مركز ذاكرة عمان يدشن أكثر من 20 إصدارًا جديدًا في معرض مسقط للكتاب

أصدر أكثر من 100 عنوان في مجالات تحقيق وفهارس التراث والدراسات –
محمد العيسري: فهرسة 10 خزائن أهلية للمخطوطات والطموح يمتد إلى إنشاء قاعدة بيانات موحدة –
نزوى – محمد بن سليمان الحضرمي –

منذ إشهار وتأسيس «مركز ذاكرة عمان» اعتاد المركز على رفد المكتبة العربية بنماذج من تراث عمان الفكري، منذ تأسيسه وإشهاره قبل 4 أعوام، بنشر أقدم المؤلفات العمانية الموغلة في القدم، وتقديمها بتحقيق علمي وإخراج طباعي قشيب، فظهر المركز بإصدارات جديدة وطباعة أمهات الكتب العمانية، تلك الكتب التي كانت يومًا ما مخطوطات في الخزائن، ولم تظهر للنور، أو الكتب التي صدرت سابقًا ضمن بواكير النشر للمؤلفات العمانية.
وفي هذا العام يقدم مركز ذاكرة عمان أكثر من 20 إصدارًا، في تحقيق التراث والدراسات التاريخية واللغوية وفهارس المخطوطات، تصدر بالتزامن مع معرض مسقط الدولي للكتاب في دورته القادمة الثانية والعشرين، وحول جديد المركز يتحدث الباحث محمد بن عامر العيسري عضو مجلس إدارة المركز بالقول: إنَّ إصدارات المركز هذا العام تدور في فلك الدراسات المتخصصة في التراث والتاريخ العماني، وفهارس المخطوطات، وحصاد المؤتمرات والندوات التي يعقدها المركز داخل السلطنة وخارجها.

فهرسة 10 خزائن أهلية

ويضيف أيضًا: لدينا قائمة طويلة من الأعمال التي تنتظر النشر في قادم الأيام، بعد أن تكون الأعمال قد خضعت للتحقيق العلمي والمراجعة والتدقيق.
وتحدث محمد العيسري عن خطة المركز لفهرسة الخزائن الخاصة، حيث قام بفهرسة 10 خزائن أهلية للمخطوطات، نتج عنه إصدار 4 فهارس، صدر منها العام الماضي فهرسان، وهذا العام يصدر المركز فهرسين أيضًا، وفي خطتنا للعام القادم نشر 4 فهارس، ثم تأخذ بقية الفهارس طريقها للنشر تباعًا خلال الأعوام القادمة، توثيقًا لما تحتويه هذه الخزائن، وهذا العام يصدر فهرس مخطوطات خزانة الشيخ حمد بن سيف بن عبد العزيز الرواحي، وفهرس مخطوطات خزانة الشيخ حمود بن حميد بن حمد الصوَّافي؛ كلاهما للباحث فهد بن علي السعدي.
وأكد الباحث محمد العيسري أن مركز ذاكرة عمان يحتفي ضمن إصداراته بمؤلفات الشيخ العلامة أبي نبهان جاعد بن خميس الخروصي، هذا العالم الكبير الذي يعرف لدى الفقهاء والمشتغلين بالتأليف بلقب «السيد الرئيس»، بدأت هذه الاحتفائية بكتبه منذ بدء التحضيرات لندوة «آفاق حضارية من حياة الشيخ جاعد بن خميس الخروصي» التي عقدت خلال شهر سبتمبر 2016م بجامعة السلطان قابوس، حيث ننشر هذا العام ولأول مرة ديوان أبي نبهان الخروصي: «نفائس العقيان»، إلى جانب نشر مجموعة من الدراسات التاريخية واللغوية لمؤلفين عمانيين، وستكون بين يدي القارئ في جناح المركز بمعرض مسقط الدولي للكتاب القادم.

كتب أدبية وشعرية

ففي الأدب العماني يُنشر «مركز ذاكرة عمان» ولأول مرة: ديوان (نَشْر الخُزَام) ويليه: (المنهج الصواب في السؤال والجواب) لأبي سَلَام سليمان بن سعيد الكندي (ت1379هـ/‏‏‏ 1960م) أعدّه للنشر وخرّجه: أ. د. عيسى بن محمد السليماني. ود. محسن بن حمود الكندي ومصطفى بن هلال الكندي. وهو ديوان شعري، يضم قصائد الأديب أبي سلام الكندي، شاعر الحرية والاستنهاض، الذي تغنت الأجيال المعاصرة بشعره، وله مقام كبير في الذاكرة الأدبية العُمانية.
كما يصدر مطبوعاً لأول مرة ديوان (نفائس العِقْيَان) وهو ديوان السيد الرئيس الشيخ جاعد بن خميس الخروصي (ت1237هـ)؛ جمعها نجله الشيخ خميس بن جاعد الخروصي، يصدر بتحقيق الكاتب والباحث إبراهيم بن سعيد، يقول العيسري عنه: إنه مجموع شعري يُجَلِّي جانبًا مُهِمًّا مغمورًا من تراث الشيخ أبي نبهان، خاصَّةً في السلوكيات والتصوف. ويُنشَر لأول مرة مشروحَ الكلمات والمفردات، مُصَدَّرًا بقراءةٍ أدبيّة وافيةٍ، محقّقًا من أصول خطية متعددة، أهمها مخطوطات ابنه الشيخ خميس، الذي جمع شعر والده مرتين: الأولى سنة 1242هـ، والثانية سنة 1257هـ.
من مكتبة التراث الفقهي

ومن مكتبة التراث الفقهي العماني يصدر كتاب (تفصيل العِلْم بالعَدَد)، وهو من التآليف العمانية في القرون الأولى، من تأليف أبي عبدالله محمد بن زائدة السمائلي (ق 4هـ). بتحقيق بدر بن سيف بن راشد الراجحي. وهو كتاب صغير الحجم، اتبع فيه مؤلفُهُ طريقةً فريدةً في وضعها، فتناول المسائل الفقهية ورتبها على أساس العَدَد، فيذكر ما جاء في السِّتين من أحكام، ثم في الخمسين، ثم الأربعين، وهكذا تنازليا إلى أن ينتهي إلى رقم الواحد، وهي طريقة تستدعي حصيلةً علميَّةً غزيرة، وقُوَّةً في استحضار المسائل من مظانِّها. ويُعدُّ هذا الكتاب أوَّل كتابٍ يصدرُ مطبوعًا لمؤلفه الشَّيخ ابن زائدة.
ومن مكتبة الفقهية للشيخ جاعد بن خميس الخروصي يصدر كتاب (إيضاح البيان فيما يَحِلّ ويَحْرُم من الحيوان) بتحقيق: د. سعيد بن مصبح بن محمد الغريبي، وحمد بن خميس بن زاهر الصبيحي، وهو كتاب فريد في موضوعه بين المصنفات العمانية، تناول فيه مؤلفه فقه الحيوان، وما يتعلق به من أحكام. وجَعَلَ اعتماده على كتاب «حياة الحيوان الكبرى» للدميري، لكنه أعاد ترتيب مادته، وزاده تفصيلا في الأحكام الشرعية؛ مؤصِّلاً لها، ومُخَرِّجًا لفروعها حسب قواعد الإباضية، وهذا الإصدار طبعة جديدة للكتاب مصححة ومنقحة.

التراث العماني في علم الكلام

ومن التراث العماني في علم الكلام يصدر كتاب (الجَوْهَرِيّ المُقتصر) للعلامة أبي بكر أحمد بن عبدالله بن موسى الكندي، بتحقيق: سعيد بن خالد بن سفيان الراشدي، وهو كتابٌ في علم الكلام، ضَمَّنه مؤلِّفُه أبحاثًا في الفلسفة والمنطق، وتناول فيه مسألة قسمة الجوهر الفرد -مصطلحٌ عند المتكلمين والفلاسفة يَعْنُونَ به الجزءَ الذي لا يتجزأ، وهو مرادف للمصطلح العلمي العصري «الذَّرَّة»- ويُعَدُّ كتاب «الجوهري المقتصر» من قلائل المؤلفات العمانية في هذا الفن. وهذا الإصدار هو أول طبعة محققة للكتاب، وأصله رسالة ماجستير بجامعة السلطان قابوس.
كما ينشر مركز ذاكرة عمان جملة من الكتب المحققة التي تنشر محققة لأول مرة، ومنها: كتاب «الأجوبة المغربية»، (جوابات الشيخ ناصر بن جاعد بن خميس الخروصي العماني على سؤالات سعيد بن يوسف الوهبي اليسجني المغربي)، بتحقيق: أحمد بن سالم بن موسى الخروصي، وهي رسالة موجزة، أجاب فيها المؤلفُ عن سبعة أسئلة في الفقه والعقيدة، وَجَّهها أحدُ أعيان بني يسجن من وادي ميزاب الجزائر إلى الشيخ محمد بن علي المنذري بزنجبار، فأحالها الشيخُ المنذري إلى الشيخ ناصر ليجيب عنها. تُنشر الرسالة مستقلة لأول مرة محقَّقَةً من عدة نُسَخ، وهي أنموذج للتواصل العلمي بين المشرق والمغرب.

فتيا الربيع بن حبيب

وكتاب (التسهيل في الفرائض)، للعلامة أبي بكر أحمد بن عبد الله بن موسى الكندي السمدي النزوي (ق 6هـ)، بتحقيق: ماجد بن سعيد بن ناصر الناعبي، وهو كتاب مختصر في علوم الميراث، توجد منه نُسَخٌ عديدة في خزائن المخطوطات بِعُمان. يُطبع محقّقًا لأول مرة. ويُعدُّ من أقدم المصنفات العُمانية المفردة في هذا المجال.
وكتاب (فُتْيَا الرّبيع بن حبيب)، دراسة وتحقيق: طلال بن خليفة بن حمد آل عبد السلام، وهو كتاب يحوي فتاوى الإمام الربيع بن حبيب الفراهيدي (من علماء القرن الثاني للهجرة)، ومجموع أبوابه ثمانية وعشرون بابا، ومحتواه أسئلةٌ وُجِّهت إلى الربيع فأجاب عنها، في شتى الأبواب الفقهية، وهي أثرٌ نفيس لهذا الإمام الجليل، وتَكْشِفُ جانبا من علمه وفقهه وتاريخه. وتُعَدُّ من بواكير المصنفات العمانية. يُطبع الكتاب محققا لأول مرة، وأصله رسالة ماجستير بجامعة السلطان قابوس.
وكتاب (عين المصالح في جوابات الشيخ صالح)؛ للشيخ المحتسب: صالح بن علي بن ناصر الحارثي (ت1314هـ)، بتحقيق أحمد بن سالم بن موسى الخروصي. والكتاب يشتمل على أجوبة للشيخ صالح بن علي بن ناصر الحارثي، جمعها ورتبها: أبو الوليد سعود بن حميد بن خليفين، ويصدر محققًا لأول مرة اعتماداً على نسختين مخطوطتين إحداهما بتوقيع المرتب.

كتب في التراث اللغوي

وفي التراث اللغوي ينشر المركز لأول مرة (شرح الآجُرُّوميّة) من تأليف الشيخ: محمد سعيد العَوَضي. بتحقيق: حمود بن عامر بن ناصر الصوافي، وغالب بن سعيد بن علي النعماني. قدّم له وراجعه: أ. د. هادي حسن حمودي. وهو شرحٌ مختصرٌ في النحو للمبتدئين، لمتن الآجرومية لمحمد الصنهاجي المشهور بابن آجُرُّوم. ابتدأ به الشارح أواخر سنة 1357هـ. وتوجد نسخةٌ فريدة منه بدار المخطوطات بوزارة التراث والثقافة. ويطبع محققا مضبوطا لأول مرة.
أما جديد الدراسات ضمن إصدارات المركز لهذا العام فتأتي في مقدمتها: (لغة أهل عُمان في عصر الاحتجاج اللغوي) بقلم: د. أحمد بن محمد الرمحي، وهي دراسة موسّعة تتناول لغة أهل عُمان في عصر الاحتجاج اللغوي الممتد من العصر الجاهلي إلى نهاية القرن الرابع الهجري، وتناقش مفهوم هذا المصطلح ودلالاته، وحُجّية لغة أهل عمان، والمُعَرَّب والدَّخِيل فيها، مع سرد (ألفاظ عُمانية) من عصر الاحتجاج اللغوي، وطائفة من (أعلام البقاع العمانية) مما ذكرته مصادر اللغة، ودراسة (الأمثال في لغة أهل عُمان) وما تحويه من دلالات حضارية. كما يصدر للكاتب والباحث فهد بن علي السعدي كتاب (قاموس التراث) في جزئه الأول، ويشتمل على بحوث ومقالات في التراث والتعريف به ومناقشة قضاياه، ويسعى الكتاب إلى رصد نوادر التراث العماني المخبوءة، والكشف عن كنوزه المغيّبة، ومعالجة مواطن اللبس والإشكال فيها، والتعريف بقضاياها وهمومها.

جمع ورقمنة المخطوطات

وأكد الباحث محمد بن عامر العيسري في ختام حديثه عن مركز ذاكرة عمان وإصداراته الجديدة: أن الطموح يصل إلى نشر أكبر قدر ممكن من التراث العماني المخطوط والمحقق تحقيقا علميا، وهناك طموحات أخرى تمتد إلى جمع ورقمنة المخطوطات العمانية، وإنشاء قاعدة بيانات موحدة للمخطوطات العمانية.