مراكز التدريب المهني ومعهدا تأهيل الصيادين ترفد سوق العمل بـ590 خريجا وخريجة

883364

شملت مختلف التخصصات –

احتفلت أمس وزارة القوى العاملة بتخريج الدفعة الأولى من حملة الدبلوم المهني بمراكز التدريب المهني ومعهدي تأهيل الصيادين بالسلطنة والبالغ عددهم (590) خريجا وخريجة بمختلف التخصصات المهنية بمسرح المدينة بحديقة القرم الطبيعية، ورعى الحفل سعادة ناصر بن سليمان السيباني نائب رئيس الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون وبحضور سعادة الدكتورة منى بنت سالم الجردانية وكيلة وزارة القوى العاملة للتعليم التقني والتدريب المهني وعدد من المكرمين أعضاء مجلس الدولة وأصحاب السعادة وأعضاء هيئة التدريس بالمراكز والمعاهد وأولياء أمور الطلبة.
وتوزع الخريجون على 13 تخصصا منها تجارية وصناعية وحرفية وبحرية بجميع المراكز والمعهدين بالسلطنة حيث بلغ عدد الطلبة الخريجين في تخصص صيانة الأجهزة الإلكترونية (195) طالبا وطالبة، و(120) خريجا وخريجة في تخصص البيع التخصصي والتسويق. وبلغ عدد الخريجين في تخصص التمديدات الكهربائية (57) خريجا، و(56) خريجا في تخصص الرسم المعماري، فيما توزعت الأعداد المتبقية على التخصصات المهنية الأخرى.
استهل الحفل بقراءة عطرة من الذكر الحكيم، ثم ألقى المهندس حارب بن حارث المحروقي مدير عام المديرية العامة للتدريب المهني كلمة قال فيها: إنه لمن حسن الطالعِ أن نحتفي بأبنائنا وبناتنا الخريجين والخريجات تزامنا مع احتفالات السلطنة بالعيد الوطني السادس والأربعين المجيد، في ظل القيادة الحكيمة لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه-.
وأضاف: إننا نحتفل اليوم (أمس) بتخريج الدفعة الأولى للخريجين والخريجات الملتحقين بالدبلوم المهني، والبالغ عددهم (590) خمسمائة وتسعين خريجا وخريجة من ستة مراكز للتدريب المهني في كلٍ من (السيب، صحم، صور، عبري، شناص، البريمي) ومعهدين لتأهيل الصيادين في كلٍ من (الخابورة، صلالة)، ويغطون (13) ثلاثة عشر تخصصا من التخصصات التي يحتاجها سوق العمل في عدة مجالات تجارية وصناعية وحرفية وبحرية، ولا يخفى عليكم الجُهد القائمُ من المختصين والمشرفين على مجال التعليم والتدريب المهني لتأسيس متطلبات هذا المؤهل من معايير مهنية مبنية بالتعاون مع أحد بيوت الخبرة العالمية، ومناهج مُعدة وفق حاجة سوق العمل، حيث يتطلب إنجاز برنامج الدبلوم المهني سنة تأسيسية بالإضافة إلى سنتين من التخصص بساعات معتمدة، هذا بالإضافة إلى المسارات الأخرى التي تقدمها الوزارة ممثلة في المديرية العامة للتدريب المهني كمسار الدورات التدريبية المهنية، والتلمذة المهنية، والتوجه نحو إقرار دبلوم التعليم المهني العام، ضمن لائحة تنظيمية معتمدة وذلك من أجل تسليح أبناء هذا الوطن الغالي بمهارات مدعومة بالمعلومات والمهارات العملية والنظرية، وبأحدث التجهيزات لتهيئتهم ضمن نطاق (اقتصاد المعرفة).
وقال الخريج محمد بن هود الراشدي تخصص صيانة السيارات بمركز التدريب المهني بالسيب: ها قد جاء الوقت لنتوج على منصة ذهبية سنتوج كخريجين لعام 2016، حان الوقت لنجني ثمارا بعد التعب والجهد والاجتهاد. ثمار جاءت على هيئة وشاح وعباءة تخرّج،  ثمار ترسخت في أعماقنا وبنت شخصياتنا، ثمار تُعلمنا معنى الكفاح في طلب العلم، والسعي وراء الفهم والمعلومة فلكل مجتهد نصيب وها هو نور اجتهادنا يشع بريقا.. ليملأ هذا المكان نورا وسرورا، مشاعرنا في هذا اليوم جميلة جدا يتخللها شعور المسؤولية اتجاه هذا الوطن المعطاء الذي بالقيادة الحكيمة ذلل لنا الصعوبات وسهل لنا دروب العلم والمعرفة فشكرا وطني وشكرا قائدنا المفدى.
وقال علي بن حسن بن سعيد البلوشي خريج قسم الهندسة الكهربائية بمركز التدريب المهني بشناص: في هذا المساء البهيج مساء الثامن والعشرين من ديسمبر نرى النور في جنباتنا مفتخرين بانتمائنا لهذا الصرح التعليمي الزاخر بالإمكانيات الحديثة والكفاءات التدريبية العالية المستوى، وتعود بنا الذكريات السعيدة لتحكي لنا مشوار العلم الذي بدأناه من هذا الصرح الشامخ. انقضت سنوات الدراسة على عجل، وامتزج فيها التعب بالصبر، والأرق بالعرق، والأمل بالعمل ثم توجنا كل ذلك بالنجاح والتفوق وأنتم اليوم تحصدون ما زرعتم، والشكر الجزيل لإدارة مركز التدريب المهني بشناص وجميع أفراد الهيئة التدريسية والتدريبية والشكر الأكبر لأمي جنة الحياة لترى هذا اليوم وأب أفنى عمره من اجل هذه اللحظات فكان لهم النصيب الأكبر وراء نجاحنا. جزاهم الله عنا خير الجزاء. ونعاهدكم على المضي قدما لخدمة وطننا الغالي عمان، لنشارككم مسيرة البناء والتنمية في ظل القيادة الحكيمة لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه.
وقالت عائشة بنت سالم بن حمدان السيفية تخصص ميكاترونكس بمركز التدريب المهني بشناص: معاني وفرحة التخرج جميلة جدا، فهي لحظات لطالما انتظرناها، حملت معها أيام من السهر والتعب والجد والدراسة ثم التفوق، أنجزنا خلال هذه الأيام ما وعدنا، وعبرنا حقول الأشواك وذللنا الصعاب حتى أصبح حلمنا واحات عناء خضرة يانعة الثمر، زكية العبق، ونحن اليوم خريجو معاهدنا الحبيبة وفي النفس نصائح مدرسينا وكلماتهم الطيبة النافعة في التعزيز والتشجيع، كما نتذكر كلمات التقريع أحيانا أخرى، والآن، اليوم فقط، أدركنا أن تلك الصرامة أعطتنا آفاقا واسعة بحجم الكون، وغيّرت من حياتنا وأثرت، وحملتنا دينا لا يمكن إيفاؤه أبد الدهر،  شكري وتقديري لكل من رعانا ومد يد العون لنا خلال مسيرتنا المظفرة، حمى اللهُ عُمان، وحفظ سلطانها وبانيها، ومتعهُ بموفور الصحة والعافية والعُمر المديد.‏
وقال خالد بن عقيل محمد الكاف تخصص الكهرباء بمركز التدريب المهني بصلالة: بداية الحمد لله على توفيقه لنا ولا شك أن هذا اليوم من أجمل أيام العمر وحقيقة أجد صعوبة في وصف شعوري بهذا التخرج في هذا اليوم المميز وأحب أن أبارك لنفسي ولكل زملائي النجاح والشكر موصول لأسرتي الكريمة والأصدقاء والهيئتين الأكاديمية والإدارية وفي الختام نشكر وزاره القوى العاملة على هذا الحفل المميز مع تمنياتنا للجميع بالتوفيق. وقالت شريفة بنت محمد بن محاد جعبوب تخصص إلكترونيات بمركز التدريب المهني صلالة: التخرج هو ثمرة حصاد لسنوات من التعب والاجتهاد وهي شهادة فخر لي على ما بذلته في سنوات الدراسة. وأحب هنا في هذا اليوم الرائع أن أشكر كل من وقف معي وساندني لتحقيق طموحي وهدفي وبالأخص  الأهل والهيئات الأكاديمية التدريسية والإدارية وأساتذة قسم الإلكترونيات ولا أنسى أن أبارك لزملائي الطلاب على فرحة التخرج متمنين للجميع التوفيق وللأمام دوما.