مؤتمر«طب السموم الإكلينيكي» يناقش العلوم الحديثة في منطقة الخليج

924411بمشاركة خبراء دوليين واستشاريين وكوادر طبية –

أكد معالي الدكتور أحمد بن محمد بن عبيد السعيدي وزير الصحة أن المؤتمرات الطبية تشجع على تبادل الخبرات والمعارف بين المحاضرين والمشاركين فيها إلى جانب نقل المعارف من الدول التي سبقت السلطنة في هذه الأمور منذ عدة سنوات .
وأضاف معاليه أن إقامة المؤتمر الدولي السادس لجمعية الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لطب السموم الإكلينيكي حاليا وبتنظيم من مستشفى صحار وبالتعاون مع جمعية طب الطوارئ العمانية وجمعية الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لعلم السموم الإكلينيكي ، له أهمية خاصة جدا ، حيث يناقش أهم العلوم الحديثة في منطقة الخليج بشكل عام ، والتي تتعلق بطب علم السموم كافة ، وان اختيار ولاية صحار لإقامة المؤتمر لم يأت من فراغ ، وإنما أقيم لوجود عدد من المصانع والمصفاة في ولاية صحار حاليا ، كما أشار معاليه الى أنه توجد هناك مصانع واعدة حاليا في الولاية ، وعليه يجب أن يتم تهيئة العاملين بالقطاع الصحي سواء الحكومي أو في الخاص التهيئة الجيدة حول عملية التعامل مع الحوادث التي قد يحدث فيها تسمم أو غيرها ، وأشار إلى أن السموم ليست هي الوحيدة التي قد تحدث الأضرار ، وإنما توجد هناك أيضا المواد الكيميائية، إلى جانب ذلك أدوية العلاج التي لا تستخدم بطريقة صحيحة ، خاصة عند الأطفال ، مما يتسبب ذلك في حدوث خطورة كبيرة على حياتهم .

اكتساب المهارات

جاء تصريح معاليه خلال رعايته أمس حفل افتتاح أعمال المؤتمر الدولي السادس لجمعية الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لطب السموم الإكلينيكي ، والذي يقام بتنظيم من مستشفى صحار وبالتعاون مع جمعية طب الطوارئ العمانية وجمعية الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لعلم السموم الإكلينيكي .
وأضاف معالي الدكتور وزير الصحة ، بأن وجود خبراء دوليين واستشاريين وكوادر طبية متخصصة في طب السموم من داخل وخارج السلطنة وبشكل واسع مشاركين في المؤتمر الدولي السادس لطب السموم يعد دلالة كبيرة على أهميته وقيمة حجمه ، وتمنى في الأخير من كافة المشاركين الاستفادة القصوى منه واكتساب المهارات من علم السموم ، وقدم وزير الصحة في الأخير شكره لكافة المنظمين والقائمين على جلسات المؤتمر الذي سيختتم غدا ، وان يخرج في الأخير بالاستفادة والتوصيات الجيدة .
افتتاح المؤتمر أقيم بحضور عدد من المسؤولين بالوزارة بالمديرية العامة للخدمات الصحية بمحافظة شمال الباطنة ومستشفى صحار ، وبمشاركة واسعة من الخبراء والاستشاريين والأطباء من داخل وخارج السلطنة ، وذلك بفندق راديسون بلو بصحار .
في بداية المؤتمر ألقى الدكتور طلال بن سالم السعيدي استشاري طب أول طوارئ ورئيس قسم الطوارئ بمستشفى صحار ، ورئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر كلمة رحب فيها بمعالي الدكتور أحمد بن محمد بن عبيد السعيدي وزير الصحة وبالحضور وبالمشاركين فيه من داخل وخارج السلطنة وأضاف أن الهدف من تنظيم هذا المؤتمر يأتي ضمن الجهود التي تبذلها وزارة الصحة حاليا من أجل تحسين المنظومة الصحية في السلطنة ورفع كفاءة الخدمات الصحية المقدمة من قبل العاملين الصحيين للحالات المتعلقة بالسموم بمختلف أنواعها في ظل التوسع الصناعي التي تشهده ولاية صحار والسلطنة بشكل عام حاليا .

طرق العلاج

وأضاف السعيدي أن المؤتمر يشهد مشاركة نخبة من الخبراء الدوليين من الولايات المتحدة الأمريكية في مقدمتهم الدكتور تشارلز مكاي رئيس الجمعية الأمريكية لطب السموم والأستاذ المشارك لطب الطوارئ بجامعة (هارفارد الأمريكية) والدكتور زياد كازي الأستاذ المشارك في طب الطوارئ بجامعة ايموري الأمريكية والرئيس المساعد لمركز السموم في ولاية جورجيا ورئيس جمعية الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لطب السموم ، بالإضافة إلى متحدثين من الخبراء من بعض دول مجلس التعاون الخليجي ، ومن عدد من الدول العربية ، وهناك محاضرون من الهند وفرنسا بالإضافة إلى متحدثين من الكوادر الطبية المتخصصة في هذا المجال من السلطنة ، و سيناقش المؤتمر مجموعة من أوراق العمل ، التي من بينها التعرف على كل ما هو جديد في مجالات التشخيص وطرق العلاج لبعض حالات السموم ، أو الإسراف في التعاطي بعض الأدوية المخدرة والمواد الكحولية ، كما سيتم في المؤتمر طرح مجموعة من المحاضرات التي تتناول التطرق إلى أشهر أنواع السموم التي قد يتعرض لها الأطفال ، كما سيتم تناول بعض المحاضرات المخصصة لطلبة كلية الطب والتمريض للتعرف على طرق عمل بعض الأدوية وكيفية تأثيرها على الخلايا الحية والتعرف على الطرق الأولية للتعامل مع حالات التسمم .
بعدها ألقى الدكتور سعيد العبيداني استشاري أول لطب طوارئ أطفال بالمستشفى السلطاني ونائب رئيس رابطة الجمعية العمانية لطب الطوارئ كلمة أوضح فيها الهدف من إقامة المؤتمر الدولي السادس لعلوم السموم الإكلينيكي في ولاية صحار يأتي كأيمان من الرابطة العمانية لطب الطوارئ وجمعية الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لعلم السموم الاكلينيكي بالأهمية الاقتصادية لولاية صحار ممثلة في منطقة صحار الصناعية ، مع زيادة الحركة الصناعية والتجارية وحجم الاستثمارات حاليا معتبرا أنه كان لزاما أن يتزامن مع ذلك زيادة في الوعي والإمكانات العلمية والعملية للتعامل مع حوادث المصانع والمواد الكيميائية .
كما تحدث في افتتاح المؤتمر الدكتور زياد كازي الأستاذ المشارك في طب الطوارئ بجامعة ايموري الأمريكية والرئيس المساعد لمركز السموم في ولاية جورجيا ورئيس جمعية الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لطب السموم ، حيث تحدث عن دور الجمعية في عقد مثل هذه المؤتمرات العلمية في دول مجلس التعاون الخليجي وفي السلطنة والتي يعقد فيها مثل هذا المؤتمر الدولي للعام الثاني على التوالي ، كما تحدث عن أهمية دور الكوادر الطبية بالسلطنة ، وأشاد بدور بالجهود المخلصة التي تبذل من جانبهم في هذا الجانب ، مشيرا إلى أنهم هم من أسسوا طب السموم بالسلطنة ، كما أشاد بالجهود التي قام بها القائمون والمنظمون للمؤتمر الدولي السادس لطب السموم الذي ينعقد حاليا بصحار .
في ختام حفل الافتتاح قام معالي الدكتور أحمد بن محمد بن عبيد السعيدي وزير الصحة بتكريم الخبراء الدوليين والاستشاريين وعدد من الكوادر الطبية من داخل وخارج السلطنة والمحاضرين المشاركين في أعمال جلسات المؤتمر الدولي لطب السموم .
هذا وسوف تتواصل أعمال المؤتمر اليوم ، ولليوم الثاني حيث سيتم مناقشة الغازات التي تنبعث من المصانع ، وآلية التصدي لها ، كما سيتم عقد حلقات عمل خلال الفترة المسائية.
يذكر أن المؤتمر ستستمر جلسات أعماله لمدة (3) أيام متواصلة ، وعلى فترتين صباحية ومسائية ويشهد مشاركة وحضورا جيدا يقارب أكثر من (200) مشارك .