التونسية فوزية الزواري تفوز بجائزة عالمية

باريس، العمانية: حصلت الكاتبة التونسية فوزية الزواري على جائزة «القارات الخمس» التي تعدّ من أهم الجوائز الأدبية الفرنسية التي تُمنح سنوياً للكتّاب الناطقين بالفرنسية في أرجاء العالم.
وفازت الزواري التي تقيم في باريس بروايتها «جسد أمي» الصادرة عن دار غاليمار الفرنسية والتي تتناول فيها موضوع علاقتها بأمها كامرأة ريفية في مجتمع قروي شمال غرب تونس، حيث نشأت بين خمس أخوات لم يسعفهن الحظ في تلقي التعليم الكافي، في حين تمكنت من تخطي الحواجز الجغرافية والاجتماعية ونالت أرفع الشهادات العلمية من جامعة السوربون.
تقول الزواري عن روايتها في تصريحات نشرتها الصحف الفرنسية، إنها ترددت كثيراً قبل أن تكتب عن أمها بالنظر إلى علاقتها المقدسة بها، ولإقدامها على الكتابة عنها باللغة الفرنسية التي تمثل ثقافة مغايرة عن ثقافة والدتها التي لا تعترف بغير العربية لغة القرآن وإن اكتفت بحفظ بعض قصار السور منه لأداء صلواتها الخمس.
وعبّرت لجنة تحكيم الجائزة عن إعجابها بالأسلوب الراقي الزاخر بالعواطف والأحاسيس الذي قدمت الزواري به صورة أمها التي تحتضر وبعض المواقف الدرامية التي تجاوزت الرياء الأخلاقي الكلاسيكي.
وهو ما تظهره الكاتبة في روايتها بإصرارها على أن امها لم تمت وإن غُيّب جسدها، وأن كتابتها عنها باللغة الفرنسية لا تعيق تقديمها للعالم كأم وكامرأة عاشت من أجل قيم جميلة وأصيلة.