الناعبي يرفع علم السلطنة على قمة «اكونكاجو» الأرجنتينية

882450تعتبر ثاني أعلى قـمة فــي العالـم –
سليمان الناعبي: من أصعب الجبال في العالم وعدد الأشخاص الذين كانوا معي 5 أشـــخاص –

تمكن المغامر العماني سليمان بن حمود الناعبي من تسلق ثاني أعلى قمة في العالم، وهي قمة (اكونكاجو) الأرجنتينية والتي يبلغ ارتفاعها 7000 متر فوق مستوى سطح البحر، ورفع علم السلطنة، وصورة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله -.
وعــــــن هذه التجــــربة يقول الناعبي: بدأت المغامرة بتاريخ ٧ ديسمبر واســــتغرقت ١٢ يوما حيث تمكنت من الوصول للقمة يوم ١٩ ديسمبر.
وأضاف: ان المبادرة فكرة شخصية جاءت بعد تمثيلي للسلطنة في صعود رابع أعلى جبل في تنزانيا «كلمنجاروا»، حيث حصدت المركز الأول، ورفعت علم السلطنة وصورة جلالة السلطان المعظم – حفظه الله-، فأعجبت بهذه الفكرة وعشت إحساس الفخر والاعتزاز، وأنا ارفع علم بلادي خفاقا وصورة جلالة السلطان المعظم – حفظه الله – محبة وإجلالا وتقديرا، فقررت تمثيل السلطنة في الأرجنتين هذا العام وحصلت على المركز الأول أيضا ولله الحمد.
وعن هذا الفوز يقول الناعبي: يأتي تزامنا مع احتفالات السلطنة بالعيد الوطني 46 فأحببت أن أهدي المقام السامي والسلطنة هذا الإنجاز من خلال رفع علم السلطنة في ثاني أعلى قمة بالعالم مصحوبا بصورة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس- حفظه الله -.
وعن سبب اختيار هذا الجبل يقول: يعد من أصعب الجبال في العالم وعدد الأشخاص الذين كانوا معي 5 أشخاص وهم : ثلاثة من الجنسية الأمريكية، وامرأة أسترالية وهولندي، حيث تمكن ثلاثة أشخاص فقط من الصعود، أنا وأمريكيان .. أما الآخرون لم يستطيعوا الصعود لعدة أسباب أهمها درجة الحرارة التي وصلت إلى 27 درجة تحت الصفر، كما يوجد أشخاص فقدوا حياتهم في الجبل بسبب البرودة الشديدة والعواصف التي تصل سرعتها لـ 60 كم/‏‏ساعة، والانهيارات الثلجية، إضافة لارتفاع مستوى الثلج وقلة نسبة الأكسجين كلما ارتفعنا للأعلى، ولكن ولله الحمد تمكنت من الصعود وحصلت على المركز الأول .
وعــــن طموحه المستقبلي يقول المغامر سليمان الناعبي : انه يخطط لتكملة تسلق قمم القارات السبع والله الموفق.
وبعد هذا الإنجاز الأول من نوعه على مستوى السلطنة حيث يتقدم سليمان الناعبي بالشكر لكل من اللجنة الوطنية للشباب، ووزارة الدفاع ممثلة في الجيش السلطاني العُماني، ووزارة الشؤون الرياضية، ووزارة التربية والتعليم على دعمهم المعنوي، أما عن الدعم المادي فيقول انه جاء منه شخصيا. ويخص بالشكر سعادة خالد بن هلال المعولي رئيس مجلس الشورى على دعمه المعنوي المتواصل.
وفي رسالة أخيرة يقول الناعبي: بعد هذا الإنجاز أريد أن اثبت للعالم بأن الشاب العماني قادر على تجاوز كل العقبات التي قد تعترضه في سبيل رفع علم بلاده وصورة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم في كل المجالات إضافة لتقديم رسالة سلام للعالم باعتبار أن عمان هي بلد الخير والإنسانية والسلام وهو ما تم ولله الحمد.