مشاركة ناجحة لأعضاء أكاديمية الكاراتيه بنادي نزوى في دبي

نزوى أحمد الكندي –

أنهت أكاديمية الكاراتيه بنادي نزوى مشاركتها الناجحة في الدورة الدولية الثانية لمدربي وحكام ولاعبي الكاراتيه التي نظمها النادي الأهلي بإمارة بدبي بدولة الإمارات العربية المتحدة بالتعاون مع الاتحاد الإماراتي والاتحاد الدولي لرياضة الكاراتيه وحاضر فيها عدد من المختصين، وقد شهدت الدورة مشاركة واسعة من المدربين واللاعبين والحكام على مستوى العالم، حيث جاءت مشاركة فريق أكاديمية الكاراتيه بنادي نزوى بـ7 مشاركين هم المدرب إبراهيم بن حمد الهشامي والحكمان الآسيويان فارس بن ناصر البوسعيدي وسعيد بن علي الذهلي وكل من اللاعبين محمد بن عبدالله الكندي وصقر بن جمعة الغافري وصدام بن سعيد الهطالي وعبدالله بن سعيد التوبي.

حضور كبير

تميزت الدورة في مستواها العام وشهدت حضورا لافتا لعدد من أبطال العالم في الوقت الحالي، كما شهدت تنوعا في مجالات عدة من حيث التحكيم والكوميتيه (المبارزة الحرة) والكاتا (المبارزة الوهمية)، ففي مجال التحكيم حاضر فيها رئيس لجنة الحكام في الاتحاد الدولي وتطرق بشكل أساسي إلى القوانين التي سيطرأ عليها التغيير والتي ستتطبق بداية من ١ يناير ٢٠١٧ وذكر عددا من نقاط القانون التي تم تعديلها وتغييرها ومن ضمنها عقوبة الإقصاء للاعب الذي يحاول تضليل الحكم باختلاق الإصابة البليغة حيث لن يعتمد على التدرج في الإنذار حسبما كان معمولا به في القانون السابق، وفي مجال الكوميتيه (المبارزة الحرة) ذكر بطل العالم رافاييل اجاييف أن اللاعب الذي يطمح لأن يكون بطلا في الكوميتيه فعليه التدريب على الكيهون (الأساس) بطريقة صحيحة، وذكر أيضا أن لاعب الكاراتيه يجب عليه التدريب على الكاتا والكيهون معا من أجل أن يبني مستواه في المبارزة، كما أن تدريبات التقوية لها دور فعال في أداء اللاعب وتطرق البرنامج في جانبه العملي إلى تدريبات متنوعة تناولت بعض التكنيكات الفنية وكيفية استخدام الورك (الهارا) بفاعليه في التدريبات.
استفادة:
هذا وقال المدرب إبراهيم بن حمد الهشامي: لقد استفدت من هذه الدورة والمحاضرات التي نفذت فيها حيث إنني تعرفت على ما يمكن للمدرب أن يكسبه للاعب من حيث التحكم في تصرفاته أثناء المباريات وإدارة المباراة بشكل جيد واستغلال المساحة القانونية لبساط المبارزة، وكذلك أن دور المدرب يكمن في إعطاء التكتيكات وليس التكنيكات التي بدورها قد تشوش على خطط اللاعب أثناء المبارزة لأن اللاعب من المفروض أنه قد تدرب على التكنيكات قبل البطولة، وأضاف الهشامي أن حضور مثل هذه الدورات يعطي اللاعب والمدرب والحكم دافعا أكبر للتدريب المستمر وتقديم عطاء أفضل، كما قال الحكم سعيد بن علي الذهلي: من المهم لكل لاعب أو مدرب أو حكم في رياضة الكاراتيه تطوير نفسه من خلال المشاركة في مثل هذه الدورات القيمة التي يشرف عليها أبطال العالم ويحاضر فيها رؤساء لجان في الاتحاد الدولي للكاراتيه، وتأتي مشاركتي كحكم للاطلاع على آخر المستجدات في قانون التحكيم التي سيعمل بها في مجال الكوميتيه والكاتا، وهذا سيساعدني في اجتياز اختبارات الشارة الدولية التي أسعى للحصول عليها العام القادم إن شاء الله، وأضاف الحكم فارس بن ناصر البوسعيدي قائلا: الدورة كانت بمثابة التعريف بقوانين wkf الجديدة برياضة الكاراتيه للكاتا والكوميتيه التي سوف تطبق في ٢٠١٧م واستعراض أهم التغييرات التي طرأت لتحسين أداء اللعبة بالمنافسات الفردية والجماعية وكذلك التطبيق العملي للتحكيم بالبساط مع نخبة من أبطال العالم برياضة الكاراتيه
كما عبر عن المشاركة عدد من اللاعبين المشاركين فقال عبدالله بن سعيد التوبي: لقد شاركنا أنا ومجموعة من زملائي في هذه الفعالية الذي جمعت عددا كبيرا من محترفي الكاراتيه حول العالم فلقد كان لها الأثر الكبير فينا بسبب تواجد خبرات عالمية متخصصة في رياضة الكاراتيه وقمنا بخوض تدريبات مشتركة معهم من أجل تبادل الخبرات والمهارات وتعلم كل ما هو ممكن منهم وأضاف التوبي: لقد كانت تجربة جميلة وأتمنى أن تتكرر في السنوات المقبلة ونشكر أكاديمية الكاراتيه بسلطنة عمان وعلى رأسهم المدرب القدير سعيد بن حمد الهشامي على اهتمامه بنا على أمل أن نشارك في المحافل الدولية الكبرى لتمثيل الوطن كما قال صقر بن جمعة الغافري: بحمد لله وتوفيقه وبمساندة أكاديمية الكاراتيه والمدرب سعيد الهشامي والمدرب إبراهيم الهشامي وصلنا إلى مرحــــلة متطورة من حيث التدريب، وقد شاركنا في هذه الدورة التدريبية تحت إشراف البطل العالمي رافيل اجييف حيث إن الدورة كانت ممتعة مما أتاح لنا الاحتكاك مع لاعبين من مختلف الدول ومع مستويات مختلفة مما أتاح لنا الفرصة لأخذ بعض النقاط المهمة التي يجب اتباعها لتطوير المستوى بشكل أكبر، فجزيل الشكر على جهود أكاديمية الكاراتيه وترشيحها لنا للمشاركة.