إعلان المبادرات الفائزة في جائزة الشؤون الرياضية على مستوى السلطنة .. اليوم

بواقع 11 مبادرة في مختلف المجالات –

تعلن وزارة الشؤون الرياضية ممثلة في اللجنة الرئيسية لجائزة وزارة الشؤون الرياضية لمبادرات شباب الأندية ( مبادرون ) المبادرات الـ11 الفائزة على مستوى السلطنة وذلك في المؤتمر الصحفي الذي تقيمه اللجنة الرئيسية اليوم في الساعة الحادية عشرة صباحا في قاعة المحاضرات بدائرة المشاريع في ديوان عام الوزارة، حيث بلغ عدد المبادرات المتأهلة على مستوى السلطنة 43 مبادرة 31 منها توزعت في المجالات الشبابية ( تنمية الشباب والإعلام الرياضي والبيئة والسلامة وخدمة المعوقين) ، فيما ترشحت 12مبادرة ضمن المجال التنافسي الخاص بالأندية الرياضية، وتدرجت هذه المبادرات بتقييم من خلال الأندية كمرحلة أولى وبعدها انتقلت للمنافسة على مستوى المحافظة في مرحلتها الثانية لينتهي بها المطاف في مرحلتها الأخيرة والمنافسة على مستوى السلطنة، وستقوم اللجنة المشرفة صباح اليوم بإعلان المبادرات الـ11 الفائزة على أن تفوز مبادرتان في المجالات الشبابية و3 مبادرات في المجال التنافسي الخاص بالأندية. يذكر بأن اللجنة الرئيسية للمفاضلة تتكون من عبدالله بن خميس الكعبي مستشار وزيرة التربية والتعليم والمكرمة الدكتورة ريا بنت سالم المنذرية عضوة مجلس الدولة وخالد الحبيب الحشاني مستشار وزير الشؤون الرياضية.

مجال لدعم الشباب

قالت المكرمة الدكتورة ريا المنذرية: تمثل جائزة «مبادرون» مجالا هادفا لدعم الشباب المبادر في المجتمع، وشهدت تفاعلا واضحا من قبلهم خاصة في نسختها الثالثة التي استقبلت ما يقارب 78 مبادرة شملت جوانب الجائزة المختلفة؛ المجال الرياضي، ومجال خدمة ذوي الإعاقة، ومجال تنمية الشباب، ومجال البيئة والسلامة، ومجال المبادرات الرياضية للأندية، وأضافت المنذرية إنه وبالتأكيد أن المبادرات التي تم تقييمها تعكس جهودا واضحة من قبل الشباب في خدمة مجتمعهم والنهوض به، وتقدم تطبيقا عمليا لاستشعارهم المسؤولية تجاهه، وقد تفاوتت مستويات الجهود التي تم تقييمها- كما هو معتاد- وفق معايير واضحة تفاضل بينها ، مشيرة وبغض النظر عن النتيجة النهائية؛ أعتقد أن مجرد التفاعل والمشاركة في مثل هذه النوعية من الجوائز، وتقديم صورة مشرّفة عن مستوى الجهود الشبابية المبذولة في مبادرتهم لخدمة المجتمع؛ يمثّل في حد ذاته تكريما ثمينا لهؤلاء الشباب وفوزًا مثمرًا بالظفر بفرص خدمة هذا الوطن الغالي، وهذا هو العهد دائما بالشباب العُماني الذي نفخر به.

المبادرات المتأهلة

بلغ عدد المبادرات المتأهلة للمنافسة على مستوى السلطنة 43 مبادرة 31 منها توزعت في المجالات الشبابية ( تنمية الشباب والإعلام الرياضي والبيئة والسلامة وخدمة المعوقين) ، فيما ترشحت 12 مبادرة ضمن المجال التنافسي الخاص بالأندية الرياضية، ففي محافظة شمال الباطنة وفي مجال تنمية الشباب تأهلت مبادرة فريقي أمانة لصاحبها يعقوب بن سالم بن أحمد الخزيمي من نادي السلام، وفي مجال الإعلام الرياضي تأهلت مبادرة تعشيب وإنارة فريق الردة لفريق الردة الرياضي من نادي صحم، أما في مجال البيئة والسلامة فقد تأهلت مبادرة يدا بيد نحو حياة بلا مخدرات لصاحبها محمد بن أحمد بن خميس البريكي من نادي صحم، ومن نادي صحم أيضا تأهلت مبادرة إدماج أطفال التوحد في المجتمع لصاحبها أسعد بن عبدالله بن علي المرزوقي في مجال خدمة المعوقين.
أما في محافظة ظفار فقد تأهلت في مجال تنمية الشباب مبادرة فرصة عمل لصاحبتها مشاعل بنت عبدالحكيم الغسانية من نادي صلالة، وفي مجال الإعلام الرياضي فازت مبادرة أولمبياد الكراتيه لصاحبتها أمل بنت صالح بن عيد الخالدية من نادي صلالة ومن النادي ذاته تأهلت مبادرة نشر ثقافة الأمن والسلامة لصاحبها علي بن سعيد عوض فاضل في مجال البيئة والسلامة، أما في مجال خدمة المعوقين فقد فازت مبادرة زيارة جمعية النور للمكفوفين لصاحبها خالد عوض شعبان بيت توفيق من نادي ظفار. وفي محافظة جنوب الباطنة استحوذ نادي الرستاق على جميع المبادرات المتأهلة من المحافظة ففي مجال تنمية الشباب تأهلت مبادرة احسبها لهارون بن ناصر بن سعيد العوفي، وفي مجال الإعلام الرياضي تأهلت مبادرة فريق مجلس جماهير الرستاق لصاحبها يقظان بن خميس بن مصبح الناصري، أما في مجال البيئة والسلامة فقد تأهلت مبادرة فريق التلة التطوعي ليعرب بن حميد بن راشد الراجحي، وفي مجال خدمة المعوقين تأهلت مبادرة سهل حياتهم لصاحبها يوسف بن محسن بن سعيد اللمكي.
أما في محافظة جنوب الشرقية فقد تأهلت في مجال تنمية الشباب مبادرة الملتقى الثقافي لصاحبها محمد بن حمد بن ناصر المدهوشي من نادي الكامل والوافي، وفي مجال الإعلام الرياضي فقد تأهلت مبادرة فريق المنجرد التابع لنادي جعلان، أما في مجال البيئة والسلامة فقد تأهلت مبادرة أسعف لصاحبها صالح بن مبارك بن عبدالله المطاعني من نادي جعلان، وفي مجال خدمة المعوقين فتأهت مبادرة مركز صدى الخير التطوعي لصاحبها إبراهيم بن سعيد بن محمد الصواعي من نادي جعلان.
وفي محافظة شمال الشرقية تأهلت في مجال تنمية الشباب مبادرة فريق الاتحاد الرياضي ليونس بن عامر بن علي الحجري من نادي بدية، وفي مجال الإعلام الرياضي تأهلت مبادرة صيانة الملاعب لفريق العربي الرياضي من نادي بدية. أما في محافظتي الداخلية والوسطى فقد تأهلت في مجال تنمية الشباب مبادرة اللجنة الثقافية العلمية لصاحبها محمد بن خلف بن مسعود الحراصي من نادي نزوى، وتأهلت في مجال الإعلام الرياضي مبادرة ملعب فريق النصر لهلال بن عامر بن علي الهميمي من نادي بهلا، وفي مجال البيئة والسلامة تأهلت مبادرة مشروع عون التطوعي لصاحبها أيمن بن سليم بن سواد العاصمي من نادي البشائر، وفي مجال خدمة المعوقين تأهلت مبادرة أنا منكم ومكاني بينكم لبدرية بنت سليمان بن سالم البوسعيدية من نادي البشائر.
وفي محافظتي الظاهرة والبريمي كان لنادي عبري نصيب الأسد من المبادرات المتأهلة على مستوى السلطنة وكانت جميع المبادرات المتأهلة من نادي عبري في مجال تنمية الشباب تأهلت مبادرة حملة توثق لنشر ثقافة الأمن المعلوماتي لصاحبها أحمد بن عبدالله بن محسن الخليلي، وفي مجال الإعلام الرياضي تأهلت مبادرة البنية التحتية لفريق سدادب الرياضي لفريق سدادب الرياضي، أما في مجال البيئة والسلامة فقد تأهلت مبادرة حملة نعم للحياة لا للمخدرات لناصر بن حمد بن ناصر الهنائي، وفي مجال خدمة المعوقين تأهلت مبادرة نفهم عالمهم لصاحبتها رقية بنت محمد بن سيف الخايفية.
أما في محافظة مسندم فلم تتأهل سوى مبادرتين من نادي خصب بالتحديد، ففي مجال تنمية الشباب تأهلت مبادرة معاكم لتأهيل سوق العمل لصاحبها علي بن مرزوق بن حمد الشحي، أما في مجال الإعلام الرياضي فقد تأهلت مبادرة دعم ممارسة الأنشطة الرياضية لفريق الشباب الرياضي. وفي محافظة مسقط تأهلت 3 مبادرات ففي مجال تنمية الشباب مبادرة فريق لمسة لصاحبها أنس بن أحمد الزدجالي من نادي عمان، وفي مجال الإعلام الرياضي تأهلت مبادرة إعادة تأهيل ملعب فريق وبل الرياضي لصاحبها محمد بن أحمد الفروجي من نادي مسقط، ومن النادي ذاته تأهلت في مجال البيئة والسلامة مبادرة تجميل البيئة المدرسية لصاحبها عادل بن خلفان بن سعيد الناصري.

مبادرات الأندية

وفي المجال التنافسي الخاص بالأندية الرياضية فقد تقدمت 10 أندية بمبادرات حيث تقدم نادي قريات بمبادرتين الأولى مبادرة إعداد مبتكر أما المبادرة الثانية فهي مبادرة إعداد مسعفين في الفرق الأهلية، فيما تقدم نادي صحم لمبادرة تنس الطاولة، وتقدم نادي الشباب بمبادرة أثير، أما نادي عبري فقد تقدم بمبادرتين الأولى مبادرة فريق الشطرنج والثانية مبادرة اعتني بالبذور تعتني الفروع بنفسها، وتقدم نادي النهضة بمبادرة فرصة، فيما تقدم نادي جعلان بمبادرة مدرسة الكراتيه وتقدم نادي الكامل والوافي بمبادرة أكاديمية الموهوبين فيما تقدم نادي الاتفاق بمبادرة في التنس للنساء وتقدم نادي بهلا بمبادرة أكاديمية الفروسية وتقدم نادي صلالة بمبادرة تفعيل وتطوير أنشطة النادي.

رسالة الجائزة

ويسعى البرنامج إلى تحقيق رسالة ممثلة في تعزيز مفهوم المواطنة وتعميقه لدى الشباب وتطوير المفاهيم المرتبطة بالعمل الشبابي من خلال الارتقاء بهم من مرتبة المستفيدين إلى فئة العناصر الإيجابية والفاعلة لتنمية مجتمعاتهم المحيطة وتطوير قدراتهم الشخصية، وأيضًا يهدف البرنامج إلى تحفيز مبادرات الشباب التي تهدف إلى تحفيز هممهم وحشد طاقاتهم وتوظيفها لخدمة المجتمع والتفاعل الإيجابي في محيطهم باحترام الترابط بين الأصالة وعراقة الثقافة العمانية والأخذ بروح العصر ومواكبة متطلباته المتجددة.
ويأتي تنفيذ هذا البرنامج في إطار تحقيق الأهداف العامة التي وضعتها وزارة الشؤون الرياضية لتحفيز الشباب على مضاعفة العطاء والمشاركة في التنمية المجتمعية، وتهدف الجائزة إلى تعزيز المبادرات الشبابية على اعتبارها فكرا وثقافة تساهم في ترسيخ أسس التنمية الاجتماعية والاقتصادية وزيادة الوعي بالمبادرات المجتمعية وغرس روح المبادرة بين الشباب وتسليط الضوء على مبادراتهم ودعمها وتطويرها، وتعزيز ثقافة المبادرة والإبداع والابتكار لدى الشباب العماني بما يحقق المساهمة الفاعلة في مسيرة النهضة المباركة، وأيضًا تعزيز مفهوم الريادة والقيادة الاجتماعية لدى الشباب، وتحفيز الشباب على مضاعفة العطاء والمشاركة في التنمية الوطنية