غدًا .. مباريات الإياب لدور الثمانية لكاس جلالة السلطان لكرة القدم

مسقط في 12 فبراير / العمانية/ تقام يوم غدٍ مباريات الإياب للدور ربع النهائي لكأس جلالة السلطان المعظم لكرة القدمK حيث يلتقي الخابورة مع ظفار بالمجمع الرياضي بصحار وفي نفس الملعب يلتقي السويق مع السلام.

ويلتقي جعلان مع صحم بالمجمع الرياضي بصور ونادي عمان مع بوشر في استاد السيب الرياضي وذلك لتحديد الفرق الأربعة الصاعدة إلى المربع الذهبي وهو نصف نهائي الكأس.

وكانت مباريات الذهاب انتهت بفوز ظفار على الخابورة 3/1 والسويق على السلام 1/ صفر وصحم على جعلان 2/صفر ونادي عمان على بوشر 3/صفر ومن الواضح أن الفرق الفائزة تلعب بفرصتي الفوز والتعادل للعبور إلى نصف النهائي.

ومن المتوقع أن يواجه الخابورة الصعوبة الكبيرة في قدرته على تحقيق الفوز على ظفار مع إيجاد الفارق الكبير في عدد الأهداف مع الأخذ في الاعتبارات الأخرى المحيطة بجاهزية الفريقين نظرًا للمستوى غير المستقر للخابورة في دوري المحترفين الذي يأتي في المركز الحادي عشر برصيد 15 نقطة في الوقت الذي ينافس ظفار على الصدارة لوجوده في المركز الوصيف برصيد 28 نقطة خاصة وأن طموحاته كبيرة وخبرته قد تسعفه في الوصول إلى نصف النهائي.

أما لقاء السويق مع السلام سيكون جماهيريًا وإن كانت المؤشرات الأولية تشير إلى أن الأفضلية ستكون للسويق الذي ينتشي هذه الأيام بالصعود إلى دوري المجموعات في كأس الاتحاد الآسيوي مع عودة مجموعة من اللاعبين المصابين بالرغم من تعادله مع نادي عمان في الأسبوع الماضي بدوري عمانتل 1/1 وإن كان لايزال يتواجد في المركز الثاني عشر برصيد 14 نقطة لكن آماله كبيرة في أن يكون الأفضل.

في المقابل فإن خبرة السلام قد تكون أقل بكثير حيث يخوض هذه الأيام منافسات المرحلة الثانية بدوري الدرجة الأولى ومع ذلك لديه التصميم والإرادة في تقديم المستوى المشرف وتأكيد أحقيته بالوصول إلى المربع الذهبي.

أما مباراة جعلان وصحم فلها حسابات خاصة بين الفريقين في لقاء يتوقع فيه الإثارة والقوة ولعل طموح جعلان تغيير الصورة الباهتة التي ظهر فيها بالدوري حتى الآن وحصوله على المركز الأخير برصيد 10 نقاط وإن كانت الكفة تميل لصحم إلا أن مباريات الكأس غالبًا ما تحدث فيها المفاجآت ومن خلال الحسبة يكون صحم الأفضل في النتيجة والمستوى حيث يأتي في المركز السادس برصيد /21/ نقطة في الدوري. لقاء نادي عمان مع بوشر الذي يطلق عليه لقاء أبناء العمومة فكل الترشيحات فيه تنصب لمصلحة نادي عمان لاعتبارات كثيرة في مقدمتها الفوز في الذهاب بثلاثية ووجوده في دوري المحترفين ومستواه يتحسن بشكل جيد وهو المركز العاشر برصيد /15/ نقطة مع جاهزيته الكاملة للمباراة.

أما بوشر الذي خرج من منافسات دوري الدرجة الأولى يمني النفس بأن يقف الحظ بجانبه إلا أنه يحتاج للفوز بأربعة أهداف نظيفة إذا ما أراد الصعود إلى المربع الذهبي وهي من الصعوبات في هذه المواقف لكنها ليست من المستحيلات إذا تمكن الفريق من تقديم المستوى الذي يؤهله للفوز.