رئيس الصومال يتقدم في الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية

6 قتلى في هجوم استهدف فندقا –

مقديشو -(د ب أ): تقدم الرئيس الصومالي الحالي حسن شيخ محمود أمس على منافسيه في الجولة الأولى من تصويت البرلمان لاختيار الرئيس الجديد للصومال، ولكنه لم يحصل على أغلبية الثلثين اللازمة لتفادي خوض جولة ثانية.
وبعد الجولة الأولى من التصويت، والتي خاضها إجمالي 21 مرشحا أمس وتم بثها مباشرة عبر التلفزيون، يخوض المنافسون الأربعة الذين حصلوا على أكبر عدد من الأصوات الجولة الثانية وحصل محمود على 88 صوتا وتليه كل من رئيس الوزراء السابق محمد عبد الله فارماجو (72 صوتا) والرئيس السابق شريف شيخ أحمد (49 صوتا) ورئيس الوزراء الحالي عمر عبد الرشيد علي شارماركي (37 صوتا). ومن المتوقع أن تجرى الجولة الثانية على الفور.
وفي حالة عدم حصول أي من المنافسين على نسبة كافية للفوز في الجولة الثانية يتم إجراء جولة ثالثة. ولجأ البرلمان الصومالي المنتخب حديثا إلى التصويت في مطار مقديشو لاختيار الرئيس الجديد للصومال، وذلك باعتباره المكان الأكثر تأمينا في العاصمة وسط توعد جماعة «الشباب» الإسلامية الراديكالية بإفساد الانتخابات.
وصرح أحد أعضاء اللجنة الانتخابية، والذي طلب عدم كشف هويته، لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) بأنه تم تغيير موقع التصويت من أكاديمية الشرطة حسب المقرر في البداية إلى مجمع المطار لدواع أمنية. كما قال مرشح من المعارضة، والذي طلب عدم كشف هويته أيضا، إنه تم اعتبار أكاديمية الشرطة مكانا غير مناسب نظرا لإعراب أحد قادة الشرطة عن تأييده للرئيس محمود، ما أثار مخاوف من حدوث تلاعب.
وتم انتخاب البرلمان الجديد في الصومال في انتخابات استغرقت أسابيع وبدأت في نوفمبر الماضي، ولم تمنح حق التصويت للناخبين المؤهلين.
ولقي ستة أشخاص حتفهم أمس بعدما هاجم مسلحون يشتبه بأنهم من جماعة «الشباب» فندقا في مدينة بوساسو الساحلية شمالي الصومال، فيما يستعد البرلمان المنتخب حديثا لاختيار رئيس جديد للصومال.
ومن بين القتلى أربعة من حراس الفندق ومسلحان من المهاجمين الذين تصدت لهم قوات الأمن.