2016 شهد تنفيذ تطبيق «خدماتي» ويقدم امتيازات لموظفي الخدمة المدنية و200 شركة

882528خدمات إلكترونية للتدريب عن بعد ويعمل على رفع نسبة المتدربين –
تنفيذ 45 برنامجا بين التخصصية والتعاقدية والمنح لـ«714» موظفا وموظفة –
كتب – خالد بن راشد العدوي –

شهد عام 2016 العديد من تنفيذ المشاريع الخدمية والبرامج التدريبية والخدمات التوظيفية لقطاع الخدمة المدنية على مدار 12 شهرا، تنوعت ما بين مشاريع حيوية وخدمية وبرامج إلكترونية وتدريبية لخدمة المصالح الحكومية والموظفين والمراجعين المتعاملين مع تلك المشاريع والخدمات.
ومن بين أبرز المشاريع التي تنفيذها في القطاع تدشين مشروع تطبيق الهواتف الذكية «خدماتي» الذي قام بتوفير امتيازات خاصة لموظفي وزارة الخدمة المدنية، وقد شمل هذا التطبيق عدة شركات يبلغ عددها (200) شركة قدمت امتيازات خاصة للموظفين ليمتد مستقبلا للدول المجاورة، وتميز التطبيق بوجود نظام (GBS) لتحديد مواقع تلك الشركات لتقدم امتيازاتها بسهولة من حيث الوصول إليها، وجاء هذا التطبيق في إطار سعي الوزارة لتطوير خدماتها بما يكفل تقليل الجهد والتكلفة على المستفيدين من التطبيق، وتواصلا للمنهج الذي تتبعه الوزارة والمتمثل في التطوير المستمر في كافة المجالات.
التدريب الإلكتروني

كما تم تدشين نظام التدريب الإلكتروني والذي تم إعداده من قبل المديرية العامة لتنمية الموارد البشرية بوزارة الخدمة المدنية، وذلك من منطلق سعي الوزارة لتقديم خدمات إلكترونية مميزة لموظفي قطاع الخدمة المدنية والمساهمة في التوجه نحو تطبيق الحكومة الإلكترونية، حيث إن هذا النظام آلي متكامل للتدريب عن بعد، ويعمل على إحداث نقلة نوعية وكمية في نشاط التدريب بوحدات الخدمة بحيث يمكن زيادة نسبة عدد المتدربين من إجمالي عدد الموظفين بوحدات الخدمة المدنية بدون زيادة التكاليف.
ويقوم النظام بإعداد واختيار البرامج التدريبية للتدريب عن بعد بالتنسيق مع المؤسسات التدريبية المتخصصة داخل وخارج السلطنة وإخطار الجهات الحكومية بالبرامج المتوفرة والحث على الاستفادة منها ومتابعة تنفيذها واقتراح المجالات التدريبية المتخصصة لمختلف المستويات الوظيفية بالتنسيق مع الوحدات الحكومية والإشراف على إدارة النظام وتقديم الدعم الفني لمستخدمي النظام وإجراء الاختبارات النهائية وإصدار الشهادات.
تنفيذ «كفاءة»

وخلال عام 2016 التقى معالي الشيخ خالد بن عمر بن سعيد المرهون وزير الخدمة المدنية بمكتبه مدير عام ورئيس شركة شل كريس بريز وعدد من كبار مسؤولي شركة تنمية نفط عمان وشركة شل للتنمية وشركة حيا للمياه، وذلك في إطار سعي الوزارة لتدشين برنامج (كفاءة) لتنمية الموارد البشرية بقطاع الخدمة المدنية، الذي يهدف إلى تطوير منظومة الموارد البشرية عن طريق ربط نظام تقييم الأداء الوظيفي بالأهداف الفردية للموظفين، بالإضافة إلى تعزيز قدرات الموارد البشرية من خلال تحديد الاحتياجات التدريبية وربطها بالمسار الوظيفي لتحسين كفاءة الأداء الوظيفي، حيث يتيح البرنامج الفرصة للتعرف عن قرب على القدرات والمهارات اللازمة لكل وظيفة إشرافية وتنفيذية وإدارية وذلك من خلال وضع دليل تفصيلي بالمهارات الوظيفية المرتبطة بكل وظيفة كعامل مساعد يسهل عملية تحديد تلك الاحتياجات الوظيفية بما يضمن تعزيز الأداء الوظيفي.

نظم إدارة الجودة

وتم تدشين خلال العام الماضي أيضا برنامج نظم الجودة الذي يستهدف الموظفين المختصين بدوائر الجودة وخدمة المراجعين في الجهات الحكومية في الجهاز الإداري للدولة، حيث هدف البرنامج إلى تعريف المشاركين بنظم إدارة الجودة والنماذج والمواصفات المستخدمة والمعنية بتطوير الخدمة الحكومية والاطلاع على تجارب بعض الجهات الحكومية فيما يتعلق بخدمة المراجعين وعلى النماذج من أدلة خدمة المتعاملين والتعريف بمتطلبات التوثيق في نظم إدارة الجودة وعرض تجربة وزارة الخدمة المدنية في تطبيقات الجودة.

المرتكزات الموجهة

نظمت وزارة الخدمة المدنية للسنة الثالثة على التوالي بالتعاون مع وزارة الخارجية ممثلة بالمعهد الدبلوماسي برنامج (المرتكزات والمبادئ الموجهة لسياسة الدولة /‏‏‏ الثالث)، ويأتي هذا البرنامج استمرارا للنهج السامي الذي يؤكد خلاله جلالته -أعزه الله- على أهمية المساهمة الفعالة والإيجابية في الشأن الدولي.
ويهدف البرنامج إلى رفع كفاءة القيادات الإدارية في البلاد وتزويدهم بالمعارف اللازمة لتطوير قدراتهم العملية ليتمكنوا من القيام بالمهام المنوطة بهم بكل فاعلية واقتدار، حيث إن محاور البرنامج تضم أهم مرتكزات السياسة الخارجية للسلطنة التي نص عليها النظام الأساسي للدولة وعدد من الجوانب البروتوكولية.
وقد بلغ عدد المشاركين المستهدفين في البرنامج 45 مشاركا جميعهم من فئة المديرين العامين ومن في حكمهم بمختلف وحدات الجهاز الإداري للدولة.

البرامج التدريبية

وقد بلغ إجمالي المشاركين في البرامج والفعاليات التدريبية المنفذة داخل إطار خطة التدريب طوال عام 2016 (714) مشاركا في (45) برنامجا، تنوعت ما بين البرامج التخصصية والتعاقدية والمنح التدريبية المنفذة وفق خطة التدريب (داخل السلطنة وخارجها) والمحاضرات المنفذة داخل مبنى الوزارة بالاستعانة بعدد من موظفي الوزارة بالإضافة إلى عدد من المؤسسات الحكومية والمراكز التدريبية.
وبلع إجمالي عدد المشاركين في البرامج التدريبية المنفذة خارج خطة التدريب (657) في (42) برنامجا، شملت المهمات الرسمية (حلقات عمل، ومؤتمرات، وملتقيات، ومحاضرات، وندوات).