26 مشاركا في الحلقة التدريبية للحكام ببهلا والحمراء

بهلا- أحمد المحروقي –

عقدت لجنة حكام ولايتي بهلا والحمراء حلقة العمل التدريبية الثالثة للحكام المنتسبين لهذه اللجنة والبالغ عددهم 26 حكما وذلك بقاعة نادي بهلا بهدف الارتقاء بمستوى الحكام المنتسبين لها وضمن خطتها السنوية لهذا العام 2017 م الرامية إلى نشر قواعد وأحكام القانون الدولي لكرة القدم، وساهمت الحلقة التدريبية من أجل الارتقاء بالحكام وتطوير مستوياتهم على مستوى قانون اللعبة والاطلاع على المستجدات الحديثة التي طرأت على قانون كرة القدم وذلك بمشاركة الحكم الدولي السابق ومقيم الحكام بالاتحاد العماني لكرة القدم الحكم ياسر بن نصيب الرواحي. وقد افتتحت الحلقة بكلمة لرئيس لجنة الحكام حمد بن سيف الهنائي مرحبا بالحكم الدولي السابق ياسر بن نصيب الرواحي الذي يشارك في هذه الحلقة كمحاضر مثمنا تعاونه وتجاوبه مع اللجنة للمشاركة في الحلقة التدريبية الأولى للعام 2017 م، كما رحب بالحكام المشاركين ومثمنا جهودهم التي يبذلونها في إدارة المباريات التي تسند للجنة كما تحدث عن أهمية المواصلة في عقد حلقات عمل تدريبية متواصلة تنفيذا لخطط اللجنة وذلك لمواكبة التطور الذي يحدث في عالم كرة القدم والقوانين المتغيرة في هذا المجال مؤكدا دعمه وسعيه لبذل المزيد من الجهد والعطاء لتطوير الحكام المنتسبين للجنة وتوفير كافة المتطلبات الأساسية التي يحتاجها الحكام لأداء المهام الموكلة إليهم بكل سهولة ويسر وقد عمدت إدارة اللجنة خلال الفترة الماضية على توفير العديد من الأدوات للحكام مؤكدا بأن المرحلة المقبلة تسعى اللجنة إلى تكثيف الحلقات التدريبية بهدف إعطاء الحكام المزيد من الجرعات التدريبية البدنية وكذلك المحاضرات النظرية وتوفير الانسجام بين الحكام والسعي لمعالجة الأخطاء التحكيمية التي يقع فيها الحكام.
الجدير بالذكر بأن اللجنة تستعد لتحكيم مباريات البطولة الودية تحت مسمى كأس سعادة عضو مجلس الشورى بولاية الحمراء التي ينظمها نادي الحمراء، وكذلك دوري الكبار الذي ينظمه فريق الصحراء بولاية بهلا، بعدها قدم الحكم الدولي السابق ومقيم الحكام بالاتحاد العماني لكرة القدم الحكم ياسر بن نصيب الرواحي محاضرة تفصيلية وشرحا مفصلا عن التعديلات الجديدة في قانون كرة القدم الدولي، كما تم توضيح كافة الجوانب المتعلقة بشخصية الحكم وكيفية تعامله مع المباريات واللاعبين وردات فعل اللاعب والجهاز الفني والإداري خصوصا في المباريات الهامة والصعبة وأهمية بناء شخصية الحكم والمظهر الذي يجب أن يظهر به، حيث تم التركيز وبشكل مكثف حول العقوبات الفنية والإدارية سواء في منح البطاقات الصفراء أو البطاقات الحمراء حسب التعديلات الجديدة وكذلك التوضيح حول الحالات المتعلقة بالتسلل والتي ينبغي على الحكام المساعدين أن يكونوا أكثر دقة وتركيزا في احتسابها كما أكد بأنه يجب على الحكم عدم التسرع في اتخاذ القرارات بشأن حالات التسلل وأن يكون تمركزه جيدا وصحيحا، بعدها تم التطرق للمادة رقم (12) من قانون كرة القدم والمعنية بالأخطاء وسوء السلوك، حيث ركز المحاضر على هذه المادة وذلك من خلال إعطاء شرحا مفصلا لكافة البنود التي تحتويها هذه المادة وتوضيح العديد من الحالات التحكيمية بالتمثيل الطبيعي داخل القاعة لتقريب الصورة للحكام المشاركين وتوضيح وضعية التمركز والتحرك الصحيح لحكم الساحة ويجب أن يكون للحكم لغة يعبر بها عن قراراته يتفهم من خلالها اللاعبون مدى حزم وجدية الحكم في اتخاذ القرار وكيفية التفريق بين حالات الإهمال والتهور واللعب العنيف وسوء السلوك ، كما أوضح معايير فرصة الهدف المحققة وتم توضيح العديد من الحالات التحكيمية للمشاركين مستعينا بلقطات الفيديو من الدوري العماني لكرة القدم.
بعدها تم فتح باب النقاش وطرح الأسئلة والاستفسارات حيث أظهر المشاركون تفاعلا كبيرا مع المحاضر من خلال طرح العديد من الأسئلة وتمت الإجابة عليها من قبل المحاضر الذي كان في قمة من التفاعل مع الحكام وسعة الصدر في تقبل الاستفسارات وتوضيحها للحكام حيث كانت الابتسامة وروح الدعابة والجدية واضحة للجميع. وحول هذه الحلقة أكد الحكم سيف الهنائي بأن مثل هذه حلقات العمل التدريبية ستعود بالنفع والفائدة الكبيرة للحكام وستعمد على تطوير مهاراتهم مؤكدا مدى الاستفادة الكبيرة التي حصل عليها من خلال مشاركته في الحلقة وسيعمل جاهدا في تطوير مستواه الفني ومتابعة المستجدات الحديثة في قانون كرة القدم مثمنا شكره وتقديره للمحاضر وللجنة حكام ولايتي بهلا والحمراء لعقد الحلقة . أما الحكم سالم العبري فقد أكد على الاستفادة الكبيرة التي تلقاها من خلال مشاركته في حلقات العمل التدريبية الأولى لهذا العام 2017 وأن الحلقة الحالية جاءت مكملة لسلسلة من الحلقات التدريبية التي نظمتها لجنة الحكام خلال العام السابق 2016 م وكغيره من الحكام فقد أكد بأنه سيسعى جاهدا لمواصلة التدريب والالتحاق بمثل هذه البرامج التدريبية وسيتابع كل المستجدات التي تطرا على قانون اللعبة وسيكون داعـــما لإخوانه الحكام ومتابعا للبرامج التلفزيونية التي تعرض في مخـــــتلف الـــقنوات الفضائية المتعلقة بتحليل الحالات التحكيمية لمخــــتلف البطولات.