جدوى استمرارية المظاهرات في رومانيا

جريدة «نيو زرخر زيتونغ» السويسرية كتبت أن استمرار المظاهرات المناهضة للفساد في رومانيا، يدل على أنَّ الشعب لم يعد يكتفي بالاعتذارات والشعارات بل بات مطلبه التغيير الشامل واستقالة الحكومة. لكن التغيير لن يحصل ما لم يجتمع المتظاهرون حول برنامج سياسي موحد ويطلبوا الدعم من الاتحاد الأوروبي. البرنامج السياسي المستقبلي الموحَّد بات ضروريا جدا ويمكن للرومانيين أن يغيِّروا كل المعادلة وبخاصة في شرق أوروبا وأن يتوصلوا إلى هكذا برنامج بفعل الظروف السياسية الحالية المؤاتية وبفعل تأييد الرئيس الليبيرالي كلاوس يوهانيس. اليومية السويسرية تسأل: هل التحركات الشعبية الرومانية يمكن أن تستمر؟ هل محاربة الفساد كافية لحل كل مشاكل الرومانيين؟ الدولة الرومانية ملزمة بطرح سياسة ترضي كل أفراد الشعب وفئاته حتى ولو كان المتظاهرون ينتمون إلى مجموعات سياسية مختلفة. فيما عدا ذلك، ستسير رومانيا نحو تصعيد يجعل الأمور أكثر تعقيدا على الصعيد الداخلي الروماني وحتى على الصعيد الأوروبي العام.