فارس مسقط يتمسك بضــوء النفــق الأخير

محمدبن علي الوهيبي –

ليس هناك أدنى شك بأن نادي مسقط سيظل يصارع في المراحل القادمة من عمر الدوري بقـــــــوة للبقاء في دوري المحترفين، ولن يرقى بالرياضة البيضاء بسهولة وذلك بما يملك من إمكانيات وخبرات إدارية ناجحة استطاعت أن تحقق إنجازات ملموسة على كافة المستويات وفي كافة المناشط الرياضية فمثلا على سبيل المثال لا الحصر حصل النادي مؤخرا على بطولة درع كرة اليد، وفي مجال كرة القدم دائما ما تحقق المراحل السنية (الشباب، والناشئين) تفوقا واضحا حيث صعدت هذه الفرق إلى مراحل متقدمة وتنتظرها استحقاقات مهمة في قادم المنافسات وبالتأكيد ستغذي الفريق الأول بلاعبين سيكون لهم شأن في دورينا، كما أن الجميع يشهد بإنجازات النادي الكروية على مستوى الكبار سواء في بطولة كأس حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس المعظم، أو على مستوى الدوري المحلي بكافة مسمياته والتغيرات التي طرأت عليه، وكذلك مشاركته في بطولة أندية مجلس التعاون لدول الخليج العربي، ولا ينسى لهذا النادي بأنه رفد المنتخب الوطني بالعديد من اللاعبين الذين مثلوا السلطنة في كافة المحافل الدولية، كما يتمتع نادي مسقط بدعم من قبل قاعدة جماهيرية عريضة دائما ما تزحف لمؤازرته في جميع المباريات، والتي عرفت بأنها لا تتخلى أبدا عن من يرفع رايتها، ويمثلها في كافة البطولات، ويزخر مسقط حاليا بلاعبين وجهاز فني وطني على قدرعال من الكفاءة، والمهنية، والمسؤولية الأمر الذي يمكنهم من تغيير المسار، وتصحيح الأخطاء والعودة لسكة الانتصارات في المباريات المقبلة، والحاسمة، ولا يخفى على المتابعين لأحوال الدوري أن الفريق الكروي مر بالظروف نفسها في الموسم المنصرم.
لكن، وبالعزيمة والإصرار تجاوز العثرة، وحقق حلم البقاء مع الكبار، وأتوقع أن فارس مسقط هذا الموسم سيتمكن من تجاوز كل الصعوبات القادمة وذلك بالنظر لمستويات لاعبيه الذين لا ينقصهم شيء عن لاعبي الفرق الأخرى بما يمتلكون من قدرات وأساليب كروية ومهارات عالية، وبأنهم قادرون على إحداث الفارق مع الأندية المنافسة، وأن الضغوط والأوقات الحرجة تجعلهم يظهرون، ويبرزون أعلى ما لديهم من مواهب، ولكونهم يمتلكون روح، وشجاعة، وإقدام الفرسان سيرفعون شعار الفوز حتى نهاية الدوري، خاصة أن مستويات جميع الفرق متقاربة. فقط يجب على محبي ومؤازري فارس مسقط عليهم جميعا تقع مسؤولية الوقوف مع أجهزة النادي الإدارية والفنية واللاعبين وأن تمنحهم الثقة والتأييد وأننا على ثقة أن مسقط سيعبر النفق المظلم.