتعليمية محافظة الداخلية، ورقية بنت محمد النظرية من مدرسة سكينة بنت الحسين للتعليم الأساسي بتعليمية محافظة مسندم مشاركتهما في «برنامج عن المياه والتعليم» والذي نظمه مكتب اليونسكو بالقاهرة خلال الفترة من 2- 4 سبتمبر 2016م بهدف حث الطلاب على الحفاظ على الثروة المائية وإدارة الموارد المائية في المنطقة العربية، حيث بدأت المدرستان مؤخرا بتطبيق البرنامج من خلال تنفيذ عدد من الورش المتخصصة في هذا المجال، كاكتشاف تسرب المياه في المدرسة وإصلاحه بالإضافة إلى تنفيذ عدد من الورش والمحاضرات التوعوية للطلبة في هذا المجال، ولعبة تعليمية وتفاعلية لتعريف الطلبة بملوثات البحار، وأضرار هذه الملوثات على الحياه البحرية والكائنات وتأثيرها على الإنسان.
وتتواصل اليوم أعمال الملتقى حيث ستقدم حفيظة بنت مرهون السيابية مديرة مساعدة بدائرة المدارس المنتسبة لليونسكو وبرامج الشباب وأندية اليونسكو عرضا للتعريف بمشروع برنامج نهج المدرسة الشاملة من أجل التنمية المستدامة في مجال تغير المناخ، وستقدم خديجة بنت عبدالله البلوشية من مدرسة حفصة بنت سيرين للتعليم الأساسي عرضا عن التغير المناخي، وأهمية تفعيل وسائل التواصل الاجتماعي للتعريف به وتثقيف الطلاب بهذا الجانب، فيما سيقدم سليمان بن مسعود الغافري من مدرسة الإمام ناصر بن مرشد للتعليم ما بعد الأساسي عرضا آخر حول دور المنسق المحلي في تنفيذ المشروع وأهمية متابعة تنفيذ خطة عمل المشروع وكيفية مراجعة وتقييم خطة العمل.