«الكهرباء والمياه»: أكثر من مليار و388 مليون ريال تكلفة مشاريع المياه بمحافظات السلطنة

استفادة 85 ألف منزل من ناقلات المياه المجانية بتكلفة 13 مليون ريال عماني –
كتب- نوح بن ياسر المعمري –
883836أكد سعادة محمد بن عبدالله المحروقي رئيس الهيئة العامة للكهرباء والمياه أن الهيئة استحدثت 12 استراتيجية ضمن رؤيتها الطموحة لتعزيز شبكة المياه في محافظات السلطنة، وجاءت موزعة على استراتيجية الموارد البشرية واستراتيجية خدمات المشتركين واستراتيجية التشغيل والصيانة واستراتيجية فاقد المياه واستراتيجية جودة المياه واستراتيجية التخطيط وتنفيذ المشاريع واستراتيجية الكفاءة التشغيلية واستراتيجية تقنية المعلومات والاتصالات واستراتيجية الاستجابة للطوارئ واستراتيجية الجودة واستراتيجية السلامة والصحة البيئية واستراتيجية المشتريات والعقود. جاء حديثه خلال اللقاء الإعلامي الأول بالمركز الوطني للتحكيم بالمياه (سكادا)، بحضور عدد من المختصين بالهيئة العامة للكهرباء والمياه والإعلامين.
وأشار المحروقي إلى أن الهيئة العامة للكهرباء والمياه تعمل على تطوير الاستراتيجيات والخطط الرئيسية لضمان تنفيذ رؤيتها الطموحة الرامية إلى «الحرص على توفير مياه صالحة للشرب عالية الجودة وبصفة مستدامة وخدمات طاقة لكافة المواطنين والمقيمين على أرض السلطنة» ومن أجل تحقيق هذه الرؤية وضعت الهيئة استراتيجيتها الطموحة التي تسعى إلى تغطية 98% من السكان في السلطنة بحلول 2040م، وفقا لمنظومة متكاملة من القيم تسير عليها مع التطوير المستمر في خدماتنا المقدمة لتكون مؤسسة من الطراز العالمي تركز على خدمات المشتركين وتحقق كفاءة تشغيلية عالية وتطور مواردنا البشرية.
مشيرا إلى أهمية الدور الذي تقوم به الهيئة في قطاع الكهرباء والمتمثل في رسم السياسات العامة للقطاع الذي تتولى شركات قطاع الكهرباء المسؤوليات المتعلقة بالتنظيم والتشغيل والتحصيل والصيانة والتطوير في القطاع كما تتولى هيئة تنظيم الكهرباء بموجب قانون القطاع حماية مصالح أصحاب المصلحة الثلاثة وهم مشتركو الكهرباء وشركات قطاع الكهرباء والحكومة، أما في قطاع المياه فتعمل الهيئة على تنفيذ كافة العمليات التنظيمية والتشغيلية والتطويرية في القطاع. وقال المحروقي: يتم حاليا دراسة إعادة هيكلة قطاع المياه بحيث يتم تطويره بشكل أفضل، مع تحديد جهات رقابية مستقلة، تراعي الأطراف الثلاثة وهم المشتركون ومزود الخدمة والحكومة.
وحول محطة تنقية المياه بسد وادي ضيقة وتأخر التناقص فيها، قال سعادته: إن المحطة تواجه بعض التحديات للإسناد، ويتم التفاوض مع الشركة التي تم اختيارها، وفي حالة التوصل الى اتفاق سيتم اتخاذ اللازم لإسناد المشروع.

تنفيذ المشاريع

بعدها تمت مشاهدة فيلم مرئي عن جهود الهيئة العامة للكهرباء والمياه في خدمة المشتركين وإنشاء المحطات التحلية وتوصيل شبكات المياه وغيرها من المشاريع التي أنجزتها الهيئة العامة للكهرباء والمياه.
وقدم عدد من المختصين بالهيئة العامة للكهرباء والمياه أوراق عمل، حيث جاءت الورقة الأولى حول «تنفيذ المشاريع» لتوضح أن الهيئة وضعت عدة خطط لتعزيز خطوط نقل المياه ويجري العمل على تنفيذها ومنها مشروع الغبرة-مسقط بطول 36 كم وبتكلفة 35 مليون ريال عماني، ونسبة التنفيذ وصلت 99%. كما أن هنالك مشروع وادي عدي-العامرات بطول 11 كم وبتكلفة 15 مليون ريال عماني ونسبة التنفيذ وصلت 88%.
كما وصلت نسبة تنفيذ مشروع خزان العامرات – خزان ديم 95% بطول 58 كم وتكلفة 39 مليون ريال عماني، وخزانات بسعة 52.000. كما أن مشاريع تعزيز خطوط نقل المياه مشروع بوشر-السيب بطول 22 كم وتكلفة 32.4 مليون ريال عماني. ووصل طول مشروع خطوط نقل المياه صحار- الظاهرة 220 كم بتكلفة تقديرية 200 مليون ريال عماني، وسعة الخزانات 462.500 متر مكعب.
كما أن مشاريع شبكات توزيع وخزانات المياه جاءت مواكبة للتوسع العمراني السريع والمشاريع التنموية التي تشهدها السلطنة والتي لابد أن تواكب شبكات المياه، فمن بين المشاريع: مشاريع وشبكات خزانات المياه بمحافظة مسقط، ومنها مشروع ولاية بوشر الحزمة الأولى التي تقدر تكلفته 10.6 مليون ريال عماني، وتنفيذ شبكات توزيع يتي، الحصن وبندر الجصة بتكلفة 8 ملايين ريال عماني ونسبة الإنجاز 70%. كما تم استلام مشروع ولاية العامرات الحزمة الأولى والثانية بتكلفة 27 مليون ريال عماني. كما يوجد عدد من المشاريع التي اكتملت بالمحافظة منها خزانات الطوارئ مع ملحقاتها بمحافظة مسقط (المرحلة الأولى) بعدد 6 خزانات وتكلفة 31.9 مليون ريال عماني، واكتمال مشروع شبكة المياه بولاية السيب الحزمة الأولى والثانية التي تقدر تكلفتها 27.2 مليون ريال عماني. ومحطة ضخ بمحطة تحلية مياه الغبرة بولاية بوشر مع ملحقاتها بتكلفة 8 ملايين ريال عماني. كما تم إعداد مناقصة التنفيذ بمشروع (جيوب بولاية السيب) مع ملحقاتها بتكلفة 10 ملايين ريال عماني.
وتقدر التكلفة التقديرية لمشاريع المياه بمحافظ مسقط 136.3 مليون ريال عماني.

مشاريع محافظتي جنوب وشمال الباطنة

واستلمت الهيئة العامة للكهرباء والمياه عددا من مشاريع شبكات توزيع وخزانات المياه بمحافظتي جنوب وشمال الباطنة، ومنها مشروع ولاية الرستاق (المرحلة الأولى) بتكلفة 9.4 مليون ريال عماني، ومشروع ولاية بركاء (المرحلة الأولى) بتكلفة 4.9 مليون ريال عماني. وجار تنفيذ المرحلة الثانية والمنطقة الغربية بولاية بركاء بتكلفة 9.42 مليون ريال عماني ووصلت نسبة الإنجاز إلى 65%.
كما تم اعتماد عقد التنفيذ لمشروع ولايات نخل والعوابي ووادي المعاول وتصل تكلفته 8.5 مليون ريال عماني. كما تم اكتمال مشاريع شبكة المياه بمحافظة الظاهرة في كل من وادي العين بولاية عبري وتقدر تكلفته 2.6 مليون ريال عماني، وتوسعة شبكة توزيع المياه مع ملحقاتها بعبري وضنك وينقل بتكلفة 10.4 مليون ريال عماني.
ووصلت التكلفة التقديرية لمشاريع شبكات المياه في محافظة الشرقية 59 مليون ريال عماني موزعة على عدد من المشاريع منها: مشروع إنشاء شبكة المياه مع ملحقاتها بولايات صور وإبراء والقابل ووادي بني خالد ونيابة سناو.
فيما وصلت التكلفة التقديرية لمشاريع المياه بمحافظة مسندم 18 مليون ريال عماني موزعة على ولاية دبا وليما، وخصب والقرى المجاورة لها، ومحطة تحلية المياه ببخا مع ملحقاتها.
ووصلت التكلفة التقديرية للمشاريع المياه بمحافظة الوسطى 31.2 مليون ريال عماني موزعة على خط نقل المياه وشبكة التوزيع مع ملحقاتها في كل من هيما والدقم وميناء الدقم ومنطقة حج بولاية محوت.
وتقدر عدد خطوط نقل المياه الرئيسية في محافظات السلطنة بعشرة خطوط وقيمة 933.2 مليون ريال عماني، فيما وصلت شبكات توزيع المياه إلى 41 شبكة وبتكلفة 455.7 مليون ريال عماني، أما مجموع مشاريع خطوط النقل وشبكات توزيع المياه في جميع محافظات السلطنة فوصلت لأكثر من مليار و388 مليون ريال عماني.
مشاريع المياه الاستراتيجية

فيما جاءت ورقة مشاريع المياه الاستراتيجية لتوضح استهلاك المياه الحالي، وتوقعات الطلب على المياه ومشاريع محطات التحلية، حيث تقوم الهيئة العامة للكهرباء والمياه بشكل دوري بمراجعة الاحتياجات المائية بالمناطق التي تقع ضمن اختصاصات الهيئة، وذلك بالتنسيق مع الشركة العمانية لشراء الطاقة والمياه لتوسعة محطات التحلية القائمة وذلك لتلبية الطلب المتزايد على المياه وتقليل الاعتماد على المياه الجوفية المستخرجة من الآبار.
فالسعة الإنتاجية لمحطة تحلية المياه بالغبرة تصل إلى 354 ألف (م3/‏‏يوم)، أما محطة تحلية المياه ببركاء فتصل 313 ألف (م3/‏‏يوم)، ومحطة صحار بـ161 ألف (م3/‏‏يوم). وإجمالي السعات الإنتاجية ب967 ألف (م3/‏‏ يوم).
كما تم تقديم عرض حول خدمات المشتركين ليوضح أن نسبة النمو 30% من عام 2012 إلى نهاية 2015 م بمعدل سنوي 10%، وتم توصيل المياه لـ281 ألف مشترك منذ عام 2007م بمعدل نمو 166%.
وأوضح العرض المرئي حول خدمات المشتركين أن الهيئة توفر 1650 عقدا لناقلات المياه المجانية بتكلفة 13 مليون ريال عماني، وأن كمية المياه المنقولة سنويا 14 مليون متر مكعب ويستفيد منه 85 ألف منزل في مختلف مناطق السلطنة.
فيما تناولت ورقة «مراقبة جودة المياه بالشبكات حسب استراتيجية جودة المياه» أهم التجهيزات لتقليل فاقد المياه وهي عمل مناطق قياس بجميع محافظات السلطنة ووصل عددها 142 منطقة، وتشكيل فرق لتتبع التسربات جاء عددها 20 فريقا، وتم تزويد الفرق بالأجهزة والمعدات اللازمة للكشف عن التسريبات، وتركيب مخفضات ضغط بشبكات المياه ذات الضغوط العالية، واستبدال الأنابيب المتهالكة والقديمة ضمن برنامج الاستبدال (متابعة الكسورات عبر نظام GIS).

المناقشات

تركزت مناقشات الإعلاميين حول تكرر انقطاع المياه في بعض مناطق السلطنة، بسبب انكسارات أنابيب المياه وخطط الهيئة لتجنب مثل هذه الحوادث والظروف في المرات القادمة، كما تم التطرق إلى عدد المشتركين المستفيدين من خدمات الهيئة العامة للكهرباء والمياه، إضافة إلى معرفة العمر الافتراضي لأنابيب المياه. وجاء رد مقدمي أوراق العمل ليوضحوا أن الهيئة تعمل على استبدال الأنابيب المتهالكة، ومتابعة الكسورات عبر نظام GIS. كما تالإشارة الى أن الحكومة تقدم دعما كبيرا لتعرفة المياه.