التحضير لانطلاق نهائيات مسابقة «رتل وارتقِ» للقرآن الكريم الـ 12

في إطار الاستعدادات لانطلاق التصفيات النهائية لمسابقة رتل وارتق للقرآن الكريم في نسختها الثانية عشرة والسعي الدائم لتطويرها والارتقاء بها التقى صاحب السمو السيد فيصل بن تركي بن محمود آل سعيد أمس الأحد الشيخ محمد بن حميد الغابشي وحمد بن عبدالله الحوسني المشرف العام للمسابقة.
ونوقش خلال اللقاء العديد من جوانب المسابقة ومستجداتها، وأوجه الاستعداد لانطلاق تصفياتها.
وقد شهدت هذه النسخة من المسابقة عددًا من المستجدات، من أبرزها: زيادة عدد المدارس الحكومية والخاصة والعالمية والدولية والجاليات العربية والأجنبية والدمج الفكري المشاركين، وإدخال عدد من طلاب الإعاقة السمعية، وكذلك طلاب مركز رعاية الطفولة بالخوض، ويشارك منذ عدة سنوات معهد عمر بن الخطاب للمكفوفين. كما طبق نظام التسجيل الإلكتروني، الذي يختصر الكثير من الجهود والأوقات، ويساعد على دقة البيانات.
ومن المؤمل -إن شاء الله- أن يستخدم في تقييم التصفيات النهائية برنامج إلكتروني يسهل عملية التقييم وفرز البيانات وإخراج النتائج بصورتها النهائية بمنتهى الدقة والسرعة.
وبعد توفيق الله -تعالى- ثم بفضل الجهود الكبيرة المبذولة من قبل اللجنة المنظمة والمؤسسات الحكومية والخاصة الداعمة والراعية والأفراد المتطوعين حققت المسابقة نموًا كبيرًا، وشهدت تطورًا كبيرًا في أعداد المشاركين فيها؛ فقد بلغ عدد المشاركين في نسختها الماضية (الحادية عشرة) أربعة آلاف وثمانمائة وثمانية وأربعين طالبا وطالبا من مائة وعشرين مدرسة. وهذا يدل على زيادة وعي المجتمع بطبيعة المسابقة وأهدافها، والسمعة الطيبة التي تحققت نتيجة للنجاحات المتتابعة خلال النسخ الماضية.
وتفتح المسابقة أبوابها للراغبين في دعمها ماديًا ومعنويًا ورعايتها وخدمتها؛ ويعتبر مكتب والي بوشر ممثلاً في مجلس الآباء والأمهات الجهة المختصة بالأمور الإدارية والمالية للمسابقة. وتقوم مدرسة الخوير للتعليم الأساسي (5-9) بتنفيذ المسابقة والمشاركة في إدارتها.
وفي ختام اللقاء قدم درع من المسابقة إلى صاحب السمو السيد فيصل بن تركي آل سعيد؛ تثمينًا لدوره، وتقديرًا لجهوده الكبيرة في خدمة المسابقة ومساندتها والارتقاء بها.