الملكة اليزابيث الثانية تحتفي بيوبيلها الياقوتي

لندن، (أ ف ب): سجلت ملكة بريطانيا اليزابيث الثانية الاثنين رقما قياسيا جديدا لكونها اول عاهل بريطاني يصل الى اليوبيل الياقوتي مع مرور 65 عاما على اعتلائها العرش.
وقد اعتلت الملكة اليزابيث الثانية التي تبلغ التسعين راهنا، العرش في عام 1952 وكانت يومها في سن الخامسة والعشرين اثر وفاة والدها الملك جورج السادس المفاجئة.
ويرجح ان تمضي اليزابيث الثانية وهي اقدم عاهل في العالم راهنا، هذه المناسبة في دارتها الملكية في ساندرينجهام في نورفورلك (شرق انكلترا).
وامس الأول شوهدت الملكة تبتسم عندما كان مهنئون ينتظرونها مع باقات الورد خارج الكنيسة.
ورغم احجامها عن الاحتفال علنا بمناسبات تتعلق بعهدها، فإن بريطانيا ستحتفي بهذه الذكرى.
ففي برج لندن وفي حديقة جرين بارك في العاصمة البريطانية وفي مناطق مختلفة من بريطانيا ستطلق طلقات مدفع تحية للملكة.
وبمناسبة اليوبيل الياقوتي اعيد نشر صورة رسمية للملكة تضع فيها مجوهرات مرصعة بالياقوت الازرق اهداها اياها والدها بمناسبة زواجها العام 1947. والصورة التقطها ديفيد بايلي العام 2014 وتظهر فيها واضعة العقد العائد الى العام 1850 والمصنوع من 16 ياقوتة طويلة محاطة بالماس.
وقال المصور يومها «تتمتع بعينين لطيفتين مع لمعة دهاء. انا معجب دائم بالنساء القويات وهي امرأة قوية جدا».وتحتفي هيئة سك العملة الملكية (رويال مينت) بالمناسبة مع اصدار قطع نقدية خاصة تراوح قيمتها بين خمسة جنيهات والف جنيه وهذه الاخيرة عبارة عن كيلوجرام من الذهب الخالص وسعرها الفعلي خمسون ألف جنيه بريطاني.
ويظهر على القطعة النقدية من خمسة جنيهات (6.25 دولار) التاج الملكي الأمبريالي الذي تظهر فيه ياقوتة ستيوارت الزرقاء.
وتحمل ايضا عبارة شهيرة اخذت من خطابها الى الكومنولث بمناسبة بلوغها الحادية والعشرين وتقول فيها «حياتي كلها أكانت قصيرة أو طويلة ستكون مكرسة لخدمتكم».
واصدرت هيئة البريد الملكية ايضا طابعا بريديا بقيمة خمسة جنيهات بلون الياقوت الازرق.
وقال اندرو غيمسن صاحب كتاب «غيمسنز كينغ اند كوينز» لوكالة فرانس برس «من الصعب جدا الا تحب». واضاف قائلا «لطالما تعالت عن السياسة ولم ترد على احد».
ومضى يقول «بشكل عام السياسيون في بلادنا لا يتمتعون بأي شعبية». واصبحت الملكة اليزابيث العاهل البريطاني الذي يحكم اطول مدة في ‏سبتمبر 2015 متجاوزة بذلك الملكة فيكتوريا.
الا انها تؤكد ان هذا الرقم القياسي «لم اطمح يوما الى تحطيمه».وباتت العاهل الحي الحاكم منذ اطول فترة في العالم في ‏اكتوبر الماضي بعد وفاة ملك تايلاند بوميبول ادولياديج.
وكان اليوبيل الفضي للملكة اليزابيث الثانية جرى العام 1977 بعد 25 عاما على اعتلائها العرش واحتفل به بجولة عالمية وحفلات شعبية في الشارع. اما بمناسبة اليوبيل الذهبي العام 2002 فأقيمت حفلة موسيقية في قصر باكينجهام فيما اقيم في اطار اليوبيل الماسي بمناسبة مرور ستين عاما على توليها العرش في 2012، عرض ضم مئات المراكب على نهر تيمز.
وبصفتها رئيسة للكومنولث كانت اليزابيث الثانية ملكة ايضا على استراليا وكندا ونيوزيلندا طوال هذه الفترة. ومع تقدمها بالسن بدأت اليزابيث الثانية توزع بعض مهامها على افراد آخرين في العائلة المالكة. وقد استقال حفيدها الامير وليام (34 عاما) وهو الثاني في ترتيب خلافة العرش بعد والده الامير تشارلز، من عمله كقائد لمروحية انقاذ في الفترة الاخيرة ليتولى المزيد من المهام الملكية نيابة عن جدته.