البرلمان الجامبي يمدّد لولاية «جامع» 3 أشهر إضافية

جامبيا – الأناضول: صوت البرلمان الجامبي، امس، على تمديد فترة ولاية الرئيس، يحيى جامع، والمفترض أن تنتهي اليوم، لمدة 3 أشهر إضافية.
ويأتي ذلك عقب يوم من إعلان «جامع» حالة الطوارئ في جامبيا لمدة 90 يومًا، قبيل موعد تسليم السلطة إلى زعيم المعارضة أداما بارو، الذي فاز في الانتخابات الماضي.
وقال تقرير للتلفزيون الرسمي: إن فترة التمديد للرئيس المنتهية ولايته، تدخل حيز التنفيذ فورًا. والشهر الماضي، توعد الرئيس المنتخب بارو بأن يؤدي اليمين الدستورية، اليوم، «بدعم من المجتمع الدولي». ولجأ بارو، إلى السنغال المجاورة، بعد أن وافقت على استقباله، الأحد الماضي، حتى موعد تنصيبه، بطلب من المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إيكواس)، حفاظًا على سلامته. ويرفض «جامع» التنحي وتسليم السلطة لـ«بارو» رغم الضغوطات الدولية والتهديدات بالتدخل العسكري من قبل دول غرب إفريقيا.
وتصاعد التوتر السياسي في جامبيا، بعد رفض جامع، الاعتراف بنتائج الانتخابات الرئاسية، التي جرت مطلع ديسمبر 2016، وفاز فيها زعيم المعارضة، آدما بارو. وكان جامع، عزل في وقت سابق، كلا من مبعوث بلاده لدى الأمم المتحدة مومودو تانغارا، وسفيرها لدى واشنطن شيخ عمر فايي، وسفير بلاده لدى السنغال با مومودو نجي، لتوقيعهم رسالة مفتوحة تطالبه بتسليم السلطة بشكل سلس، استجابة لنتائج الانتخابات الرئاسية. وتمنع حالة الطوارئ الجديدة، من القيام «بأي عمل من أعمال العصيان» أو العنف، وتطالب قوات الأمن بالحفاظ على النظام. وتعد جامبيا أصغر دولة في إفريقيا، لا يتجاوز عدد سكانها مليوني نسمة، وأصبحت السياحة أسرع قطاعاتها الاقتصادية نموا، وهي معروفة للمسافرين باسم «ساحل غرب إفريقيا المبتسم».