ميركل: الخلاف داخل التحالف المسيحي حول اللاجئين لن يؤثر في الانتخابات

ميونيخ – (د ب أ): أكدت كل من المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ورئيس الحزب المسيحي الاجتماعي في بافاريا، هورست زيهوفر أن الخلاف الطويل بين طرفي التحالف المسيحي بشأن السياسة الواجب انتهاجها تجاه اللاجئين لن تكون له عواقب سيئة على التحالف في الانتخابات المقبلة.
وقالت ميركل، رئيسة الحزب المسيحي الديمقراطي، عقب جلسة مشتركة لأعضاء الهيئة العليا للحزبين اليوم الاثنين في ميونيخ: «أعتقد أننا اخترنا توقيتًا جيدًا، كنا بحاجة للوقت أيضًا، العوامل المشتركة بشأن هذه القضية تعد أساسًا جيدًا للتعاون بين الحزبين».
واتفق أعضاء الهيئة العليا لكلا الحزبين خلال هذا الاجتماع على اعتماد معركة انتخابية مشتركة بين الحزبين تكون فيها ميركل مرشحتهما المشتركة لخوض الانتخابات المقبلة على المستشارية.
وأكدت ميركل ضرورة أن يسود الوضوح بشأن رؤية الحزبين فيما يتعلق بأبرز القضايا، وقالت إنه لا يزال أمام الحزبين ما يكفي من الوقت حتى حلول موعد الانتخابات في الرابع والعشرين من سبتمبر المقبل لعرض هذه القواسم المشتركة على الناخبين.
وأضافت: «أكدنا ضرورة أن نعلن أوجه الخلاف صراحة في القضايا التي يكون لكل منا موقف مختلف بشأنها وأن نتعامل بصدق مع هذا الخلاف». وهناك خلاف منذ نحو عام ونصف بين ميركل وزيهوفر بشأن السياسة الواجب انتهاجها تجاه اللاجئين وبشأن مطالبة الحزب البافاري باعتماد حد أقصى للاجئين حيث لا يزال الحزب المسيحي الديمقراطي بقيادة ميركل يصر على موقفه الرافض لهذا الحد الأقصى.
واعترفت ميركل بأن الخلاف بين طرفي التحالف المسيحي «لم يكن سهلا خلال الأشهر الماضية .. ولكن أصبح لدي الآن شعور بأننا ناقشنا كل شيء». أضافت ميركل: «لدي قناعة بأنه من الأفضل فيما يتعلق بهذا الأمر أن يكون لدينا قدر أكبر من الوقت، وأن ذلك أفضل من التسرع مما يولد انطباعا بأن هناك اتفاقا تاما ثم يتبين فيما بعد أن ذلك ليس حقيقيا».