علماء غزة يرفضون تصريحات جوتيريس

غزة – الأناضول : نظّمت رابطة «علماء فلسطين»، أمس، في قطاع غزة، وقفة احتجاجية، رفضا لتصريحات الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريس، بشأن تصريحات له حول حق اليهود في المسجد الأقصى.
ورفع المشاركون في الوقفة التي نُظمت غرب مدينة غزة، لافتات كُتب على بعضها: «الأمين العام يجب أن يتبنى حقائق لا أساطير»، و«الأمم المتحدة جاءت لإنصاف الشعوب وليس لظلمها».
واستنكر مروان أبو راس، رئيس رابطة علماء فلسطين، في كلمة ألقاها خلال الوقفة، تصريحات الأمين العام حول حق اليهود في المسجد الأقصى.
وقال أبوراس: «إن تصريحات الأمين العام دليل قاطع على أن الاتكال على هذه المؤسسة سيفقدنا ما تبقى من كرامة وانتماء لهذا الدين العظيم».
ولفت إلى أن «صمت الأمة العربية والإسلامية جرأ عدونا على المساس بكل مقدساتنا». وأضاف: «المسجد الأقصى المبارك هو مسجد وحق خالص للمسلمين وحدهم، لا يحق لأحد سواهم التدخل في شؤونه، وهو ذو أهمية خاصة لدى المسلمين في أنحاء الدنيا جميعها، وقرار المس به خطير ومدان بكل المعايير». ودعا أبو راس حكام الأمة إلى الوقوف عند مسؤولياتهم تجاه الأقصى رمز ديننا. والجمعة الماضية، قال غوتيريش للإذاعة الإسرائيلية العامة (رسمية)، إن «من الواضح تماما أن الهيكل الذي دمره الرومان في القدس كان هيكلا يهوديا»، وتقول إسرائيل إن المسجد الأقصى أُقيم على «أنقاض الهيكل».