«مزون للألبان» توقع اتفاقية لتسوية الأرض وبناء المرافق وربطها بالطريق الرئيسي

878601بقيمة 1.3 مليون ريال  –
المسروري: بيئة «السنينة» ملائمة لإقامــة المشـروع والمياه الجوفية كافيــة لـ 25 عاما –
2000 وظيفة مباشرة وغير مباشرة يوفرها المشروع.. والأولوية لأبناء المحافظة –

كتب – عامر بن عبدالله الأنصاري –

وقعت شركة مزون للألبان، أمس اتفافية مع شركة “أبو حاتم للمقاولات” تنص على تسوية الأرض التي سيقام عليها المشروع، الذي سيضم مزرعة ومنشآت في ولاية السنينة بمحافظة البريمي، إضافة إلى عمل سور للمشروع، وكذلك نصت الاتفاقية على رصف طريق يربط الشارع الرئيسي بموقع المشروع، ورصف الطرق الداخلية له، وعمل بعض الإنشاءات المتعلقة بالسكنات وغيرها من المرافق، ويعد هذا المشروع أحد المشاريع المتعلقة بالأمن الغذائي.
وقع الاتفاقية، التي بلغت قيمتها 1.3 مليون ريال عماني، سعادة الدكتور راشد المسروري رئيس مجلس إدارة شركة مزون للألبان، ورئيس مجلس إدارة الشركة العُمانية للاستثمار الغذائي القابضة، ووقعها عن شركة “أبو حاتم للمقاولات” رئيسها التنفيذي.
اكتفاء ذاتي

وحول الاتفاقية قال سعادة الدكتور راشد المسروري: “الاتفاقية اليوم تتعلق بالأعمال الإنشائية الأولى، من خلال تسوية الأرض في ولاية السنينة، وبناء السياج، وبعض المنشآت والطرق الداخلية، وربط المشروع بالطريق العام، وبعد ذلك ستلحقها مراحل أخرى من إقامة المنشآت الكبيرة والحضائر والمصنع، والذي نأمل أن يبدأ العمل به في الربع الأول مع العام القادم 2017”.
وتابع: “تكمن أهمية المشروع في تحقيق نسبة 78 % من الاكتفاء الذاتي خلال 10 سنوات، ونأمل مع عام 2040 أن نكتفي ذاتيا بشكل كامل، مع وجود كميات فائضة للتصدير”.
2000 وظيفة

وتابع: “تكلفة هذه الاتفاقية تبلغ 1.3 مليون ريال عماني، وحاليا استشاريو المشروع في مرحلة وضع التفاصيل النهائية على الرسومات الخاصة بالمشروع، وسيتم طرحها للتناقص قريبا، ومن المفترض وحسب البرنامج الزمني أن يتم استلام المشروع في شهر يوليو 2018، وبعد ذلك يُفترض أن يبدأ الإنتاج، ومن ناحية الوظائف فإن المشروع من المتوقع أن يوفر 2000 وظيفة مباشرة وغير مباشرة في السنوات الـ 10 الأولى، وستكون الأولوية لأبناء المحافظة والمحافظات المجاورة”.
موارد مستدامة

وحول اختيار ولاية السنينة للمشروع قال سعادته: “جاء اختيار ولاية السنينة لعدة أسباب، منها وجود البيئة المناسبة، فمثل هذه المشاريع تحتاج إلى بيئة حارة وجافة، إضافة إلى احتياجها كمية كبيرة من الرمال لإقامة الحظائر، ووجود كميات وافرة من المياه الصالحة للاستخدام، وكل هذه العوامل متوافرة في ولاية السنينة مع مراعاتنا لاستدامة هذه العوامل، فالدراسات كانت دقيقة وتم حفر الآبار واكتشاف كميات مياه مناسبة لإقامة المشروع لمدة لا تقل عن 25 عاما”.
مصدران للأعلاف

وفي ما يتعلق بالأعلاف قال: “الأعلاف مكون أساسي لإقامة المشروع، وغذاء رئيس للأبقار، وخاصة الأعلاف الخضراء، نحن في مشاريع الشركة العمانية للاستثمار الغذائي القابضة نحاول قدر الإمكان أن نعتمد على المصادر الخارجية في استيراد الأعلاف الخضراء، وذلك للحد من الاستهلاك الكبير للمياه اللازمة لزراعة تلك الأعلاف، ولكن سيكون هناك مصدران للأعلاف، مصدر محلي وهو (القت) من خلال تعاقد مع الأفراد والأهالي، أما المصدر الآخر سيكون من خارج السلطنة، من مختلف الدول حسب العروض والأسعار والجودة”.
جدير بالذكر بأنه من المقرر أن تحتضن حظائر المشروع، البالغ طولها حوالي كيلومتر ونصف، 25 ألف رأس من الأبقار الحلوب خلال السنوات العشر الأولى، على أن تزيد الأعداد تدريجيا، كما أن المهندسين في الفترة الحالية يعملون بشكل مكثف بالتعاون مع مزرعة الأبقار التابعة لكلية الزراعة في جامعة السلطان قابوس لإنتاج أنواع من الألبان وإخضاعها للتجارب لإنتاج أفضل أنواع الألبان، وكذلك استقطبت شركة مزون كفاءات وخبرات طويلة في مجال إنتاج الألبان.
كما أنه من المقرر أن يضم المشروع مرافق عديدة تخدم الموظفين بكافة الدرجات، منها سكنات، ومسجد، وملاعب لكرة القدم، وميدان للركض.