الطيران العماني يحصد لقب «أفضل شركة طيران أجنبي في الشرق الأوسط»

في الجوائز السنوية لمطار كوالالمبور –

حصل الطيران العماني، الناقل الوطني لسلطنة عُمان، على لقب (أفضل شركة طيران أجنبي في الشرق الأوسط) لنسخة عام 2015، وذلك في حفل توزيع الجوائز السنوية لمطار كوالالمبور الدولي، مضيفا بذلك إلى رصيده المزيد من الجوائز الدولية المرموقة والتي نالها الناقل الوطني في رحلته (ليكون الأفضل) بين شركات الطيران العالمية. وقد وقع الاختيار على الطيران العُماني نظير إنجازاته التي حققها بعام 2015 بناءً على معايير عدة ارتكزت عليها لجنة تقييم الجوائز تشمل النمو وأداء المبيعات بالإضافة إلى الاعتراف الدولي والامتياز في تقديم الخدمات. وأضاف الناقل الوطني هذا التكريم إلى قائمة إنجازاته الدولية متفوقا بذلك على نظرائه من شركات الطيران الأخرى في الشرق الأوسط لا سيما تلك التي نالت التكريم العام الفائت.
ويذكر أن جوائز مطار كوالالمبور الدولي كانت قد انطلقت منذ عام 2006 بهدف تكريم الشركاء في قطاع الطيران على مساهماتهم في تحقيق رؤية مطار كوالالمبور الدولي الرامية إلى جعل المطار بمثابة بوابة الفرص في المنطقة.
وأقيم حفل توزيع الجوائز مؤخرا بفندق المطار المعروف باسم ساما ساما، حيث تسلم الجائزة عن الطيران العُماني زين الدين محمد، المدير الإقليمي للشركة بماليزيا. حضر الحفل وزير النقل الماليزي داتوك سيري ليو تيونغ، وبحضور تان سيري وان عبدالعزيز وان عبدالله بالإضافة إلى مدير عام هيئة الطيران المدني داتوك سيري أزهر الدين عبدالرحمن بحضور لفيف من الشخصيات المهمة في قطاع الطيران.
وبهذه المناسبة، صرح بول جريجورويتش، الرئيس التنفيذي للطيران العُماني قائلا: يتخذ الناقل الوطني برنامجا توسعيا طموحا على مستوى الأسطول والشبكة، إذ أنه لمن دواعي السرور أن تقابل الإنجازات التي حققناها والمساهمات التي قدمناها في قطاع الطيران بالاعتراف والتقدير من جانب مطار كوالالمبور الدولي. نحن نواصل مسيرتنا لتحقيق النمو بكافة أسواق قطاع الطيران بما فيها جنوب شرق آسيا، كما أن نجاحنا أساسا يرتكز على ثبات مستوى المنتجات ذات الجودة العالية وتجربة السفر المتميزة على متن الأجواء. وبالتالي، يسعى الطيران العُماني سعيا دؤوبا في رحلته (ليكون الأفضل) ويأتي كشاهد على التقدم الملموس لتنامي عدد الجوائز والألقاب التي ينالها الناقل الوطني في قطاع الطيران.