عُمان للإبحار والعُمانية للشراكة من أجل التنمية يدشنان برنامجا للتدريب القيادي

وقّعت الهيئة العُمانية للشراكة من أجل التنمية بالتعاون مع عُمان للإبحار اتفاقية تنفيذ “برنامج زمام الوطني للريادة” والذي يهدف إلى بناء القدرات وتعزيز الثقة وصقل المهارات القيادية لدى 900 من طلاب المدارس والكليات من خلال توظيف أسلوب التدريب التجريبي الذي تنفذه عُمان للإبحار في برامجها التدريبية والتي تسهم في تعزيز الثقة بالنفس، وروح المبادرة والقيادة، وصنع القرارات، ومواجهة المشكلات لدى الشباب خاصّة أولئك الذين يتأهبون للانتقال من مراحل الدراسة إلى سوق العمل. جاء الإعلان عن توقيع الاتفاقية في مؤتمر صحفي أقيم صباح امس حضره كل من سعادة الدكتورة منى بنت سالم الجردانية وكيلة وزارة القوى العاملة، وسعادة حمود بن خلفان الحارثي وكيل وزارة التربية والتعليم، والدكتور ظافر بن عوض الشنفري الرئيس التنفيذي للهيئة العُمانية للشراكة من أجل التنمية، وديفيد جراهام الرئيس التنفيذي لعُمان للإبحار وعدد من المسؤولين.
ومن خلال هذه الشراكة بين الهيئة العُمانية للشراكة من أجل التنمية الممولة للبرنامج وعمان للإبحار المنفذة للبرنامج سيتم اختيار الطلبة والطالبات من سبع مدارس حكومية وخمس كليات من محافظتي جنوب وشمال الباطنة، حيث سيحظى المشاركون بفرصة خوض برنامج تدريبي ميداني يتحدى فيه قدراتهم كأفراد ومجموعات، وسيكون برنامج “زمام” قائمًا على الخبرات المتراكمة لبرنامج تنمية المهارات المؤسسية والشخصية الذي طورته عُمان للإبحار على مدى السنوات الماضية، وأثبت جدارته في ترك بصمة إيجابية على حياة المشاركين. وينقسم برنامج زمام الوطني للريادة إلى جزأين، أولهما موجه لـ450 طالبا في الصف الثامن من سبعة مدارس حكومية بجنوب الباطنة، ويتضمن البرنامج يومين من التدريبات المكثفة لبناء روح الفريق والعمل الجماعي، والتواصل الفعّال، والثقة بالذات والعمل مع الفريق. أما الجزء الثاني مخصص لـ450 طالبا من طلبة كلية العلوم التطبيقية بصحار والرستاق والكلية التقنية بالمصنعة وشناص وكلية عُمان للسياحة، ويتضمن البرنامج ثلاثة أيام متواصلة من التدريبات المكثفة، وسيركز على تعزيز خصال الانضباط لدى الطلاب، وتحمل المسؤولية، وإيجاد الحلول الإبداعية في مواجهة المشكلات، والتخطيط الوظيفي.
وسيحظى الطلاب خلال أيام البرنامج بفرصة لبناء علاقات الفريق الواحد، وصقل مهارات جديدة واكتشاف مواهبهم الكامنة، بالإضافة إلى الأنشطة الميدانية والتعليمية في أسس التخطيط، وأهمية الانضباط والثقة المتبادلة، وكيفية إيجاد الحلول المبتكرة للمشكلات الطارئة. أما البرنامج المخصص لطلاب الكليات، فسيشمل التدريب على كتابة السيرة الذاتية المعبّرة، وكيفية خوض المقابلات الشخصية لتعزيز فرص التوظيف مستقبلًا بعد التخرج.
وتحدث الدكتور ظافر الشنفري، الرئيس التنفيذي للهيئة، عن هذه الشراكة وقال: “يجسد برنامج زمام أحد أهداف الهيئة العمانية للشراكة من اجل التنمية لبناء كفاءات بشرية جاهزة لسوق العمل، ونهدف للارتقاء بهذا البرنامج ليكون مبادرة تعليمية وطنية، وإكساب المشاركين المهارات الشخصية التي ستساعدهم على تحديد أهدافهم الشخصية بشكل أوضح، وتعزيز الثقة بالنفس والقدرة على التواصل الفعّال ضمن فريق العمل الجماعي وغيرها من المهارات المهنية الأساسية التي تسهم في فتح آفاق أرحب للمشاركين في الحصول على فرص مهنية في المستقبل والمساهمة بشكل فعال في التنمية الوطنية.
ومن جانب آخر، قال ديفيد جراهام الرئيس التنفيذي لعُمان للإبحار: لدينا سجل حافل في مساندة الطلاب، والرياضيين، وشركاء الأعمال لتطوير المواهب القيادية من خلال التدريب التجريبي العملي، والأنشطة الميدانية المتنوعة، وسيكون لها أثر دائم في مستقبل الأجيال العُمانية الصاعدة في مسيرتهم التنموية في عالم يشهد تغيرات متسارعة كل يوم. وبعد اكتسابهم لمهارات التعبير عن الذات بكل ثقة واقتدار، والتغلب على التحديات، والموازنة بين العمل الجماعي والعمل الفردي، وسيوجه الطلاب المشاركون للمضي في المسار الصحيح للنجاح على المستوى الشخصي والمهني.
وستقام جميع أنشطة برنامج زمام الوطني في مركز عُمان للإبحار للتدريب والتطوير القيادي الكائن في منتجع ميلينيوم المصنعة بولاية المصنعة بإشراف من الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية، وستتضمن الأنشطة الميدانية تجربة الإبحار الشراعي الذي أثبت أثره الإيجابي في تعزيز أهداف البرنامج، والذي سيمثل تجربة جديدة ومثرية للطلاب.
تجدر الإشارة إلى أن برنامج زمام الوطني للريادة هو أحد البرامج التدريبية التي تندرج تحت مظلة برنامج تطوير مهارات الشباب المنبثق من برنامج الشراكة من أجل التنمية والذي يهدف إلى تنمية الكوادر البشرية من مراحل التعليم الأولى في المدارس وطلبة الجامعات والكليات مروراً بالكوادر البشرية في القطاع العام. كما يستهدف البرنامج تنفيذ حزمة من البرامج التدريبية للباحثين عن عمل بالإضافة إلى برامج أخرى للشباب تسهم في تحقيق تنمية اقتصادية شاملة ومستدامة.