جلسات مباحثات وتوقيع مذكرة تفاهم للتعاون البرلماني بين السلطنة وبولندا

920787

تهدف إلى تعزيز العلاقات الثنائية –
920786استقبل سعادة خالد بن هلال المعولي رئيس مجلس الشورى بمقر المجلس ظهر أمس رئيس لجنة الصداقة البرلمانية العمانية البولندية السيناتور ميخاو سيفر نسكي والوفد المرافق.
وخلال اللقاء قدم رئيس المجلس نبذه تعريفية عن مجلس الشورى ومراحله المتعاقبة طوال أكثر من ثلاثة عقود مشيرا إلى التطور الذي حظي به المجلس حول صلاحياته التشريعية والرقابية واختصاصاته، كما تحدث سعادته عن أدوار انعقاد المجلس الأربعة، وآلية العمل في لجان المجلس الدائمة، وكذلك نظام العمل في الجلسات الاعتيادية.
وخلال حديثه تناول سعادته نبذة عن الأدوات التشريعية والرقابية المتاحة لدى الأعضاء والأدوار التي تقوم بها اللجان وطريقة تشكيلها مع بداية كل فترة. كما تطرق اللقاء إلى الحديث عن العلاقات الثنائية العمانية البولندية ومدى التنسيق والتعاون المشترك وسبل تطويره خاصة في الجانب البرلماني والاستفادة من التجارب الديمقراطية في البلدين الصديقين.
من جانبه شكر السيناتور ميخاو سيفر نسكي رئيس لجنة الصداقة البرلمانية العمانية البولندية السلطنة على حسن الاستقبال مشيدا بالتجربة البرلمانية العمانية وتطورها، موضحا أن تجربة الشورى العمانية تتشابه والتجربة البولندية من حيث العملية التشريعية، حضر المقابلة سعادة الشيخ علي بن ناصر المحروقي أمين عام المجلس.
واستقبل المكرم الشيخ الدكتور الخطاب بن غالب الهنائي نائب رئيس مجلس الدولة، صباح أمس وفد الجانب البولندي من لجنة الصداقة البرلمانية بين مجلس الدولة ومجلس الشيوخ بجمهورية بولندا برئاسة السيناتور ميخاو سيفرنسكي، وذلك في إطار زيارة الوفد الرسمية للسلطنة.
في مستهل المقابلة رحب المكرم نائب رئيس المجلس بالوفد، متمنيا لهم طيب الإقامة في السلطنة ،ومنوها بتميز العلاقات العمانية البولندية وحرص البلدين على تطويرها وتنميتها في المجالات الاقتصادية والتجارية السياسية والبرلمانية بما يخدم مصالحهما المشتركة.
وأبرز نائب رئيس المجلس تميز العلاقات العمانية البولندية في مجال التعليم العالي، مشيرا في هذا الصدد إلى إعداد الطلاب العمانيين المبتعثين للدراسة بعدد من مؤسسات التعليم العالي البولندية وفي العديد من التخصصات التي تخدم أهداف التنمية التي تشهدها السلطنة في كافة المجالات، معربا عن تطلعه لمزيد من التعاون بين البلدين، وتوطيد أواصر الصداقة والدفع بها إلى مستوى تطلعات الشعبين والبلدين الصديقين، مثمنا في ذات السياق الدور الذي تلعبه لجنة الصداقة في ذلك، ومتمنيا للجانبين كل التوفيق والنجاح. تم خلال اللقاء استعراض العديد من أوجه التعاون المقترحة في عدد من المجالات، والتأكيد على دور الزيارات في تعزيز العلاقات بين البلدين والنظر في إمكانية فتح آفاق جديدة للتعاون تعود بالمنفعة على البلدين.
من جانبه أعرب السيناتور ميخاو سيفرنسكي عن سعادته والوفد المرافق بزيارة السلطنة وتطلعهم إلى مزيد من التطور والازدهار والنماء في علاقات البلدين الصديقين بما يسهم في تحقيق مصالحهما في كافة المجالات.
وأكد رئيس الوفد البولندي على القواسم المشتركة بين البلدين خاصة فيما يتعلق بالثوابت السياسية للبلدين، وعلى العلاقات المميزة بين الطرفين، وعلى أهمية توسيع العلاقات وتعزيزها بين السلطنة وبولندا، وأشاد بالسياسة الخارجية الحكيمة التي تنتهجها السلطنة استنادا إلى الرؤية الثاقبة لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ، منوها بجهود السلطنة المقدرة في مجال حماية الاستقرار الإقليمي في الشرق الأوسط ومنطقة الخليج ودعم السلام العالمي، وبالتطور الكبير الذي تشهده السلطنة على المستويين الداخلي والخارجي، وأكد على الدور الريادي الذي لعبته السلطنة في تكريس قيم التسامح والاحترام والعيش المشترك.
حضر المقابلة المكرم سالم بن إسماعيل سويد رئيس اللجنة وعدد من المكرمين أعضاء لجنة الصداقة البرلمانية البولندية بمجلس الدولة.
كما عقدت لجنة الصداقة البرلمانية بين مجلس الدولة ومجلس الشيوخ البولندي جلسة مباحثات تم خلالها استعراض العلاقات التي تربط البلدين، وسبل تعزيزها وتوطيدها في مختلف المجالات، حيث ترأس الجانب العماني المكرم سالم بن إسماعيل سويد، وترأس الجانب البولندي السيناتور ميخاو سيفرنسكي، وتم توقيع مذكرة تفاهم للتعاون بين لجنة الصداقة البرلمانية المشتركة العمانية البولندية.
واستهل الجلسة المكرم سالم بن إسماعيل سويد بالترحيب بالوفد الزائر، وأوضح فيها حرص اللجنة وهدفها في تحقيق كل ما من شأنه تفعيل العلاقات بين البلدين وتعزيز الروابط بينهما.
واستعرض المكرم تقريرا حول العلاقات الثنائية بين البلدين في كافة المجالات مؤكدا في هذا الشأن على أهمية مذكرة التفاهم في دعم كل الجهود الرامية إلى تعزيز العلاقات بين البلدين والدفع بها إلى آفاق أرحب لافتا في هذا الصدد إلى أهمية تفعيل العلاقات الثنائية بين البلدين خاصة العلاقات الاقتصادية والتجارية التي لم تصل بعد إلى مستوى العلاقات السياسية بين البلدين الصديقين معولا في هذا الجانب على دور لجنة الصداقة التي تعكس الرغبة في دفع التعاون بين البلدين نحو آفاق أرحب لما فيه خدمة ومصالح البلدين الصديقين.
وبحث الجانبان سبل تعزيز العلاقات الثنائية في المجالات الثنائية البرلمانية و أوجه التعاون الاقتصادي والصناعي والأكاديمي والثقافي. فيما أعرب السيناتور ميخاو سيفرنسكي عن شكره للجانب العماني من اللجنة على الجهود المبذولة من أجل تعزيز العلاقات بين البلدين، وأبدى ارتياحه لمسيرة تطور العلاقات الاقتصادية والتجارية بين بولندا، ونموها المطرد، متطلعا الى أهمية مواصلة العمل على تعزيز وتنويع وتوسيع سبل التعاون السياسي والدبلوماسي والاقتصادي والاجتماعي والأمني والثقافي والتربوي بين البلدين ومبرزا دور الدبلوماسية البرلمانية في تعزيز العلاقات بين البلدين .
وزار وفد الجانب البولندي من لجنة الصداقة البرلمانية بين مجلس الدولة العماني ومجلس الشيوخ البولندي المتحف الوطني العماني، حيث تعرف الوفد على مفردات المتحف واطلعوا على محتويات هذا المشروع الحيوي الذي يهدف إلى الحفاظ على مكنونات التراث العُماني، والمقتنيات المادية والمعنوية المكونة لتاريخ وثقافة وفنون عمان بكافة تجلياتها، ويبرز الأبعاد الحضارية والتاريخية والثقافية لعمان حيث قام الوفد بجولة شملت قاعات المتحف، واستمعوا إلى شرح عما يحتويه المتحف من مقتنيات أثرية كما اطلعوا خلالها على الأساليب الإدارية والفنية المتحفية الحديثة التي يعتمدها المتحف.