ارتفاع كبير في أعداد المهاجرين الذين غادروا ألمانيا طوعا في 2016

القبض على شخص يعتقد أنه على صلة بمنفذ هجوم برلين –

عواصم – (رويترز – د ب أ): ذكرت صحيفة أن نحو 55 ألف مهاجر لم يتأهلوا أو رفض طلبهم للحصول على اللجوء غادروا ألمانيا طوعا في الفترة بين يناير ونوفمبر 2016 بزيادة 20 ألف عن العدد الإجمالي للذين غادروا طوعا في 2015.
وشددت ألمانيا موقفها من المهاجرين في الأشهر القليلة الماضية مدفوعة بمخاوف بشأن الأمن والاندماج بعد أن استقبلت أكثر من 1.1 مليون مهاجر من الشرق الأوسط وإفريقيا ومناطق أخرى منذ أوائل 2015.
وقتل مهاجر فشل في الحصول على اللجوء وبايع تنظيم داعش 12 شخصا الأسبوع الماضي عندما اقتحم بشاحنة سوقا لعيد الميلاد في برلين مما أجج انتقادات متصاعدة لسياسة الهجرة التي تنتهجها المستشارة أنجيلا ميركل.
ونقلت صحيفة سود دويتشه تسايتونج عن بيانات حكومية أعداد العائدين إلى ديارهم في الأحد عشر شهرا الأولى من العام.
وقالت الصحيفة: إن أغلبهم عاد إلى ألبانيا وصربيا والعراق وكوسوفو وأفغانستان وإيران.
ويحصل العائدون على مساعدة لمرة واحدة بقيمة ثلاثة آلاف يورو.
وقال مسؤولون أمنيون ألمان لرويترز في السابق: إن عدد من تم ترحيلهم بعد رفض طلب اللجوء ارتفع إلى نحو 23800 في الفترة من يناير إلى نوفمبر – ارتفاعا من نحو 20900 في عام 2015 بكامله.
وارتفعت كذلك أعداد اللاجئين الذين أعيدوا من على الحدود.
وأفاد تقرير لصحيفة نيو اوسنابروكر تسايتونج أن الشرطة أعادت 19720 لاجئا في الأشهر الأحد عشر الأولى من العام ارتفاعا من 8913 في عام 2015 بكامله.
وكان أغلبهم من أفغانستان وسوريا والعراق ونيجيريا. وتم تسجيلهم في دول أخرى من أعضاء الاتحاد الأوروبي.
وقالت ميركل مع تراجع التأييد لسياساتها المرحبة باللاجئين قبل الانتخابات الاتحادية المقررة في سبتمبر: إن من المهم تركيز الموارد على الفارين من الحروب والحفاظ على الدعم الشعبي بترحيل الأجانب لدول لا يتعرضون فيها للاضطهاد.
وعززت سلسلة من الهجمات والتهديدات الأمنية المتعلقة بلاجئين أو مهاجرين هذا العام الدعم لحزب البديل من أجل ألمانيا المناهض للمهاجرين الأمر الذي قد يعقد آمال ميركل انتخابها لمنصب المستشارة مرة أخرى.
وفي وقت متأخر من مساء أمس الأول اعتقل سبعة مهاجرين من سوريا والعراق تتراوح أعمارهم بين 15 و21 عاما في برلين في اتهامات بالشروع في القتل لمحاولتهم إشعال النار في مشرد في محطة لمترو الأنفاق.
في سياق منفصل قال الادعاء العام في ألمانيا: إن الشرطة ألقت القبض على شخص تونسي في برلين يشتبه في أنه كان على اتصال بالشاب التونسي القتيل أنيس العامري المتهم بتنفيذ هجوم الدهس في أحد أسواق أعياد الميلاد في برلين.
وأوضح الادعاء أن عملية القبض تمت أمس وأن الشخص الذي ألقي القبض عليه في الأربعين من عمره.
وأشار الادعاء إلى أن العامري كان قد سجل رقم هاتف الرجل الذي ألقي القبض عليه أمس على هاتفه الجوال وأن التحقيقات الأخرى تشير إلى أنه من المحتمل أن يكون الرجل له صلة بالهجوم.