عرض عائلي بدار الأوبرا السلطانية مسقط

مسقط في 8 فبراير /العمانية/ تقدم دار الأوبرا السلطانية مسقط في 11 من فبراير الجاري حفلًا عائليًا يتضمن نسخة مصغرة من أوبرا “حلاق إشبيلية” لروسيني، وهي أوبرا كوميدية بالأساس وذات شعبية عالمية، وتأتي نسختها المختصرة لتلائم العائلات بصورة أفضل ولتكون أكثر جاذبية للأطفال والشباب.

تقدم العرض فرقة أوركسترا وجوقة “ماجيو موزيكالي فيورنتينو” برفقة مغنين من “أكاديمية أوبرا فلورنسا”.

وتعتبر أوبرا (حلاق إشبيلية) للمؤلف الموسيقي الإيطالي الشهير من القرن التاسع عشر، جواكينو روسيني، إحدى أروع أعمال الأوبرا الكوميدية في تاريخ الفنّ، وستكون نسختها المختصرة التي ستعرضها الدار في 75 دقيقة فقط في فصل واحد متواصل.

تتمحور أوبرا “حلاق إشبيلية” حول شخصية “فيغارو” الساحر وصاحب المبادرة والدهاء، وهو حلاق البلدة وخادم سابق لكونت شاب وسيم يدعى “الكونت ألمافيفا” الذي يقع في حبّ وريثة ثرية تدعى “روزينا”. لكن الموقف معقّد إذ إن وصي ” روزينا” هو العجوز الفظّ “الدكتور بارتولو” الذي يخطّط للزواج منها عند بلوغها طمعًا بمهرها الكبير. فيلجأ “فيغارو” إلى مختلف أنواع الحيل لمساعدة “الكونت ألمافيفا” على انتزاع “روزينا” من براثن وصيّها.

وسيقوم مغنون شباب من “أكاديمية أوبرا فلورنسا” مع أوركسترا وجوقة “ماجيو موزيكالي فيورنتينو” المميزتين بأداء مقتطفات من الأوبرا بأسلوب الحفلات الموسيقية في القرن الثامن عشر (مقطوعات أوركسترا مع غناء فردي) بقيادة المايسترو سيباستيانو رولي.

الأوركسترا والجوقة اللتان ستقدمان العمل تتبعان لأكاديمية “ماجيو موزيكالي فيورنتينو” التي هي المركز الدولي للتدريب العالي لدار أوبرا فلورنسا، وقد تأسست بهدف توفير أعمق وأفضل احتراف للمواهب الشابة التي ترغب بتكريس نفسها لفنون المسرح الأوبرالي وحرفته.

وتهدف الأكاديمية من خلال تركيزها على الجيل الصاعد إلى ترسيخ تقاليد الأوبرا الإيطالية الغنية التي نشأت في فلورنسا ونشرها، إذ تعتبر فلورنسا مهد الأوبرا واللغة الإيطالية التي يتوافق الجميع على أنها لغة الأوبرا.

وتقدّم الأكاديمية صفوفا ومقررات تدريبية متقدمة للمحترفين في المجالات الفنّية والتقنية والإدارية في المسرح الأوبرالي.

وتستهدف على وجه الخصوص مغني الأوبرا ومدرّبي الفنون والأوبرا ومصممي المناظر ومصممي الملابس المسرحية وفناني التجميل والشعر المستعار وفنّيي المسرح الشباب بالإضافة إلى من يرغب في تطوير مهارات معيّنة في إدارة دور الأوبرا.

وتقدّم الأكاديمية صفوفًا تخصصية متقدمة وخبرة عملية في ميدان العمل لتطوير قدرات طلابها الصوتية وتحسين معرفتهم ومهاراتهم في هذا المجال.

علاوة على ذلك، لا تكتفي الأكاديمية بتقديم دروس خاصة لتعلّم اللغة الإيطالية للفنانين غير الإيطاليين، بل تعيّن أستاذًا خاصًا لهؤلاء الطلاب لتدريبهم على اللغة وتعميق فهمهم لخصوصيات الأدوار وتعقيداتها أما فيما يخصّ التدريب المهني، فيجري التخطيط لنشاطات مكثّفة بمشاركة الفنانين الشباب في إنتاجات دار أوبرا فلورنسا.