كشافة ومرشدات عمان يحققون المركز الأول في مخيمات الاتصالات اللاسلكية والإنترنت على مستوى العالم

مسقط في 8 فبراير/ العمانية/ حققت السلطنة ممثلة في المديرية العامة للكشافة والمرشدات بوزارة التربية والتعليم المركز الأول في المخيم الكشفي العالمي الـ59 على الهواء لهواة الاتصالات اللاسلكية، والمخيم الكشفي العالمي الـ20 على شبكة الإنترنت اللذين أقيمت فعالياتهما في شهر أكتوبر الماضي.

جاء ذلك في التقرير النهائي الذي نشرته المنظمة الكشفية العالمية على موقعها وأعلنت فيه نتائج مشاركات دول العالم في المخيمين العالميين اللذين يعدان أضخم حدثين عالميين تشارك فيهما السلطنة مع كشافة العالم ومرشداته حيث أوضح التقرير عدد الدول إلي نجحت السلطنة في التواصل معها إذ بلغ عددها 146 دولة حول العالم ، فيما جاءت الولايات المتحدة الأمريكية في المركز الثاني بعدد 97 دولة حول العالم، وكندا في المركز الثالث بعدد 92 دولة حول العالم، كما أظهر التقرير العالمي كشافة ومرشدات عمان ضمن أول خمس دول في أعداد المشاركين في الحدثين.

وأكد خميس بن سالم الراسبي مدير عام المديرية العامة الكشافة والمرشدات، رئيس اللجنة الكشفية العربية، عضو اللجنة الكشفية العالمية أهمية المشاركة في هذا الحدثين العالميين للتواصل عبر الراديو اللاسلكي والإنترنت وقال: هناك مكاسب عديدة يحققها كشافة ومرشدات عمان من مشاركتهم في هذين الحدثين أولها تمكين الشباب من خلال تزويدهم بالمهارات والكفايات التقنية اللازمة لتحقيق الإجادة، وتوجيهها لتصبح أدوات فاعلة للترويج للسلطنة تاريخا وحضارة ومقومات طبيعية والتعريف بمنجزاتها التنموية والصحية والتعليمية التي تحققت بفضل القيادة الحكيمة لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم -حفظه الله ورعاه- ونقل ذلك للعالم.

وأضاف أن حصول السلطنة على المركز الأول عالميا يؤكد تربعها على خارطة الاتصالات التقنية الكشفية وإجادتها في التعامل مع وسائل الاتصال الالكترونية الحديثة، مبينا أن تاريخ مشاركات السلطنة في المخيم الكشفي العالمي الـ 59 على الهواء لهواة الاتصالات اللاسلكية، والمخيم الكشفي العالمي الـ 20 على شبكة الإنترنت يحفل بإنجازات عدة سطرتها المشاركات المستمرة والفاعلة لكشافة ومرشدات عمان في المخيمين العالميين للاتصالات طوال الخمسة والعشرين عاما الماضية والتي سجلت بداياتها الأولى في عام 1991م بالحصول على المركز الثالث على مستوى العالم، وتواصلت بعدها النتائج المشرفة عندما حصلت السلطنة في عام 1994م على شهادة تقدير خاصة من المنظمة الكشفية العالمية، ومن ثم حصولها على المراكز الأول لعشر مرات متتالية.

وأشاد الراسبي بجهود أعضاء فريق الاتصالات اللاسلكية والإنترنت بالمديرية العامة للكشافة والمرشدات والمفوضيات الكشفية والإرشادية وعشائر الجوالة والجوالات في الأندية الرياضية والجامعات والكليات والمعاهد وجمعيات المرأة العمانية ودورهم البارز والمحوري في حصول كشافة ومرشدات عمان على المراكز الأولى عالميا، كما قدم شكره لهيئة تنظيم الاتصالات وشركة عمانتل وأوريدو للاتصالات في إنجاح مشاركة الكشافة والمرشدات في هذين الحدثين العالميين من خلال فتح برنامج المحادثة عبر الشبكة العالمية التيم سبيك وسكاوت لينك والإيكولينك وتقوية الشبكة والحصول على السرعة الكافية لإجراء المحادثات، وأشاد بالتعاون الكبير الذي قدمته الجمعية السلطانية العمانية لهواة الاتصالات اللاسلكية في تسهيل مشاركة الكشافة والمرشدات في مخيم اللاسلكي.