تأخر ترشيحات لجنة الرياضيين تبعدهم عن خوض انتخابات اللجنة الأولمبية

اعتماد قائمة المترشحين –

اعتمدت لجنة الإشراف على انعقاد اجتماع الجمعية العمومية الانتخابية للجنة الأولمبية العُمانية المقرر عقده في 31 يناير 2017م قائمة المترشحين للانتخابات وتضم كل من الشيخ خالد بن محمد الزبير لرئاسة مجلس الإدارة والشيخ سيف بن هلال الحوسني نائبا لرئيس مجلس الإدارة وطه بن سليمان الكشري أمينا للسر وخالد بن علي العادي أمينا للصندوق وعضوية فريد بن خميس الزدجالي وبدر بن علي الرواس ومحسن بن حمد المسروري وسعادة بنت سالم الاسماعيلي.
المفاجأة التي لم تكن في الحسبان هي عدم وجود ممثل للرياضيين في الانتخابات القادمة للجنة الأولمبية وفق المادة 34 من الفصل السادس من النظام الأساسي الذي يشير بان مجلس إدارة اللجنة يتكون من الرئيس ونائب الرئيس وأمين السر العام وأمين الصندوق وثلاثة أعضاء يتم انتخابهم بواسطة الجمعية العمومية العادية بالاقتراع السري المباشر والعضو العماني في اللجنة الأولمبية الدولية ان وجد وممثل واحد عن الرياضيين المعتزلين يتم انتخابه بواسطة الجمعية العمومية وعضوه لجنة رياضة المرأة التي سبق انتخابها من قبل لجنة رياضة المرأة لحضور الجمعية العمومية.

وكانت اللجنة الأولمبية قد شكلت لجنة الرياضين وفق ترشيحات الاتحادات الرياضية برئاسة اسعد الحسني مرشح اتحاد السلة وطالب بن هلال الثانوي من اتحاد الكرة واحمد الدرمكي من اتحاد الهوكي وخليفة الجابري من اتحاد الكرة الطائرة واحمد الكليبي من اتحاد السباحة وحمود الحسني من اتحاد كرة اليد وبثينة اليعقوبية من اتحاد ألعاب القوى وتم اختيار اسعد الحسني لعضوية اللجنة الأولمبية وطالب هلال وبثينة اليعقوبية لعضوية الجمعية العمومية .
وحسب المعلومات التي حصلنا عليها برغم التكتم الشديد عليها وعدم الإفصاح عنها فان لجنة الرياضيين لم تسلم استمارة الترشح إلى اللجنة المشرفة على الانتخابات بترشح أسعد الحسني لخوض الانتخابات لكنها صادقت في نفس الوقت على المترشحين لعضوية الجمعية العمومية.
والملفت في النظر في الترشيحات التي تمت للجنة الرياضيين معظم لا ينطبق عليهم الفقرة الثالثة من المادة 17 من الفصل الخامس حيث تنص الفقرة (اثنان يمثلان لجنة الرياضيين احدهما امرأة يتم انتخابهما من قبل لجنة الرياضيين على ان يكون من الرياضيين المعتزلين ممن شاركوا في إحدى آخر ثلاث دورات أولمبية أو آسيوية ويكون لكل منهما صوت واحد) .

للتاريخ

وفي تاريخ مشاركات السلطنة في دورات الألعاب الأولمبية والألعاب الآسيوية منذ عام 1982 فان هناك لاعبين مثلوا السلطنة في العديد من الألعاب الرياضية ففي ألعاب القوى هناك محمد بن عامر المالكي وسليمان بن عبد الله الأغبري وعامر بن صالح الهاشمي وبركات بن سالم الشرجي وعزان بن عبد الله الأغبري وحمد بن سعيد الرواحي وحمد بن سليمان عامر وسليمان بن جمعة عبيد وعوض بن شعبان فتح وخلفان بن علي البلوشي ومحمد بن علي مبارك ومبارك بن خميس عنبر وسليمان محسن وعامر مسعود وجمعة بن سعيد الرواحي ومنصور بن أيوب البلوشي ومصبح زايد وعبد الله بن محمد النبري وعامر بن عبد الله الشكيلي وسالم بن راشد الجابري ومحمد الهوتي ومحمد الدلهمي ومحمد العسكري ومحمد بن سالم الشكيلي وعبد الله الصولي وبثينة اليعقوبي.
وفي الرماية هناك عبد اللطيف بن محمد البلوشي والله داد بن نور محمد البلوشي وزاهر بن سالم الجامودي وعبد الله بن سالم الحوسني وسليمان بن جمعة الرحبي وعلي بن سلطان الغافري وسالم بن خميس الخاطري وخميس بن محمد الصبحي وسالم بن سعيد العويسي وجمعة بن سليمان الرحبي واحمد بن سالم الكتيني وسليمان بن حمد الشكيري وحمد بن محمد الفليتي ومحمد بن حمد الهنائي ومحمد بن علي المحروقي وهلال بن سلطان الراشدي وسنان بن سيف الناصري.
وفي اليخوت طالب بن سالم المعولي وفي الملاكمة حنظل بن محمد الحارثي وعبد الله بن سالم البرواني وفي السباحة خالد الكليبي ومحمد بن نصيب الحبسي وفي كرة الهوكي هناك طرماح عبد الحسين وداود بن حيدر عيسي ومهدي احمد وموسى خميس وسالم سعيد وسالم بن جمعة الصادري وانور بن احمد درويش وعبد المجيد فقير ومحمد شمبية وصادق احمد ومسافر بن علي حبيب وزهران كاهور وراشد بن جمعة الصادري وشعبان رمضان وموسى بن عبيد السلامي ومحمد سليمان وعبد الله حمد وسبيل حبيب وسالم سعيد وسعود كنين ومحسن بن علي حسن ورمضان مراد وحسن علي وطارق عبد المجيد وعلي بن حبيب مسافر.
وفي كرة القدم هناك علي شمبية وحمتوت جمعان ويونس امان وهلال حميد وابراهيم صومار ونبيل سعيد وحامد عبد الرزاق وطالب هلال وسالم قصبوب ودرويش احمد وناصر الهنائي وعبد النبي عرفه وعلي شويرد ومحمد عبد العزيز وحمد الحضرمي وعبد اله منصور وعلي جمعة ويوسف عبيد وسليمان خميس وسليمان الشكيلي وحارب الحبسي ومحمد ربيع وخليفة عايل وسعيد الشون وحسن مظفر واسماعيل العجمي وحمد حمدان وفوزي بشير واحمد مبارك ومحمد مبارك وسلطان الطوقي وعماد الحوسني وبدر الميمني وحسن زاهر وإبراهيم الغيلاني.

تساؤلات

وفي ظل قرار لجنة الانتخابات باستبعاد ممثل الرياضيين فإن الانتخابات القادمة اللجنة الأولمبية ستكون ناقصة في غياب عضو لجنة الرياضين ولابد من عقد جميعه عمومية أخرى بعد الانتخابات وفتح باب الترشح لعضوية لجنة الرياضيين الذي أصبح خاليا الآن.
في المقابل فإن هناك تساؤلات تطرح نفسها حول ترشيحات الشخصيات الرياضية حيث لا يوجد نص قانوني في النظام الأساسي بأن يترشح احد من الشخصيات الرياضية لأي منصب من مناصب مجلس الإدارة ماعدا الفقرة الرابعة من المادة(17) في الفصل الخامس من النظام الأساسي حول مكونات الجمعية العمومية التي تشير(تتكون الجمعية العمومية للجنة من الاتحادات الرياضية المعترف بها من قبل الاتحادات الدولية واللجنة الأولمبية الدولية والمدرجة رياضاتها في برنامج الألعاب الأولمبية ويكون لكل منها صوت واحد ويجب تشكيل الأصوات التي يدلي بها هؤلاء الأعضاء دائما الأغلبية التصويتية للجمعية العمومية .والعضو العماني في اللجنة الأولمبية الدولية ان وجد وله صوت واحد واثنين يمثلان لجنة الرياضيين احدهما امرأة يتم انتخابهما من قبل لجنة الرياضيين على ان يكونا من الرياضيين المعتزلين ممن شاركوا في إحدى آخر ثلاث دورات أولمبية أو آسيوية ويكون لكل منهما صوت واحد واثنين من الشخصيات التي قدمت خدمات مقدرة للرياضة والحركة الأولمبية ويتولى المجلس رفع الأسماء المقترحة للجمعية العمومية لاختيار اثنين منهم ويكون لكل منهما صوت واحد والاتحادات المنتمية للاتحادات الدولية المعترف بها من قبل اللجنة الأولمبية الدولية وغير المدرجة رياضاتها في برنامج الألعاب الأولمبية ويكون لكل منها صوت واحد والاتحادات النوعية ويكون لكل منها صوت واحد وعضوة لجنة رياضة المرأة تنتخبها لجنة رياضة المرأة ولها صوت واحد .
وبما ان الجمعية العمومية صادقت في وقت سابق على ترشيح الشخصيات الرياضية للدخول في الانتخابات فانه وفقا للمادة 29 من الفصل الخامس فان الجمعية العمومية غير العادية تختص بأسقاط العضوية عن أوكل بعض المجلس بموافقة ثلثي الأعضاء الحاضرين وإلغاء قرار أو اكثر من قرارات المجلس بموافقة الأغلبية المطلقة للأعضاء الحاضرين وتعديل النظام الأساسي للجنة بموافقة ثلثي الأعضاء الحاضرين واقتراح حل اللجنة وتصفيتها بموافقة ثلثي أعضاء الجمعية العمومية الذين لهم حق الحضور ولا يوجد نص في النظام الأساسي يخولها ترشيح الرياضيين كما لا يوجد نص واضح في اختصاصات مجلس إدارة اللجنة الأولمبية اذا كانت هذه الأسماء مرفوعة من مجلس الإدارة حيث تشير المادة (38) من الفصل السادس بان يباشر مجلس الإدارة الاختصاصات الآتية وضع القواعد والمبادئ لأعداد الفرق التي تقرر اللجنة مشاركاتها في البطولات والدورات الأولمبية والقارية والإقليمية وتحديد الألعاب التي يتم الاشتراك فيها واعتماد اختيار أعضاء الفرق والإداريين المرشحين من الاتحادات في حدود القواعد والمبادئ والمستويات التي يحددها المجلس بالاتفاق مع الاتحادات المختصة وذلك طبقا للقوانين والأنظمة المقررة من اللجنة الأولمبية ولجان الدورات الأولمبية والقارية والإقليمية وإدارة شؤون اللجنة من جميع النواحي الفنية والتنظيمية والإدارية والمالية واعتماد توصيات المكتب التنفيذي واللجان المختلفة وأعداد الحساب الختامي عن السنة المالية المنتهية وعرضه على الجمعية العمومية للموافقة عليه.
ومناقشة مشروع الميزانية التقديرية والتقرير السنوي عن الأنشطة المتنوعة للجنة وخطة العمل للعام المقبل قبل العرض على الجمعية العمومية للموافقة عليه.
والفصل في الشكاوى التي تقدم إلى اللجنة من الاتحادات الرياضية في مسائل متعلقة بالدورات الأولمبية والقارية والإقليمية والعمل على إزالة أسبابها وحلها.
وتحيد المصرف الذي تودع به أموال اللجنة وتنمية استثمار فائض أموال اللجنة ودعوة الجمعية العمومية للاجتماع وتنفيذ قراراتها والموافقة على العقود والاتفاقيات التي تبرم باسم اللجنة.
ووضع البرامج الرياضية للموسم الرياضي بالتعاون مع مختلف الاتحادات وتحديد مدى جاهزية المنتخبات الوطنية للمشاركة في الدورات التي تقام تحت مظلة اللجنة الأولمبية العمانية والاشتراك مع اتحادات اللعبات الرياضية في وضع الأسس لتنظيم شؤون التدريب والمدربين بالسلطنة وإقرار المشاركات الخارجية للاتحادات الرياضية في حدود اختصاص اللجنة.

معالجة

وحتى لا تكرر مثل هذه التساؤلات فإن الجمعية العمومية مطالبة بان تراجع النظام الأساسي للجنة الأولمبية الحالي وان يتم إضافة التعديلات التي أقرتها بدلا من وجودها في محاضر الاجتماعات كما هو الحال فيما يخص ترشيحات الرياضيين كما يجب ان يكون هناك تعريفات واضحة لبعض البنود حتى لا ندخل في تأويلات.