ظـفار يقطــع تذكـرة العـبور عـلى حسـاب الخـابورة بالتعــادل الإيجـابي

صحار – عبدالله المانعي :-
قطع ظفار تذكرة العبور إلى الدور نصف نهائي من مسابقة كأس حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – لكرة القدم وذلك بعد تعادله مع الخابورة بهدف للكل في اللقاء الذي جمعهما أمس على ملعب المجمع الرياضي بصحار في مباراة الإياب من دور الثمانية للمسابقة الغالية.
وكان ظفار قد فاز في مباراة الذهاب بثلاثة أهداف لهدف وتعادل في هذه المباراة وبالتالي تفوق بحسبة الأهداف حيث أصبح لديه 5 أهداف مقابل ثلاثة للخابورة وصيف النسخة الفائت الذي بالطبع لا يستحق الخروج إزاء الأداء الذي قدمه لكن ما باليد حيلة.
هدف السبق للخابوريين أتى في الدقيقة 19 من عمر الشوط الأول من كرة كانت مرفوعة من ضربة حرة مباشرة استقرت على رأس اللاعب نبيه الشيدي ووجدت الطريق سالكا إلى مرمى رياض سبيت حارس ظفار.
وأدرك ظفار التعادل في الدقيقة 94 من كرة عرضية مررها ادمير وصلت إلى البديل خليل بن نصيب الدرمكي الذي أودعها على يسار حارس الخابورة .
لاحت في أول خمس دقائق من عمر الشوط الأول سيطرة نسبية لظفار الذي سعى للتوغل إلى مرمى حارس الخابورة عبدالسلام البلوشي وكانت المحاولات عن طر يق لاوسن بيكاوي وقاسم سعيد والبقية.
المجاراة بدت عقب ذلك للخابوريين عن طريق سعيد عبيد وإسماعيل العجمي ونوح وائل عبر محاولات للوصول إلى مرمى رياض سبيت .
جميلة الأجواء كانت في أرضية الملعب والفرص بدأت تتقاطر وبعد انقضاء أول 15 دقيقة كانت هناك فرصة خطرة لإسماعيل العجمي في الخابورة تلتها انطلاقة لرائد إبراهيم في ظفار شكلتا خطورتين بالغتين على المرميين.
مناوشات الخابورة أسفرت عن الحصول على خطأ قاتل خارج خط الـ18 في الجهة اليمنى لحارس ظفار تمكن عبره الفريق من ترجمته إلى هدف صريح أنعش الأداء بشكل أفضل وشكل أريحية للخابورة الذي سعى للإضافة بدليل تسديدة الاجنبي باولوفيتور من الجهة اليمنى ظلت فيها الكرة حائرة حتى آلت لحارس ظفار في الدقيقة 30
سعى تامر مجده من ظفار لتمرير كرات طويلة لعلي سليمان والمتواجدين في خط الهجوم لكن خط دفاع الخابورة قطع كل الإمدادات .
وكانت هناك انطلاقة للاوسن بيكاي في ظفار بشكل سريع لكن مدافع الخابورة حولها لضربة ركنية بعد انقضاء 34 دقيقة وسيطر ظفار في آخر 10 دقائق لكن الأمور ذهبت في هذا الشوط لصالح الخابورة .

الشوط الثاني

مطلع الدقيقة 48 طالعنا علي سليمان بتسديدة من ضربة حرة مباشرة تصدت لها عارضة عبدالسلام البلوشي وأضاعت على ظفار فرصة هدف محقق.
أداء مفتوح على مصراعيه كان في هذا الشوط مع أفضلية بناء للهجمات من جانب ظفار قابله رغبة الخابورة في البحث عن هدف آخر.
وكانت التسديدة الرائعة والقوية التي نفذها سمير البريكي في الدقيقة 65 قد تصدى لها رياض سبيت حارس ظفار وأبطل مفعولها.
محاولات تابعناها عن قرب من الفريقين وتدخل عبدالسلام البلوشي في إبعاد تسديدة رائد ابراهيم في الدقيقة 80 وتحويلها لضربة ركنية رغم صعوبتها ورد سمير سالم بتوغل صريح في أحرام حارس ظفار انتهى بتحويل الكرة إلى ضربة ركنية وذلك بعد مضي 82 دقيقة.
وخدمت الظروف ظفار في اقتناص هدف التعادل في الوقت بدل الضائع من عمر المباراة ليكون أحد أطراف دور الأربعة.