البلديات الإقليمية تنتهي من صيانة 30 فلجا بالداخلية

918393تواصل صيانة بعض الأفلاج وحفر الآبار وشق القنوات –

تواصل وزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه جهودها في تنفيذ العديد من المشاريع البلدية والمائية بمختلف محافظات السلطنة، وذلك في إطار الخطط التنموية التي تنتهجها الوزارة، ومن أجل الارتقاء بكافة الخدمات التي تقدمها، حيث تقوم البلديات الإقليمية وموارد المياه خلال الفترة الحالية بتنفيذ عدد من المشاريع المتمثلة في صيانة بعض الأفلاج وحفر الآبار وشق القنوات المساعدة لها بمختلف ولايات محافظة الداخلية.
ويبلغ عدد الأفلاج الجاري صيانتها في ولايات المحافظة 11 فلجًا، حيث يجري العمل على صيانة وإصلاح فلج المرصد بولاية سمائل وكذلك صيانة وإصلاح فلج الفتح بولاية بهلا والذي بلغت نسبة الإنجاز فيه حتى نهاية شهر ديسمبر العام الماضي 2016م إلى 70%.
وفي ولاية إزكي فإن العمل جار على صيانة فلجي القسوات والملحة، وصيانة فلجي أبو نخيلة والخطم بولاية منح وكذلك صيانة أفلاج المر والبدي والحاجر وهصاص وفلج لزغ بولاية سمائل، إلى جانب صيانة فلج الحمام الشرقي بولاية بدبد.
أما الأفلاج التي تم الانتهاء من صيانتها خلال العام الماضي 2016م بمحافظة الداخلية فقد بلغ عددها 30 فلجًا التي كان من بينها صيانة أفلاج كرشاء والغنتق والفرع ووادي بني حبيب بولاية نزوى، وتنفيذ أعمال الصيانة والتأهيل لعدد من أفلاج ولاية سمائل كالحيقي وغويز وفاروة والمحل وفلج العوينة العلوية، وفي ولاية إزكي فقد تم الانتهاء من تنفيذ أعمال الصيانة لعدد من الأفلاج منها فلج المالكي وفلج المسوي وفلج الواشحي.
كما شهدت ولاية بهلا تنفيذ عدد من مشاريع صيانة الأفلاج منها صيانة فلج المحدث وفلج البسياني، وفي ولاية بدبد نفذت الوزارة عددًا من أعمال الصيانة وتأهيل الأفلاج كفلج الفرفارة وفلج السخنة وفلج الفوق، إلى جانب صيانة عدد من الأفلاج بولاية الحمراء منها فلج العيشي والكليبي ومسفاة العبريين.
الجدير بالذكر أن وزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه تعمل وفق نهج متسق ورؤية واضحة في الحفاظ على الأفلاج العمانية كونها تشكل موردا مهما من موارد المياه بالسلطنة وتعتمد عليه بعض المجتمعات العمانية اعتمادًا كليا في سد احتياجاتها المائية لجميع الأغراض الزراعية وسقي الحيوانات والاستخدامات المنزلية الأخرى، حيث تتعرض تلك الأفلاج بين فترة وأخرى للانهيارات في مجاريها بسبب قدم تلك المجاري أو نتيجة لتعرضها للعوامل الطبيعية المختلفة، وقد أولت الحكومة الرشيدة ممثلة في وزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه اهتماما خاصا في صيانة الأفلاج وفقا لأولويات ومعايير وضعت ليُراعى فيها أهمية الأفلاج ومدى تضررها وحسب الإمكانيات المتوفرة.