عمان تنشر 56 ألفا و911 موضوعا في مختلف الفنــون الصحفية عام 2016

885375156 موضوعا في اليوم وعلى مدار العام  ..وأكثر من 88 ألفا و255 متابعا بتويتر –

بلغ إجمالي عدد المواضيع الصحفية المنشورة بصحيفة «عمان» الورقية خلال العام الفائت 56 ألفا و911 موضوعا توزعت وتنوعت بين مختلف الأقسام المحلية والاقتصادية والرياضية والثقافية والدولية، بالإضافة إلى الأعمدة والمقالات الصحفية والتقارير الدولية وصفحات أخرى مثل عرض كتاب وترجمة ومنتدى القراء والملف السياسي، والدراسات وأفكار وآراء.
ونرصد في هذه الإحصائية أعداد الأخبار المنشورة بحسب الأقسام في عام 2016 حيث تكّون الأخبار المنشورة على الصفحة الأولى قسما والصفحات المحلية قسما وهكذا بالنسبة لبقية الصفحات.

إحصائيات:

بلغ عدد الأخبار المنشورة بالصفحة الأولى لجريدة عمان خلال العام الفائت 3209 أخبار، وخلال الربع الأول بلغ عددها 793 خبرا، أما في الربع الثاني فقد بلغ عدد الأخبار 836 خبرا، وبعدد 783 خبرا خلال الربع الثالث، و797 خبرا في الربع الأخير، تضمنت أبرز العناوين للأخبار المحلية والاقتصادية والثقافية والدولية والرياضية والتحقيقات، بالإضافة إلى الإعلانات.
وتجاوز عدد الأخبار المحلية 13 ألفا و640 خبرا، حيث بلغ عددها خلال الربع الأول 3538 خبرا، و3764 خبرا خلال الربع الثاني، وفي الربع الثالث جاءت بعدد 2623 خبرا، أما بالربع الأخير فقد بلغ عددها 3717 خبرا.
وعن الأخبار الدولية فقد بلغ عددها خلال الربع الأول 1962 خبرا، و1896 خبرا بالربع الثاني، أما الربع الثالث فقد احتوى على 1882 خبرا، والربع الأخير 1639 خبرا، وجاء إجمالي عدد الأخبار الدولية 7379 خبرا.
ومن جهة الأخبار الثقافية فقد بلغ عددها أكثر من 5100 خبر ثقافي، حيث نشر بالربع الأول 1244 خبرا، و1254 في الربع الثاني، وخلال الربع الثالث تم نشر 1447 خبرا، واختتمت الأخبار الثقافية ربعها الأخير من العام بنشر 1184 خبرا.
وعن ملحق «شرفات» الصادر عن القسم الثقافي كل يوم ثلاثاء فقد تم إصدار 45 عددا خلال العام الماضي.
واستعرضت الصفحات الثقافية أكثر من 25 كتابا بصفحة «عرض كتاب»، كما اهتمت بنشر مواضيع لكتب مترجمة بصفحة «ترجمة»، ومواضيع أخرى بصفحة «دراسة»، وأخرى «انترنت».
وبلغ إجمالي عدد الأخبار الاقتصادية 11 ألفا و523 خبرا خلال عام كامل، ونشر بالربع الأول 2986 خبرا، وبالربع الثاني 3062 خبرا، أما خلال الربع الثالث فقد تم نشر 2647 خبرا، وبنهاية الربع الأخير من العام فقد بلغ عدد الأخبار 2828 خبرا.
وخلال الربع الأول من عام 2016 تم نشر 2894 خبرا رياضيا، و3013 خبرا في الربع الثاني، و2948 خبرا خلال الربع الثالث و3381 خبرا في الربع الأخير.
ومن جهة المواضيع التي احتضنتها صفحة «صحافة» فقد بلغ عددها 1526 موضوعا، تنوعت بين الصحافة البريطانية والفلسطينية والأوروبية والإيرانية والعبرية.
وتهتم صفحة «منتدى القراء» بنشر إبداعات هواة الكتابة حيث تم نشر أكثر من 500 مقال.
وعن صفحة «الملف السياسي» فقد شملت على أكثر من 220 مقالا، أما صفحة «أفكار وآراء» فقد بلغ عدد موضوعاتها 719 موضوعا.
وبلغ عدد الأعمدة والمقالات الصحفية المنشورة بالعدد الرئيسي للجريدة، بالإضافة إلى الملحقين الاقتصادي والرياضي 670 عمودا.
ومن جهة التحقيقات الصحفية فقد تجاوز عددها 130 تحقيقا.
أما ملحق «مرايا» والذي يختص بأخبار المنوعات ويصدر كل خميس فقد بلغ عدد إصدار الملحق 49 عددا في 2016.
ويعد الانفوجرافيك فنا لإيصال المعلومة بالصور والرموز عوضا عن الفيديو أو الكتابة، وبلغ عددها أكثر من 1230.
وبلغ عدد الصور 52 ألفا و131 صورة، حيث بلغ عددها خلال الربع الأول 11 ألفا و982 صورة، أما الربع الثاني فقد بلغ عددها 13 ألفا و582 صورة، وفي الربع الثالث بلغ عددها 11 ألفا و878 صورة، و14 ألفا و689 صورة، بالإضافة إلى رسوم الكاريكاتير والخرائط.
من جهة أخرى جاء عدد الإعلانات المنشورة بالعدد الرئيسي للجريدة، بالإضافة إلى الملحقين الاقتصادي والرياضي أكثر من 32 ألفا و627 إعلانا، فقد نشر بالربع الأول 6907 إعلانات، و7628 إعلانا بالربع الثاني، وفي الربع الثالث جاءت بعدد 8971 إعلانا، و9121 إعلانا في الربع الأخير.
أما الإعلانات المبوبة فهي تنشر بملحق منفصل بالجريدة، وبلغ عدد الملاحق المنشورة 312 ملحقا.

أقسام التحرير:

وعن أقسام الجريدة فهي متعددة حيث يقوم قسم الشؤون المحلية بتغطية ومتابعة كافة الأحداث المحلية والدولية التي تستضيفها السلطنة، حيث يغطي القسم الأحداث المحلية الاجتماعية عدا الجوانب الاقتصادية والمالية والرياضية والثقافية وأخبار المنوعات.
ويشرف القسم على إصدار الملاحق والصفحات الخاصة بالوزارات والجهات الحكومية، ومن أبرز التحقيقات التي قام بها خلال 2016، تحقيق عن الصناعات الحرفية ودورها في رفد التنمية الاقتصادية، وتحقيق عن القطاع الصحي ومدى رضا المواطن والمقيم على الخدمات المقدمة، وتحقيق آخر عن صعوبة القراءة وآخر عن سيارات الدفع الرباعي، كما أجري تحقيق عن مطالب بتعزيز دور المجالس البلدية… الشورى ينافس المجالس البلدية، كما تطرقت التحقيقات للحديث عن تعويضات طريق الباطنة الساحلي، والتلوث البيئي في منطقة الرسيس بولاية إزكي.
ومن جهة الحوارات فقد أجرى حوارات عديدة ومع شخصيات مختلفة وهي وزير الصحة ورئيسة الهيئة العامة للصناعات الحرفية ورئيس المجلس العماني للاختصاصات الطبية ومدير عام القبول الموحد وأمين عام مجلس التعليم ووزير العدل ورئيس المحكمة العليا.
أما عن الملاحق التي أصدرها القسم فهي ملحق الأمطار وملحق 23 يوليو وملحق العرض العسكري 18 نوفمبر بمناسبة العيد الوطني السادس والأربعين المجيد، وملحق انتخابات المجالس البلدية للفترة الثانية 2016.
ويقوم قسم الاقتصاد والسياحة بدور كبير في متابعة الأحداث الاقتصادية والسياحية بما فيها قطاع العمل والبنوك والموانئ والشركات على مختلف درجاتها الصغيرة والمتوسطة والكبيرة، وقطاع المال والأعمال والمناطق الصناعية، والأسواق والقطاع السياحي والعقاري وغيرها، وكذلك الأحداث الاقتصادية على المستوى الدولي خصوصا ذات الصلة والتأثير على الاقتصاد الوطني.
وخلال العام قدم القسم عبر الملحق اليومي الكثير من الموضوعات وأبرز المشاكل والتحديات التي تواجه الاقتصاد الوطني والسياحة في ظل الأزمة المالية بسبب النفط التي يشهدها العالم محاولا الإسهام بما يخدم توجهات الدولة في تطوير وتعزيز الاقتصاد الوطني، ومساعدة صناع القرار في التعامل مع المستجدات، حيث تعامل مع كل القضايا من خلال الحوارات والاستطلاعات والتحقيقات الصحفية بلا استثناء وكان سباقا في الكثير من الأخبار وتبني بعض الآراء التي كانت سندا لقرارات كثيرة اتخذتها الحكومة.
وسيواصل جهوده خلال العام الحالي حسب الأولويات التي تطرأ على الساحة الاقتصادية وما تتجه إليه خطط الحكومة خصوصا وأنها تنتهج خطة خمسية تمتاز بتنفيذ مشاريعها بعد أن كثفت الجهود في تحديد خمسة قطاعات للنهوض بها وإعطائها أهمية قصوى فيما يتعلق بالتنويع الاقتصادي من خلال برنامج تنفيذ، كما سيقوم القسم بمتابعة كل ما يخدم توجهات الحكومة في تطوير الاقتصاد والسياحة.
ومن أهم التحليلات والتغطيات الصحفية والحوارات التي واكبت الموضوعات الاقتصادية: إعلان الموازنة العامة، والبرنامج الوطني للتنويع الاقتصادي «تنفيذ» عبر مختلف خطوات البرنامج في 2016، وتغطية شاملة وتحليل للخطة الخمسية التاسعة التي تم اعلانها بداية العام الجاري، بالإضافة إلى تغطية وتحليل لجميع القطاعات الخمسة التي ترتكز عليها الخطة الخمسية، واستطلاعات موسعه حول الأوضاع الاقتصادية مثل سوق مسقط في ظل ازمة النفط, وحول قطاع السياحة باعتباره ركيزة للخطة الخمسية التاسعة، وحوار مع يونس بن خلفان الأخزمي الرئيس التنفيذي للهيئة العامة لسجل القوى العاملة حول سوق العمل ومعدل الباحثين عن عمل حاليا.
ويغطي القسم الرياضي قطاع الشباب الرياضي، حيث يتم إبراز النشاط المحلي للاتحادات الدولية والأندية واللجان ووزارة الشؤون الرياضية، بالإضافة إلى اللجنة الأولمبية، وحصل القسم خلال عام 2016 على المركز الأول في أفضل تغطية صحفية وللعام الثالث على التوالي لمسابقات الاتحاد العماني لكرة القدم.
وأجرى القسم حوارات متنوعة مع رؤساء الاتحادات الرياضية ورؤساء الأندية، حيث تم طرح الكثير من القضايا التي تهم الشأن الرياضي المحلي، وكانت انتخابات الاتحادات الرياضية واللجنة الأولمبية أحد أبرز المواضيع والتحقيقات التي تميز بها القسم، كما كان له السبق الصحفي في الحوارات مع المدربين واللاعبين.
ويختص القسم الثقافي بتغطية الفعاليات والمناشط الثقافية والفنية والفكرية في مختلف ولايات ومحافظات السلطنة، ومن أبرز القطاعات التي يغطيها قطاع وزارة التراث والثقافة وقطاع الإذاعة والتلفزيون وقطاع هيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية ومركز السلطان قابوس العالي للثقافة والعلوم وقطاع مؤسسات المجتمع المدني المعنية بالجوانب الثقافية والفنية مثل الجمعية العمانية للكتاب والأدباء وجمعية المسرح وجمعة السينما وجمعية الصحفيين، إضافة إلى فعاليات ومناشط النادي الثقافي.
وقد تنوعت المواضيع والتحقيقات التي قام بها القسم خلال عام 2016 وكان أبرزها تغطية فعاليات معرض مسقط الدولي للكتاب وما صاحبه من مناشط وفعاليات ثقافية وفكرية، وكذلك جائزة السلطان قابوس للثقافة والفنون والآداب منذ لحظة الإعلان عن مجالاتها إلى لحظة إعلان النتائج وتكريم الفائزين.
كما انفرد القسم هذا العام على مستوى الصحافة المحلية بالكثير من الملفات الثقافية والتحقيقات والحوارات وكان آخرها الحوار الشامل مع الشاعر والمفكر المعروف أدونيس، وحوار مع المترجم الكبير صالح علماني وحوار آخر مع الروائية المصرية فريدة النقاش وحوارات كثيرة مع شخصيات عمانية وعربية.
كما غطى القسم إعلان القائمة القصيرة لجائزة البوكر العربية التي جرت فعالياتها في مسقط وتابعت بعد ذلك مجريات إعلان الفائز.
وأعد القسم ملفا خاصا عن رحيل الصحفي المصري الكبير محمد حسنين هيكل سواء في اليوم التالي لوفاته أو في ملحق خاص من «شرفات» شارك فيه نخبة من الكتاب العمانيين والمصريين والعرب.
وتتواصل خطة القسم لسنة 2017 بالتركيز على المناشط الثقافية العمانية والعربية واطلاع القارئ على أهم الأحداث الثقافية الحاصلة في المشهد الثقافي.
أما أهم المناشط التي غطاها القسم خلال عام 2016 فكان تغطية المؤتمر الذي نظمته هيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية في جزر القمر وكذلك تغطية معرض الشارقة الدولي للكتاب وحفل افتتاح دار الأوبرا في الكويت.
ويهدف القسم الديني إلى بث الوعي الديني بأسلوب وسطي وفق ما أمر به الله عز وجل ورسوله الكريم وما تنتهجه سياسة السلطنة في هذا الجانب إعلاميا وسياسيا، حيث يهتم القسم بتغطية كافة الأنشطة المتعلقة بالجانب الديني من محاضرات وندوات ودروس ومسابقات قرآنية تشرف عليها وزارة الأوقاف والشؤون الدينية ومركز السلطان قابوس العالي للثقافة والعلوم.
ومن أبرز المواضيع والتحقيقات التي أنجزها القسم فقد تم نشرها بالملحق الاسبوعي «إشراقات»، بالإضافة إلى الملحق اليومي الذي نشر في شهر رمضان المبارك، حيث يحرص القسم على نشر لقاءات دائمة مع سماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي المفتي العام للسلطنة، والتي أخذت الجانب الديني والفكري والتنويري والوعظي والإرشادي والوطني، وجاءت آخر اللقاءات خلال العيد الوطني 46 المجيد، كما أجرى القسم لقاءات متعددة مع عدد من العلماء والمفكرين والمشايخ من داخل السلطنة وخارجها.
كما قام القسم بتغطية فعاليات مسابقة السلطان قابوس للقرآن الكريم في نسختها 26 والتي انطلقت في مايو الماضي واستمرت حتى نوفمبر الفائت، كما تم تغطية مجموعة من الفعاليات مثل «أسبوع الوئام الإنساني» وما صاحبه من فعاليات مختلفة استمرت ثلاثة أيام، كما تم تغطية معرض الإسلام في عمان الذي استمر لمدة ثلاثة أيام، ومن أبرز المناسبات التي تمت تغطيتها الاحتفال بالهجرة النبوية والمولد النبوي الشريف، ومناسبة الإسراء والمعراج، بالإضافة إلى المحاضرات المرتبطة بموسم الحج.
وعن الملاحق التي أصدرها القسم فهي ملحق «إشراقات» وهو ملحق اسبوعي يصدر كل يوم جمعة ضمن العدد الرئيسي للجريدة، بالإضافة إلى ملحق «روضة الصائم» والذي صدر خلال شهر رمضان المبارك، حيث حظي بتبويب متنوع راعى كافة الأذواق التي تحتاج إلى ثقافة متنوعة.

ويقوم القسم الدولي بالوظائف التحريرية للأخبار السياسية الدولية الإقليمية والعالمية، بالإضافة إلى تغطية المؤتمرات والمناسبات الدولية من خلال المراسلين التابعين للقسم أو مشاركة وابتعاث أحد المحررين، كما يتولى القسم عقد بعض اللقاءات الحوارية مع السياسيين والمسؤولين والدبلوماسيين الزائرين إلى السلطنة أو المقيمين فيها.
ومن أبرز الحوارات الصحفية التي أجراها القسم حوار مع رئيس جمهورية مصر العربية عبدالفتاح السيسي، وحوار آخر مع حامد كرهيلا الوزير القمري المكلف بالتعاون مع العالم العربي، بالإضافة إلى حوار مع الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية بالسلطنة معالي يوسف بن علوي.
يختص قسم التحقيقات بطرح كافة المواضيع الاجتماعية والاقتصادية والإنسانية في المجتمع ويعمل على مناقشتها والتوعية بشأنها وإجراء اللقاءات مع مختلف المعنيين بالموضوعات والقضايا التي يناقشها وتقديم المعلومات الدقيقة من مصادرها وطرحها للقارئ بمهنية وموضوعية ومصداقية.
ومن أبرز التحقيقات: تحقيق حول شبكات المياه وتداعياتها وإشكاليات سيارات الأجرة وتأثيرات الأوامر التغييرية على إنجاز المشروعات والشركات الحكومية الخاسرة وامتيازاتها ومشاكل الصرف الصحي وإشكاليات وإيجابيات قطاع المقاولات وتعويضات طريق الباطنة الساحلي وتعديلات وتعويضات طريق بدبد – صور، بالإضافة إلى الإنجازات البحثية لجامعة ظفار في علاجات السرطان وأسعار إيجارات الفنادق والشقق وغيرها من الموضوعات.
ويغطي ملحق مرايا مواضيع متنوعة كالتحقيقات والاستطلاعات والحوارات المحلية، ويهتم الملحق بنشر مواضيع أسرية كصفحة الطفولة وصفحة الديكور والمائدة، وأزياء محلية وعالمية، وأخبار المدارس والجمعيات التطوعية والمواهب المحلية وصفحة القانون وصفحة تثقيفية عن القوانين العمانية، وصفحة أقلام لإبداعات القراء من شعر ومقال، وصفحات أخرى تشمل مواضيع ترفيهية وطبية، بالإضافة إلى تقارير دولية، وصفحة تواصل المهتمة بمواقع التواصل الاجتماعي.
وعن أهم المواضيع المنشورة خلال عام 2016 فهي سلامة الطلاب في الحافلات المدرسية، واكتشاف كهف جديد بالرستاق، وخريجات صناعة الفخار بلا وظيفة أو تمويل، وتوعية الأطفال بالتحرش، وبيع أقراص وكريمات دون وصفات طبية بالانستجرام، بالإضافة إلى إصدار ملحق خاص عن العيد الوطني.
ويقوم قسم التصحيح باستقبال صفحات العدد الرئيسي للجريدة والملحقين الاقتصادي والرياضي، بالإضافة إلى الملحق الثقافي «شرفات» وملحق المنوعات «مرايا» من القسم الفني ومراجعتها لغويا، وبعد الإنتهاء من مراجعتها إرسالها مرة أخرى لتحديثها بالإضافة إلى ملاحق المناسبات الوطنية.
ويعمل قسم المراجعة المركزية على مراجعة الأخبار والمواد التحريرية ومراجعة صفحات العدد الرئيسي والملاحق اليومية والأسبوعية وملاحق المناسبات.
أما عن قسم التصوير الضوئي فهو مختص بتصوير المناشط والمهمات التصويرية، ويشارك بتغطية أحداث وفعاليات الولايات والمحافظات المختلفة والمنشآت العامة والمصانع والقلاع والحصون.
ويأتي دور قسم المعلومات والتوثيق في حفظ وأرشفة جميع الصور المنشورة في الجريدة، كما يتم توفير صور لبعض الوزارات والهيئات والمؤسسات في حالة طلبها برسالة رسمية، كذلك تتم أرشفة نسخ (PDF) للجريدة بما فيها الملاحق اليومية المصاحبة لها.
كما تتم عملية أرشفة النصوص وصور الصفحات بصفة يومية، بالإضافة إلى مشروع أرشفة الصور القديمة والمسح الضوئي للمجلدات الخاصة بالجريدة.
ويقوم القسم بفرز الصور التي يستقبلها من التحرير، ويقوم بمعالجتها وتصحيح الألوان والمقاسات وعمل كل الفنيات المطلوبة للصورة، ثم يتم إرسالها إلى القسم الفني.
يقوم القسم الفني بتصميم وإخراج الشكل الفني للصفحات بحيث تتناسب مع ذائقة القارئ، ويعد دور القسم مكملا لبقية الأقسام التحريرية.
ويشرف القسم على تصميم العدد اليومي للجريدة، بالإضافة إلى الإخراج الفني للملاحق المتزامنة مع المناسبات الوطنية وملحق «شرفات» وملحق «مرايا».
كما يشرف وينفذ الملاحق المصاحبة للجريدة كملحقي «النافذة التربوية» والملاحق الإعلانية.
وستمضي جريدة «عمان» خلال عام 2017 في تزويد القارئ بكل ما هو مناسب، وستواصل نجاحها وجذب القراء ومتابعة الاقتراحات.