المالطية: محاذير إعادة اللاجئين إلى ليبيا

كتبت جريدة «مالطا المستقلة» أن الإتحاد الأوروبي يجب ألَّا يعيد اللاجئين إلى ليبيا بأية حال من الأحوال كما يجب ألَّا يعيدهم أيضا إلى بلادهم الأصلية. إن احتمال التوصل الى مرحلة إعادة اللاجئين إلى ليبيا يتسبب بقلق عارم بفعل الخروقات الواضحة لشرعة حقوق الإنسان في هذا البلد.
إنَّ اللاجئين الذين غادروا ليبيا أوغيرها من البلدان الإفريقية، غادروها بفعل انتهاك هذه الدول لحقوق الإنسان الأساسية البديهية و بفعل تعرض هؤلاء اللاجئين للاضطهاد.
فكيف يجوز أن يعاد اللاجئون من حيث أتوا و الى الأوضاع ذاتها التي هربوا من بلادهم بسببها. المخاطرون بأرواحهم من أجل اللجوء و الهرب من الاضطهاد و الحروب كيف يعادون الى حيث الحروب والاضطهاد؟ تتابع اليومية المالطية وتلفت إلى أن اقتراح الاتحاد الأوروبي قد يبدو وسيلة للالتفاف على الحق الدولي والسماح بإعادة اللاجئين إلى ليبيا حيث يعودون إلى نقطة الصفر وحيث سيصيرون مهددين بشكل أكبر. في الختام تعتبر جريدة «مالطا المستقلة» أنه مهما حاول الاتحاد الأوروبي إيجاد الذرائع لتبرير إعادة اللاجئين إلى ليبيا، فإن هذه العمليات لن تكون سوى خيانة للقيم التي بُني على أساسها الاتحاد الأوروبي.