رحلة غوص واستكشاف لمكنونات البيئة البحرية بمسندم

بخاء – أحمد خليفة الشحي –

نظمت إدارة البيئة والشؤون المناخية بمحافظة مسندم رحلة غوص واستكشاف لمكنونات البيئة البحرية بالمحافظة وذلك بمشاركة الفريق الكويتي لرياضة التجديف (KAYAK) تمكن خلالها الفريق من مشاهدة بيئات الشعاب المرجانية والأحياء البحرية بالمحافظة وذلك لما تتميز بها المحافظة من مناظر خلابة وأحياء بحرية متنوعة تعتبر من أغنى البيئات التي تزخر بالعديد من أنواع الأسماك والكائنات البحرية المختلفة بالإضافة إلى أندر وأروع أنواع الشعاب المرجانية ، حيث قام الفريق الكويتي بالغوص عند (جزيرة مسندم وجزيرة الحبلين ورأس ليماء وجزيرة ليماء) وذلك بمشاركة فريق الغوص بإدارة البيئة والشؤون المناخية بمحافظة مسندم.
مبادرة لصون البيئة
بشار الهنيدي مؤسس وقائد فريق كاياك (غواص) في لقاء معه قال تعتبر الشعاب المرجانية ذات نظام بيئي متكامل ولها أهمية كبيره وقيمة اقتصادية وطبيعية واجتماعية وسياحية، حيث إنها تأوي العديد من الأسماك والأحياء البحرية وتعتبر البيئة البحرية بمسندم من أغنى البيئات لما تتوفر بها من تضاريس متنوعة تأوي أندر أنواع الشعاب المرجانية والأحياء البحرية المختلفة ، وهدفنا الأسمى في هذه المبادرة هو الحفاظ على البيئة البحرية ليعتمد عليها الأجيال القادمة لأنها مصدر غذائنا واقتصادنا وإنماؤنا، ونأمل أن نكون قد وفقنا من خلال هذه المبادرة في إيصال الرسالة بطريقة صحيحة وناجحة تساهم في حماية البيئة البحرية وصون مفرداتها الطبيعة.
مسؤولية الجميع
وأكــد المهندس طارق بن حسن بن علي المعمــري مديـــر إدارة البيئـــة والشــؤون المناخيـة بمحافظة مسندم بأن الحفاظ على بيئتنا واجب جماعي يستدعي منا جميعا المشاركة في كافة فعالياته في أي وقت وأي مكان ، وأكد المعمري أن وزارة البيئة والشؤون المناخية تسير وفق خطط مدروسة تعنى بالبيئة البحرية والشعاب المرجانية في كافة محافظات السلطنة بالإضافة إلى الفعاليات التوعوية للمواطنين والصيادين والبرامج المستمرة لعمليات تنظيف بيئات الشعاب المرجانية وذلك لحماية البيئة البحرية وصون مكنوناتها واستدامة مواردها.
فرصة مثالية
كما أشار عبدالواحد بن حسن بن علي الكمزاري رئيس قسم صون الطبيعـــة تمتاز المحافظة بمقومات بحرية و أحيائية متميّزة مثل الجرُف البحرية والجزر الصغيرة والخلجان والكهوف التي تستدعي المحافظة عليها وحمايتها من كافة التهديدات وأضاف الكمزاري نتيجة لبعض الممارسات الخاطئة اتجاه البيئة أدى إلى تأثر العديد من المناطق الطبيعية مما نتج عنه فقدان العديد من الكائنات البحرية خلال الفترة الماضية ، وتعتبر مثل هذه المبادرات فرصا مثالية من أجل إحداث تغيير إيجابي يخدم البيئة البحرية وتهدف إلى زيادة الوعي العام بالقضايا البيئية المختلفة المحيطة بهم وتمنحهم الحلول العملية التي تمكنهم من إحداث تغيير إيجابي للتغلب على المشكلات التي تهدد البيئة بشكل عام . هذا وتعد البيئة البحرية بمحافظة مسندم بمقوماتها الطبيعية والأحيائية من أهم المقومات الاقتصادية والسياحية للمحافظة وذلك لما تتميز به من تنوع كبير ضمن لها تزايد الجذب السياحي إلى جانب اعتبار ثرواتها البحرية ثروة اقتصادية مما استدعى الحفاظ على هذه المقومات من خلال الجهود التي تبذلها الجهات المعنية إلى جانب إشراك المؤسسات والأفراد في مختلف الفعاليات والبرامج والأنشطة الرامية إلى الحفاظ على البيئة وصون مكوناتها.