تعزيز العلاقات الدبلوماسية مع بولندا

استقبل سعادة الدكتور محمد بن عوض الحسان المكلف بتسيير أعمال مكتب الوكيل للشؤون الدبلوماسية بوزارة الخارجية بمكتبه أمس وفد الجانب البولندي من لجنة الصداقة البرلمانية بين مجلس الدولة ومجلس الشيوخ بجمهورية بولندا برئاسة السيناتور ميخاو سيفرنسكي.
وتم خلال اللقاء استعراض العلاقات الثنائية بين السلطنة وجمهورية بولندا الصديقة في مختلف المجالات والتأكيد على حرص البلدين على مواصلة دعمهما لتلكم المجالات وتعزيزها في خدمة مصالحهما المشتركة بما يعود على الشعبين الصديقين بمزيد من التقدم والازدهار.
وأكد سعادة الدكتور حرص السلطنة على المضي في تطوير علاقات الصداقة، وتعزيز التعاون في مجالات مختلفة وتفعيلهما بين البلدين من خلال التنسيق المتبادل ولقضايا ذات الاهتمام المشترك بين السلطنة وبولندا، منوها في ذات السياق بدور الدبلوماسية البرلمانية في تعزيز العلاقات الثنائية بين الدول في شتى المجالات والدفع بها إلى آفاق أرحب وأوسع.
من جهته أشاد رئيس الوفد البرلماني البولندي بالدور المتفرد الذي تضطلع به السلطنة في حل الأزمات الإقليمية والدولية واستتباب أمن واستقرار المنطقة، مؤكدا في ذات الصدد تشابه نهج البلدين الصديقين القائم على الاحترام المتبادل، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية، ومراعاة المصالح المشتركة، ومنتهيًا بالتعبير عن اعتزازه بتميز العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين ولافتا إلى أن بلاده مهتمة بتقوية وتطوير علاقاتها مع السلطنة في المجالات كافة. حضر المقابلة المكرم سالم بن إسماعيل سويد رئيس اللجنة وعدد من المكرمين أعضاء لجنة الصداقة البرلمانية البولندية بمجلس الدولة وعدد من المسؤولين والموظفين بالأمانة العامة للمجلس.