يستهدف الباحثين عن عمل – برنامج إثمار يستعرض فن التسويق الذاتي والطرق المبتكرة ويكتشف المواهب

صور- سعاد بنت فايز العلوية –

بدأت بولاية صور أولى جلسات برنامج إثمار للباحثين عن عمل الذي يتم تنظيمه بالمشاركة بين منصة مجيد للتوظيف الإلكتروني وفريق فلنترك أثرا لتطوعي بالتعاون مع غرفة تجارة وصناعة عمان التي تحتضن جلسات البرنامج بفروعها في المحافظات.
جاءت أولى الجلسات في فن التسويق الذاتي قدمها محمد بن عبدالله القاسمي – مدرب دولي معتمد -. وقد تناول فيها كيفية اكتشاف المواهب والقدرات وكيفية إتقان الذات والطرق المبتكرة للتسويق للذات من خلال السيرة الذاتية والمقابلات الشخصية مرورا بمنصات التواصل الاجتماعي. تخلل الجلسة تبادل تجارب من الحضور ونقاشات.
وقال المهندس أحمد السيابي -مؤسس مبادرة مجيد للتوظيف الإلكتروني-: إثمار هو زراعة ثمرة في الباحث من فترة بحثه عن وظيفة حتى حصوله عليها. ويحتوي برنامج إثمار على أربعة محاور يحتاجها الباحث عن عمل في مشوار بحثه، حيث يبدأ البرنامج بكيفية صياغة السيرة الذاتية حسب المواصفات والمقاييس المتعارف عليها، ويتعلم الباحث كيفية التسويق الذاتي لمهاراته وقدراته ومؤهلاته، إضافة إلى تعرفه على أخلاقيات العمل في بيئة العمل. وأضاف: البرنامج انطلق من محافظة مسقط ثم محافظة شمال الباطنة والداخلية والظاهرة، وهذا الأسبوع بدأ في ولاية صور قبل أن يحط رحاله في محافظة ظفار مطلع الأسبوع القادم -بإذن الله-.
وقالت سالمة بنت علي المحروقية- مؤسسة فريق فلنترك أثرا لتطوعي-: برنامج إثمار الذي ننفذه بالشراكة مع منصة مجيد للتوظيف الإلكتروني جاء بعد بحث عن أهم الاحتياجات التدريبية للباحثين عن عمل وما يحتاجونه في فترة الحصول على وظيفة. حيث لاحظنا أن جملة من الباحثين يجدون صعوبة في صياغة السيرة الذاتية وإخفاقات كثيرة في المقابلات الشخصية، وكذلك البعض لديهم فجوة في كيفية التسويق لذواتهم لدى المؤسسات والشركات الموظفة بالإضافة إلى العديد من المشاكل التي تعوق حصولهم على عمل منها الموارد المالية. حيث سعينا من خلال برنامج إثمار لإيجاد حلول إبداعية لهذه المشكلات.
تجدر الإشارة إلى أن البرنامج يهدف إلى تنمية مهارات الباحث عن عمل اعتبارا من بداية بحثه عن وظيفة مرورا بكيفية النجاح في المقابلات الشخصية وأخلاقيات العمل. حيث يتم تنفيذ البرنامج من قبل مجموعة من المدربين المتطوعين من فريق فلنترك أثرا لتطوعي المسجل تحت مظلة الجمعية العمانية للموارد البشرية.