التحالف العربي يعلن الحديدة منطقة عسكرية

احتجاز 5 سفن نفطية –
صنعاء- «عمان»- جمال مجاهد –

أعلنت قوات التحالف العربي مدينة الحديدة الساحلية اليمنية منطقة عسكرية، وحثّ المدنيين في الميناء المطلّ على البحر الأحمر الخاضع لسيطرة جماعة «أنصار الله» على البقاء في منازلهم، في خطوة تمهّد لاستعادة السيطرة على الحديدة بعد أن تمكّنت القوات الموالية للشرعية من استعادة مدينة وميناء المخا الاستراتيجي.
وقال التحالف في بيان: إن على المدنيين في الحديدة البقاء في منازلهم وتجنّب مناطق الاشتباك، وأن المدينة منطقة عسكرية اعتباراً من العاشرة صباحاً أمس بتوقيت اليمن «7 بتوقيت جرينتش» لحين إشعار آخر.وتتزامن هذه الخطوة مع قصف جوّي مكثّف على محافظة الحديدة.
وأعلنت مصادر بمينائي الحديدة ورأس عيسى أن قوات التحالف احتجزت خمس سفن محمّلة بالمشتقات النفطية متّجهة إلى الميناءين. وأوضحت المصادر أن قوات التحالف «احتجزت ثلاث سفن (فولك بيوتي، ديزل) و(فولك الجنت، ديزل) و(بترول وليدي سارة، بترول) في طريقها إلى ميناء الحديدة».
وأشارت المصادر إلى أن قوات التحالف «احتجزت أيضاً سفينتي (إم آر ناتوليس، ديزل) و(سلاوان، ديزل) المتّجهتين إلى ميناء رأس عيسى».
واستنكرت المصادر «تعمّد التحالف احتجاز السفن المحمّلة بالمشتقات النفطية ومنعه من دخولها لتلبية احتياجات الشعب اليمني». وأكدت أن استمرار الحصار على الشعب اليمني والموانئ والمطارات اليمنية ومنع دخول الدواء والغذاء والمشتقات النفطية، يضاعف المعاناة الإنسانية للشعب اليمني. وحمّلت المصادر الأمم المتحدة «نتيجة موقفها المتفرّج وكذا قوات التحالف المسؤولية القانونية عن تداعيات احتجاز السفن المحمّلة بالمشتقات النفطية وما سيؤدّي إليه ذلك من إلحاق الضرر الكبير بالشعب اليمني الذي يتعرّض لأبشع حرب وحصار منذ قرابة العامين».
ميدانيا: ذكرت وكالة الأنباء اليمنية التي يديرها «أنصار الله» بأن طيران التحالف شنّ غارة على منزل بمديرية المخا في محافظة تعز «جنوب غرب اليمن»، ما أسفر عن مقتل ستة أشخاص وإصابة آخر. وأوضحت الوكالة على لسان مصدر أمني أن الطيران استهدف منزل مديرة مركز الأمومة والطفولة بمديرية المخا الدكتورة ملوك مهيص ما أدّى إلى بتر قدمها ومقتل ستّة من أفراد أسرتها. إلى ذلك وجّه الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي بتشكيل وتفعيل غرفة عمليات مشتركة تابعة لوزارة الداخلية في العاصمة المؤقتة عدن «لتوحيد المعلومة وتسهيل اتّخاذ القرار، بما يعزّز استتباب الأمن بصورة عامة، واستكمال ترقيم منتسبي قوات الحزام الأمني وصرف مرتّباتهم وبصورة عاجلة».
جاء ذلك خلال ترؤّسه اجتماعاً استثنائياً للقيادات العسكرية والأمنية بحضور رئيس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر «للوقوف على جملة الأوضاع والمستجدات واتّخاذ ما يلزم إزاءها». داعياً الجميع إلى «تحمّل مسؤولياتهم في استتباب الأمن في العاصمة المؤقتة عدن والوطن بشكل عام». وطمأن هادي الجميع بأن «رحلات الطيران من وإلى مطار عدن الدولي مستمرّة وبوضعها الاعتيادي اليومي ولا صحة لما يتناول خلافاً لذلك».