تدشين جائزة الرؤية الاقتصادية في دورتها السادسة

دشنت جريدة الرؤية أمس النسخة السادسة من جائزة الرؤية الاقتصادية التي تهدف الى ابراز النماذج الناجحة في السلطنة التي يحتذى بها في مجالات الاستثمار والمشاريع الصغيرة والمتوسطة ومشاريع المرأة المنزلية ومشاريع ومبادرات المسؤولية الاجتماعية ومشاريع القطاعين الحكومي والخاص للمساهمة في تقديم قيمة مضافة للقطاع الاقتصادي بالسلطنة.
جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد امس بمقر غرفة تجارة وصناعة عمان تحت رعاية سعادة سعيد بن صالح الكيومي رئيس مجلس إدارة الغرفة بحضور المكرم حاتم بن حمد الطائي رئيس تحرير جريدة الرؤية والمشرف العام على جائزة الرؤية الاقتصادية الذي قال: إن هذه الجائزة هي الذراع الداعمة للمشاريع والمبادرات الاقتصادية في السلطنة للتعريف بها وتكريمها.
وأضاف الطائي في كلمة له إن جريدة الرؤية قد صممت هذه الجائزة لتضاف الى مجموعة من مبادراتها في مجال المسؤولية الاجتماعية ونهج الشراكة، مؤكدًا ان هناك مؤشرات نجاح لاستمرارية هذه الجائزة حيث بلغت نسبة المشاركة في الجائزة على مدى أعوامها الماضية أكثر من 500 مشارك تميزت وتفاوتت أفكارها وتم تقديم الافضل منها حتى تكون نموذجًا يحتذى به في عالم الاعمال والمبادرات الرائدة.
من جانبه قال خالد بن الصافي الحريبي المكلف بتسيير أعمال الرئيس التنفيذي للهيئة العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة /‏‏‏ريادة/‏‏‏ إن أهمية هذه الجائزة هي المساهمة في تعزيز المبادرات الإعلامية التي تغرس ثقافة ريادة الأعمال، مشيرا الى ان الهيئة تتطلع الى المزيد من التعاون في مثل هذه المبادرات لتعريف المؤسسات بالمعايير التي يتم على أساسها تقييم النجاح.
من جهته قدم أحمد بن عبدالكريم الهوتي عضو لجنة تحكيم جائزة الرؤية الاقتصادية عرضا مرئيا تطرق خلاله الى معايير وآليات التقييم، مشيرا الى أهمية اطلاع المشاركين على استمارة المشاركة في الجائزة والتعرف على الشروط والمعايير المطلوبة.
وأكد الهوتي أن الجائزة تستهدف المشاريع المساهمة في تحقيق قيمة مضافة والمشاريع الداعمة للتنمية الاقتصادية المحليّة والمشاريع المستخدمة لعناصر الإنتاج المحليّة (غير البشرية) والمساهمة في إحلال المستوردات وتحسين مستوى دخل المالكين وغيرها من المشاريع.
وقال الهوتي ان الجائزة تتضمن معايير أخرى مثل الإبداع والابتكار، والأثر البيئي والاجتماعي للمشروع (المسؤولية الاجتماعيّة)، ومساهمته في التعمين والتدريب وتنمية الموارد البشرية، والميزة التنافسية للخدمات أو المنتجات المتعلقة بالمشروع، ومدى مستوى استدامة المشروع على المستوى البعيد، والكفاءة المالية والإدارية للمشروع وأهميّة المشروع والفكرة على المستوى المحلي.
وتتمثل فئات الجائزة لهذا العام في جائزة أفضل مشروع حكومي وأفضل مشروع بالقطاع الخاص وأفضل مشروع في المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وأفضل مشروع استثمار وطني وأفضل مشروع استثمار أجنبي وأفضل أداء مصرفي للبنوك وأفضل شخصية اقتصادية وأفضل مشروع في المسؤولية الاجتماعية وأفضل مشاريع المرأة المنزلية والحرفية وأفضل مشاريع التسويق الإلكتروني عبر شبكات التواصل الاجتماعي (انستجرام – فيس بوك – سناب شات).