الناخبون يدلون بأصواتهم في انتخابات المجالس البلدية للفترة الثانية

وفي وﻻية ضنك بمحافظة الظاهرة توجه الناخبون صباح اليوم إلى المركز اﻻنتخابي بمدرسة الأنوار للتعليم الأساسي بالولاية للإدلاء بأصواتهم ﻻختيار ممثلي الولاية في المجلس البلدي للفترة الثانية وممارسة حقهم اﻻنتخابي وإعطاء صوتهم لمن يرون فيه الكفاءة والجدارة في تحمل المسؤولية.

وبلغ عدد المقيدين في السجل اﻻنتخابي بالوﻻية 6259 ناخبا وعدد المرشحين 7 مرشحين.

وفي ولاية بخاء بمحافظة مسندم توجه الناخبون صباح اليوم إلى المركز الانتخابي بالمدرسة المحمدية للتعليم الأساسي بالولاية للإدلاء بأصواتهم ﻻختيار ممثلي الولاية في المجلس البلدي للفترة الثانية من بين ثلاثة مرشحين بينهم امرأة حيث بلغ عدد المقيدين في السجل اﻻنتخابي بالوﻻية 1088 ناخبا وناخبة.

وفي ولاية خصب بمحافظة مسندم توجه الناخبون صباح اليوم إلى 4 مراكز انتخابية بالولاية بمدرسة أبوبكر الصديق للتعليم الأساسي (مخصص للذكور) ومدرسة مسندم للتعليم الأساسي (مخصص للنساء) ومدرسة حمزة بن عبدالمطلب للتعليم الأساسي بنيابة ليما ومدرسة محمد بن صالح المنتفقي للتعليم العام بقرية كمزار للإدلاء بأصواتهم ﻻختيار ممثلي الولاية في المجلس البلدي للفترة الثانية.

وبلغ عدد المقيدين في السجل اﻻنتخابي بالوﻻية 5482 ناخبا وناخبة، ويتنافس على عضوية المجلس عن الولاية سبعة مرشحين حيث شهدت جميع المراكز الانتخابية بالولاية تنظيما جيدا من حيث استقبال الناخبين وتسهيل الإجراءات اللازمة في العملية الانتخابية.

وفي ولاية البريمي بمحافظة البريمي توجه الناخبون صباح اليوم إلى مركزي الانتخابات بالولاية بمدرسة آمنة بنت الإمام جابر بن زيد المخصص للناخبين من الذكور ومدرسة المجد للتعليم الأساسي المخصص للناخبات من النساء لاختيار ممثلي الولاية في المجلس البلدي للفترة الثانية.

وبلغ عدد المقيدين في السجل اﻻنتخابي بالوﻻية 11794 ناخبا وناخبة، كما بلغ عدد المرشحين لعضوية المجلس بالولاية 22 مرشحا، وقد جرت عملية الانتخاب بصورة سلسة وسريعة بفضل التجهيزات الالكترونية الحديثة التي استحدثت في عملية التصويت كما كان للقائمين على عملية الانتخابات بلجانها المختلفة دور كبير في تيسير وتسهيل عملية الانتخاب حيث تم اختيار القاعات المناسبة لعملية التصويت بصورة تتلاءم مع الانسيابية في دخول وخروج الناخبين بكل سهولة ويسر.

وفي ولاية وادي المعاول بمحافظة جنوب الباطنة توجه الناخبون صباح اليوم إلى مركز الانتخابات بالولاية بمدرسة وادي المعاول للتعليم الأساسي (1 – 4) لانتخاب من يمثل الولاية في المجلس البلدي للفترة الثانية.

وأكد سعادة الشيخ محمد بن علي بن سعيد الغفيلي والي ولاية وادي المعاول رئيس لجنة انتخابات المجالس البلدية للفترة الثانية بالولاية أن عملية التصويت بدأت بعد فتح صناديق الانتخاب وتوافد الناخبون من الرجال والنساء للإدلاء بأصواتهم لاختيار من يمثلهم في المجلس البلدي للفترة الثانية، وقد عملت اللجان بكفاءة وتعاون وقد ساد النظام والهدوء العملية الانتخابية كما أن النظام الالكتروني المستخدم في عملية التصويت وفر الكثير من الوقت والجهد.

وأضاف سعادته أن عدد المقيدين في السجل اﻻنتخابي بالوﻻية بلغ 3940 ناخبا وناخبة وبلغ عدد المرشحين خمسة مرشحين بينهم امرأة واحدة ونتمنى التوفيق للجميع سائلين الله أن يوفقنا لخدمة الوطن الغالي.

وفي ولاية العامرات بمحافظة مسقط توافد الناخبون إلى قاعات التصويت بالمراكز الانتخابية بمدرسة الصهباء بنت ربيعة للتعليم العام المخصصة لتصويت الرجال من خلال ست قاعات مجهزة بكافة الإمكانيات إضافة الى مدرسة رواد العلا للتعليم الأساسي والتي تم تخصيصها للنساء وبها أربع قاعات للتصويت.

واشاد سعادة الشيخ الدكتور يحيى بن سليمان الندابي والي العامرات رئيس لجنة الانتخابات بالولاية بتفاعل الناخبين مع هذا الحدث الوطني وقال إن عدد الناخبين في الولاية المسجلين في السجل الانتخابي بلغ 9706 ناخبين وناخبات وتنافس 12 مرشحا من بينهم 3 مرشحات للفوز بأربعة مقاعد لعضوية المجلس لتمثيل الولاية.

وأضاف سعادته أن الانتخابات سارت وفق ما هو مخطط لها وقد عملت كافة اللجان بأعضائها بكل جد وعطاء.

وفي ولاية مطرح بمحافظة مسقط توافد الناخبون على صناديق الانتخاب في مركزي الانتخابات بمدرسة الامام جابر بن زيد للتعليم الأساسي والتي كانت مركزا للرجال فيما خصصت مدرسة الوطية للتعليم الأساسي لتصويت النساء.

وقال سعادة السيد أحمد بن هلال البوسعيدي والي مطرح رئيس لجنة الانتخابات البلدية بالولاية إن عدد الناخبين بولاية مطرح بلغ 16829 ناخبا وناخبة وفق السجل الانتخابي للولاية وقد ترشح لعضوية المجلس 16 مواطنا ومواطنة بينهم مترشحة واحدة اختار منهم الناخبون أربعة مترشحين لتمثيل الولاية في المجلس البلدي للفترة الثانية واشاد سعادته بكافة أعضاء اللجان العاملة في الانتخابات التي تسير بكل سهولة ويسر.

وفي ولاية مسقط توافد الناخبون لاختيار عضوين يمثلان ولايتهم من بين 10 مرشحين تنافسوا في هذه الانتخابات.

وقال الشيخ محمد بن حميد الغابشي نائب والي مسقط رئيس لجنة الانتخابات البلدية بالولاية إن الانتخابات في ولاية مسقط خصص لها مركزان مشتركان للنساء والرجال أحدهما بمدرسة الزهراء للتعليم الأساسي به سبع قاعات للتصويت والآخر بمدرسة سفانة بنت حاتم الطائي للتعليم الأساسي وبه سبع قاعات للتصويت.

وأضاف أن عدد الناخبين المقيدين في السجل الانتخابي للولاية بلغ 11957 ناخبا وناخبة كما أشاد رئيس لجنة الانتخابات بكافة الناخبين من الرجال والنساء على تفاعلهم وتعاونهم مع اللجان العاملة في هذه الانتخابات.

وفي ولاية منح بمحافظة الداخلية أدلى الناخبون المقيدون في السجل الانتخابي البالغ عددهم نحو 5248 ناخبا وناخبة بأصواتهم لاختيار عضوين اثنين في المجلس البلدي من بين 6 مرشحين لانتخابات المجالس البلدية للفترة الثانية ، حيث شهد المركز الانتخابي بمدرسة الشيخ محمد بن مسعود البوسعيدي للتعليم الأساسي توافد الناخبين من مختلف قرى الولاية الذين حرصوا على المشاركة والتفاعل مع هذا الحدث الوطني الذي هو حق لكل مواطن عماني.

وقد جرت عملية الانتخاب بطريقة سلسة ومنظمة وفق ما خطط وأعد لها مسبقا كما لمس الناخبون التجاوب الكبير من مختلف أعضاء اللجان الذين قدموا كافة التسهيلات للناخبين لضمان سير العملية الانتخابية بكل سهولة ويسر.

وفي ولاية الدقم بمحافظة الوسطى أدلى الناخبون المقيدون في السجل الانتخابي البالغ عددهم 2571 ناخبا وناخبة بأصواتهم لانتخاب عضوين في المجلس البلدي من بين 13 مرشحا.

واستقبل المركز الانتخابي بمدرسة الدقم للتعليم الاساسي صباح اليوم جموع الناخبين الذين تم قيدهم بالسجل الانتخابي في أجواء هادئة ومنظمة ، وسارت عملية الاقتراع بنظام وفق الضوابط المعمول بها، وقال سعادة الشيخ محسن بن حمد المسكري والي الدقم رئيس اللجنة الانتخابات البلدية بالولاية إن العملية الانتخابية شهدت تفاعلا وتجاوبا من قبل الناخبين والناخبات وان أعضاء اللجان بذلوا جهدا أسهم في تسهيل العملية الانتخابية أن كافة اللجان عملت على تجهيز وتسهيل كافة الترتيبات للعملية الانتخابية.

كما شهدت المراكز الانتخابية بولاية صحار اليوم اقبالا كبيرا من قبل الناخبين والناخبات في اختيار ممثليهم في المجلس البلدي للفترة الثانية.

وضمت الولاية ثلاثة مراكز انتخابية الاول في جنوب الولاية وهو مركز مدرسة الرسالة بمنطقة العوينات، والثاني في وسط الولاية وهو مركز مدرسة الحكمة بمنطقة الهمبار، والمركز الثالث في شمال الولاية وهو مركز مدرسة نعيم بن مسعود بمنطقة الملتقى، وتضم المراكز الانتخابية الثلاثة 31 قاعة للتصويت، وتم في كل مركز فصل قاعات تصويت الرجال عن قاعات النساء حتى تسير عملية التصويت بشكل يمكن المرأة والرجل من اختيار من يمثلهم بكل اريحية ويسر.

وقد بلغ عدد الناخبين بولاية صحار 29456 ناخبا وناخبة وتم قيدهم في السجل الانتخابي لاختيار 6 أعضاء من أصل 29 مترشحا لتمثيلهم في عضوية المجلس البلدي للفترة الثانية.

وسارت العملية الانتخابية بتلك المراكز وفق ما خطط لها حيث عملت لجان التنظيم والتصويت في كل مركز انتخابي بشكل ساهم في انجاح العمل وتبسيط الاجراءات للناخبين والناخبات وفق آليات العمل المتبعة في هذا الشأن والتي حددتها وزارة الداخلية.

وأدلى الناخبون بولاية بهلاء المقيدون في السجل الانتخابي بأصواتهم في مركزي الانتخاب بالولاية بمدرسة الحارث بن مالك للتعليم الاساسي ومدرسة آمنة بنت الارقم للتعليم الاساسي لاختيار ممثليهم في المجلس البلدي للفترة الثانية.

وجسد المواطنون من أبناء الولاية ملحمة وطنية في هذا العرس الوطني مؤكدين شراكتهم في بناء الوطن من خلال اختيار ممثليهم في المجلس البلدي.

وشهد مركزا الانتخابات بالولاية منذ الصباح إقبالا كبيرا من قبل الناخبين حيث بلغ عدد الناخبين المقيدين في السجل الانتخابي 15064 ناخبا وناخبة لاختيار 6 أعضاء في المجلس البلدي من بين 17 مرشحا، وبلغت عدد القاعات التي استقبلت الناخبين في المركزين 17 قاعة منها 10 قاعات للرجال و7 قاعات للنساء.

وقد جرت العملية الانتخابية بكل سهولة ويسر بسبب تهيئة مراكز الانتخابات بكافة الوسائل التي تتيح للناخب الادلاء بصوته بكل اريحية وفي وقت زمني قصير.

كما شهد المركز الانتخابي بولاية بوشر اليوم إقبالا كبيرا من قبل الناخبين والناخبات الذين توافدوا للإدلاء بأصواتهم لاختيار 6 أعضاء في المجلس من بين 18 مترشحا منهم امرأتين لتمثيل الولاية في انتخابات المجالس البلدية للفترة الثانية.

واستقبل مركزي مدرسة فيض المعرفة المخصص للرجال ومركز مدرسة العلا المخصص للنساء بولاية بوشر منذ الصباح الباكر الناخبين للإدلاء بأصواتهم في صناديق

الاقتراع، حيث سارت عملية التصويت بيسر وسهولة وحسب المخطط لها.

وقال سعادة الشيخ مهنا بن سيف المعولي والي بوشر رئيس لجنة انتخابات المجالس البلدية ” الفترة الثانية ” بالولاية أن الانتخابات سارت بشكل انسيابي وحسب ما خطط لها، وقد باشرت جميع اللجان أعمالها كل حسب الاختصاص المنوط به بدءا من استقبال الناخبين إلى أن تمت عمليات التصويت بشكلها الصحيح.

وفي ولاية الخابورة أدلى الناخبون صباح اليوم بأصواتهم في انتخابات المجالس البلدية للفترة الثانية بالمركز الانتخابي بمدرسة الفكر السامي للذكور ومدرسة درة العلم للإناث.

وقد بلغ عدد الناخبين المقيدين في السجل الانتخابي 16318 ناخبا وناخبة يدلون بأصواتهم لاختيار 4 من اصل 13 مترشحا لتمثيل الولاية بالمجلس البلدي للفترة الثانية.

وأشار سعادة الشيخ سليمان بن سالم المحروقي والي الخابورة رئيس لجنة الانتخابات بالولاية إلى أن الانتخابات جرت بصورة مثالية، مضيفا أن عملية تطوير الاجراءات والأدوات والتقنيات الحديثة التي أدخلت هذا العام مثل الصناديق الالكترونية ساهمت في تسريع وإنجاز عملية الفرز.

كما أكد سعادته أنه تم اتخاذ كافة التدابير والاحتياطات بالتعاون مع الجهات الحكومية المساندة لضمان نجاح العملية الانتخابية داخل وخارج مقار الانتخابات حتى اغلاق صناديق الاقتراع عند الساعة السابعة مساء من نفس اليوم ونقلها إلى مكتب الوالي لإجراء عملية الفرز وظهور نتائج التصويت.

وشهدت ولاية جعلان بني بوحسن بمحافظة جنوب الشرقية صباح اليوم توافد الناخبين على كل مركزي الانتخابات بمدرسة سعود بن عزان للتعليم الأساسي المخصص للرجال ومدرسة الرفعة للتعليم الأساسي المخصص للنساء ليقوموا بالإدلاء بأصواتهم لانتخاب مرشحيهم ومن يمثلهم في عضوية المجلس البلدي في الفترة الثانية.

وقال سعادة الشيخ عوض بن عبدالله المنذري والي جعلان بني بوحسن رئيس لجنة انتخابات المجلس البلدي بالولاية ان العملية الانتخابية بالولاية جرت كما هو مخطط لها ، مشيرا الى ان عدد الناخبين المقيدين في السجل الانتخابي بالولاية قد بلغ 10591 ناخبا وناخبة لاختيار 4 أعضاء يمثلون الولاية في المجلس البلدي من بين 10 مرشحين من أبناء الولاية.

وشهدت ولاية ازكي بمحافظة الداخلية صباح اليوم توافد الناخبين على كل من مركز مدرسة أم أيمن للتعليم الأساسي للرجال ومدرسة إزكي للتعليم الأساسي للنساء للإدلاء بأصواتهم لانتخاب مرشحيهم ومن يمثلهم في عضوية المجلس البلدي في الفترة الثانية.

وقد بلغ عدد الناخبين المقيدين في السجل الانتخابي بالولاية 1500 ناخب وناخبة يصوتون لاختيار 4 من بين 8 مرشحين من أبناء الولاية.

وقال سعادة الشيخ محمد بن شهاب البلوشي والي ازكي رئيس لجنة الانتخابات البلدية بالولاية أن اللجنة استعدت منذ فترة كافية للانتخابات البلدية حيث عقدت سلسلة من الاجتماعات واللقاءات مع الأعضاء المرشحين كما تم تحديد ثلاث لجان فرعية تمثلت في التنظيم والتصويت والفرز واستلمت كل لجنة مهامها واختصاصاتها.

وأضاف سعادته أن عملية التصويت جرت بسهولة ويسر بسبب الإجراءات المبسطة والتقنية الحديثة المستخدمة التي ساهمت في تسهيل مهمة الناخبين.

وفي محافظة شمال الشرقية شهدت مواقع التصويت لانتخابات المجلس البلدي في كل من المضيبي وسناو وسمدالشأن بولاية المضيبي ومنذ وقت مبكر اليوم إقبالا كبيرا من الناخبين لاختيار ستة أعضاء من بين ( 18 ) مترشحا تنافسوا على عضوية المجلس وذلك بمواقع التصويت في المواقع الثلاث بكل من مدرسة المنارة للتعليم الأساسي ومدرسة ابوبلال للتعليم الأساسي ومدرسة سمد للتعليم الأساسي.

وقال سعادة الشيخ سالم بن ربيع بن خميس السنيدي والي المضيبي رئيس اللجنة الرئيسية لانتخابات المجلس البلدي بولاية المضيبي إلى ان عملية التصويت جرت بسهولة ويسر بالمركز الانتخابي مبينا ان اللجنة وفرت كافة الإمكانيات والمستلزمات اللازمة لتسهيل العملية الانتخابية في يوم التصويت.

وفي ولاية وادي بني خالد استقبلت صناديق الاقتراع المواطنين والذين جاءوا منذ الصباح الباكر من جميع قرى ومناطق الولاية للأدلاء بأصواتهم ومشاركتهم في العملية الانتخابية.

وافتتح مركز الاقتراع بوادي بني خالد بمقر مدرسة ابو مالك للتعليم الاساسي الحلقة الثانية حيث استقبل الناخبين من بداية فتح البوابة العامة لمركز الاقتراع.

وقال سعادة الشيخ ماجد بن سلطان الشكيلي والي ولاية وادي بني خالد أن عملية التصويت بدأت بعد فتح صناديق الانتخاب وتوافد الناخبون من الرجال والنساء للإدلاء بأصواتهم لاختيار من يمثلهم في المجلس البلدي للفترة الثانية، وقد عملت اللجان بكفاءة وتعاون وقد ساد النظام والهدوء العملية الانتخابية كما أن النظام الالكتروني المستخدم في عملية التصويت وفر الكثير من الوقت والجهد.

وفي ولاية بدبد توجه الناخبون والناخبات صباح اليوم إلى صناديق الاقتراع بمدرسة الايثار للتعليم الاساسي للإدلاء بأصواتهم في انتخابات المجالس البلدية للفترة الثانية.

وقال سعادة الشيخ الدكتور حمود بن علي المرشودي والي بدبد رئيس لجنة الشؤون البلدية بالولاية إلى ان العملية الانتخابية جرت بسهولة ويسر وفق الضوابط واللوائح التنظيمية لانتخابات المجالس البلدية وذلك بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة.

واوضح الدكتور سعود بن حميد الشعيلي رئيس لجنة التصويت بان عدد المترشحين بالولاية بلغ ( 12 ) مترشحا ..مشيرا بان لجنة التصويت بالولاية اتخذت كافة الاستعدادات ليوم التصويت من حيث تحضير قاعات التصويت واعلام الأعضاء بكافة الاجراءات والتعليمات الواجب اتباعها في يوم التصويت وقد تم تدريب جميع اعضاء لجنة التصويت.

وفي ولاية سمائل توجه الناخبون صباح اليوم إلى مركز الانتخابات بالولاية بمدرسة مارية القبطية للتعليم الاساسي لانتخاب من يمثل الولاية في المجلس البلدي للفترة الثانية.

وقال سعادة الشيخ ماجد بن خليفة الحارثي والي ولاية سمائل بأنه تم تجهيز المركز الانتخابي بكافة المستلزمات التي تتيح للناخبين الإدلاء بأصواتهم لاختيار مرشحيهم بشكل منظم وميسر.

واضاف والي ولاية سمائل انه تم تخصيص ( 12 ) قاعة إنتخابية بالمركز الانتخابي منها ( 7) قاعة للرجال و( 5 ) قاعة للنساء والقاعات التي تم تقسيمها للناخبين بين الرجال والنساء تهدف إلى تسهيل وتبسيط عملية التصويت للمواطنين واختصار الفترة الزمنية التي سيقضيها الناخب بالمركز .. مشيرا بان عدد المترشحين في ولاية سمائل بلغ ( 17 ) مترشحاً لعضوية المجلس البلدي خلال الفترة الثانية فيما بلغ عدد الناخبين أكثر من 11000 ناخباً بالولاية .

وفي ولاية المصنعةاستقبلت مراكز انتخابات المجلس البلدي بالولاية صباح اليوم جموع الناخبين والناخبات من أبناء الولاية للإدلاء بأصواتهم للمترشحين لعضوية المجلس البلدي البالغ عددهم ثلاثة عشر مترشحاً حيث توافد الناخبون والناخبات منذ الصباح الباكر إلى مراكز الانتخابات في المدارس المخصصة لذلك وهي مدرسة الطفيل بن عمر للبنين في قرية العويد وهي مخصصة للرجال و النساء ومدرسة شمس الهدى للتعليم الاساسي في قرية الشعيبة وهي للرجال فقط ومدرسة ام كلثوم وهي للنساء فقط.

وكانت اللجنة المشرفة على الانتخابات قد استعدت منذ فترة كافية للانتخابات وعقدت سلسلة من الاجتماعات واللقاءات مع الأعضاء المترشحين الذين بلغ عددهم ثلاثة عشر مترشحاً حيث سيتم اختيار ست مترشحين منهم يمثلون الولاية كما تم تحديد ثلاث لجان فرعية تمثلت في التنظيم والتصويت والفرز واستلمت كل لجنة مهامها واختصاصاتها على حدة.

وفي ولاية الرستاق أدلى أكثر من ( 18 ) ألف ناخب وناخبة اليوم بأصواتهم لاختيار مرشحيهم لعضوية المجلس البلدي للفترة الثانية في أربعة مراكز انتخابية بالولاية.

وشهدت مراكز مدرسة سعد بن الربيع للتعليم الأساسي ومدرسة عثمان بن مظعون للتعليم الأساسي ومدرسة الرستاق للتعليم الأساسي ومدرسة أسماء بنت يزيد للتعليم الأساسي إقبالاً كبيراً للتصويت منذ الساعات الأولى من صباح هذا اليوم.

وأكد سعادة الشيخ الدكتور هلال بن علي الحبسي والي الرستاق بأن عدد المترشحين لعضوية المجلس البلدي بولاية الرستاق بلغ ( 22 ) مترشحاً ، كما بلغ عدد الناخبين ( 18208 ) ناخب وناخبة ..مشيرا سعادته إن مشاركة المواطنين في هذه الاحتفالية الديمقراطية تكتسب أهمية كبرى من واقع الدور المنوط بهذه المجالس في الدفع بعملية التنمية الوطنية ، وكذلك من منطلق إيماننا جميعا أن نضج هذه المجالس وتطورها لا يتحقق إلا بالممارسة الانتخابية.

وفي ولاية نزوى إدلاء ناخبي مركز الولاية ونيابة بركة الموز والقرى التابعة بأصواتهم لاختيار ممثلي الولاية بالمجلس حيث بدأ الناخبون في التوافد على المركز منذ الصباح الباكر وسارت الأمور سيراً طبيعياً وكانت هناك انسيابية في عمليات الدخول والخروج.

وقال سعادة الشيخ حمد بن سالم بن سيف الأغبري والي نزوى رئيس لجنة الانتخابات بالولاية أن هذا اليوم الوطني يعتبر عرساً لعمان بشكل عام وما شاهدناه خلال هذا اليوم من إقبال كبير من الناخبين الذين توفدوا على المركز دليل على وعي المواطنين ونجاح الأمور التنظيمية التي سبقت هذا اليوم حيث أتيحت لكل ناخب حرية الأدلاء بصوته بشفافية وحيادية ونزاهة مطلقة.

وفي ولاية الحمراء توجهه صباح اليوم الناخبون لصناديق الاقتراع بالمقر الانتخابي الوحيد بمدرسة الشيخ ابراهيم بن سعيد للتعليم الاساسي وذلك لاختيار من يمثلهم في المحلس البلدي.

وقال سعادة الشيخ سلطان بن علي النعيمي والي الحمراء رئيس اللجنة الرئيسة للانتخابات بالولاية ان العملية الانتخابية سارت بكل سهولة ويسر حيث قامت اللجنة وبحضور المترشحين الخمسة التأكد من خلو الصناديق من اية اوراق بداخلها وذلك في تمام الساعة السادسة والنصف ثم بدء الناخبون الادلاء بأصواتهم منذ الساعة السابعة حيث تم تخصيص خمس قاعات للتصويت ثلاث منها للذكور واثنتان للإناث ..مشيرا بان عدد المترشحين ( 5 ) ويتنافسون للحصول على مقعدين لتمثيل ولاية الحمراء في عضوية المجلس البلدي كما بلغ عدد الناخبين المسجلين في قوائم الانتخاب والذين يحق لهم التصويت في ولاية الحمراء ( 4912 ) ناخب منهم ( 2624 ) ناخب و ( 2258 ) ناخبة.

وفي ولاية عبري بمحافظة الظاهرة بدأ الناخبون في الإدلاء بأصواتهم منذ الصباح الباكر لاختيار مرشحيهم في انتخابات المجلس البلدي الفترة الثانية وذلك بالمراكز الانتخابية الأربعة الموزعة على عدد من القرى والمناطق والمتمثلة في مركز مدرسة الإمام سيف بن سلطان للتعليم العام بمركز المدينة ومركز مدرسة محمد بن سليمان الغافري للتعليم الأساسي بقرية الدريز ومركز مدرسة الهيال للتعليم الأساسي بقرية الهيال ومركز مدرسة ليلى بنت حكيم للتعليم الأساسي بقرية وادي العين.

وبلغ عدد المترشحين لعضوية المجلس البلدي للفترة الثانية عن ولاية عبري ( 33 ) مترشحاً ، فيما بلغ عدد الناخبين 23 ألف ناخب وناخبة.

وأدلى الناخبون بأصواتهم بكل سهولة ويسر بفضل الاستعدادات المبكرة التي قامت بها اللجنة الرئيسة بالولاية حيث وفرت كافة التسهيلات للناخبين في مقر التصويت .. كما قام أعضاء اللجان الفرعية بالأدوار المنوطة بهم مما ساعد الناخبين في الوصول إلى قاعات التصويت دون عناء.

وفي ولاية أدم أدلى الناخبون منذ الصباح الباكر بأصواتهم لاختيار ممثليهم لعضوية المجالس البلدية للفترة الثانية حيث يتنافس في الولاية ( 4 ) مترشحين لشغل مقعدين لتمثيل الولاية .

وقد شهدت العملية الانتخابية بمركز مدرسة أدم للتعليم الأساسي إقبالاً كبيرا من قبل الناخبين المسجلين في السجل الانتخابي للولاية والبالغ عددهم ( 5673 ) .

وأكد سعادة الشيخ حمد بن راشد المقبالي والي أدم رئيس لجنة الانتخابات بالولاية ان العملية الانتخابية بدأت في الساعة السابعة صباحاً من خلال فتح صناديق الاقتراع وإغلاقها بحضور أعضاء لجنة الانتخابات بالولاية والمترشحين للتأكد من خلو الصناديق من أية أوراق فيها مشيرا سعادته إلى أن العملية الانتخابية في الولاية تمت بفضل من الله تعالى بسهولة ويسر وفقا للتعليمات الواردة من اللجنة الرئيسة للانتخابات المجالس البلدية وبفضل الجهود الطيبة التي قام بها أعضاء لجنتي التنظيم والتصويت والتي كان لها الأثر الطيب في انجاح العملية الإنتخابية من خلال تجهيز المركز الإنتخابي وتهيئة قاعات التصويت والبالغ عددها ( 12 ) قاعة للذكور والإناث.

وفي ولايات محافظة ظفار بدأ الناخبون والناخبات منذ الصباح الباكر بالإدلاء بأصواتهم واختيار مرشحيهم لعضوية المجالس البلدية للفترة الثانية.

ففي ولاية صلالة توجه الناخبون والناخبات منذ الصباح الباكر اليوم إلى صناديق الاقتراع للمشاركة في العملية الانتخابية واختيار من سيمثلهم في المجالس البلدية للفترة الثانية حيث يتنافس ( 23 ) مرشحا على ( 6 ) مقاعد مخصصة لممثلي ولاية صلالة في المجالس البلدية.

وبلغ عدد الناخبين في ولاية صلالة ( 34715 ) ناخبا وناخبة من المقيدين في السجل الانتخابي حيث أدلى المواطنون والمواطنات بأصواتهم في ( 4 ) مراكز بولاية صلالة وهي مدرسة خولة بنت حكيم بصلالة الغربية ومدرسة منبع الحكمة بمنطقة السعادة ومدرسة زيك للتعليم الأساسي بنيابة زيك ومدرسة غدو للتعليم الأساسي بنيابة غدو.

وقال الشيخ سالم بن سعيد الكثيري مستشار الوزير لشؤون الولايات بمكتب وزير الدولة ومحافظ ظفار رئيس لجنة انتخابات المجالس البلدية للفترة الثانية بولاية صلالة إن انتخابات المجالس البلدية لولاية صلالة شهدت استعدادات وتجهيزات متعددة من خلال استخدام أنظمة تقنية حديثة في العملية الانتخابية حيث تم توفير أربعة مراكز انتخابية تضم ( 50 ) قاعة للتصويت وزعت جغرافيا لتكون في متناول المواطنين القاطنين في المدينة والسهل والجبل بولاية صلالة.

وأوضح رئيس لجنة انتخابات المجالس البلدية بولاية صلالة أن اللجنة كثفت من الاستعدادات لهذا الحدث الوطني المهم من خلال تجهيز الكادر الفني والبشري ووضع خطة لتهيئة مراكز التصويت وجعلها قادرة على استيعاب الناخبين بالمراكز بالإضافة إلى تدريب الأعضاء بالتعاون مع وزارة الداخلية على كيفية استخدام الأجهزة وآلية الإسناد فضلا عن كيفية تجهيز قاعات التصويت وضبط الحركة والتنظيم بالمراكز الانتخابية.

وأشار الكثيري إلى جهود عدد من الجهات الحكومية والخاصة ذات العلاقة لإنجاح العملية الانتخابية وفي مقدمتها شرطة عمان السلطانية التي قامت بفتح منفذ للراغبين في تثبيت النظام في بطاقاتهم الشخصية إلى جانب تأمين الحماية الأمنية للمراكز الانتخابية.

كما أدلى الناخبون والناخبات في ولاية طاقة بأصواتهم لاختيار من يمثلهم في الدورة الثانية لانتخابات المجالس البلدية بالمركز الانتخابي بمدرسة السيدة ميزون بنت أحمد المعشنية للتعليم الأساسي.

وقال سعادة الشيخ محمد بن سيف البوسعيدي والي طاقة رئيس اللجنة الانتخابية بالولاية إن عدد الناخبين المقيدين في السجل الانتخابي بالولاية بلغ ( 7233 ) ناخبا وناخبة يدلون بأصواتهم لاختيار عضوين من بين ( 9 ) مرشحين لعضوية المجالس البلدية للفترة الثانية.

وأشار سعادته إلى ان عملية التصويت جرت بسهولة ويسر بالمركز الانتخابي بالولاية الذي ضم 8 قاعات للتصويت مبينا ان اللجنة الفرعية لانتخابات المجالس البلدية بالولاية وفرت كافة الإمكانيات والمستلزمات اللازمة لتسهيل العملية الانتخابية في يوم التصويت.

وفي ولاية مرباط توجه الناخبون والناخبات صباح اليوم إلى صناديق الاقتراع بمدرسة مرباط للتعليم الاساسي للإدلاء بأصواتهم في انتخابات المجالس البلدية للفترة الثانية.

وأشار سعادة الشيخ سالم بن سهيل تبوك والي مرباط رئيس اللجنة الانتخابية بالولاية إلى ان اللجنة وفرت كل الامكانيات المتاحة لإنجاح سير العملية الانتخابية بكل سهولة ويسر موضحا أن اللجنة قامت بدورها في تهيئة المركز الانتخابي بشكل ملائم.

وأضاف سعادته ان المركز الانتخابي بالولاية يضم ( 8 ) قاعات مجهزة وملائمة للعملية الانتخابية منها ( 4 ) قاعات للذكور و ( 4 ) قاعات للإناث مبيناً ان العدد الإجمالي للناخبين المقيدين في السجل الانتخابي بالولاية بلغ ( 7151 ) ناخبا وناخبة يدلون بأصواتهم لاختيار عضوين من بين ( 9 ) مرشحين عن الولاية.

أما في ولاية سدح فقد شهد المركز الانتخابي بمدرسة سدح للتعليم الأساسي إقبال الناخبين والناخبات على صناديق الاقتراع للإدلاء بأصواتهم واختيار من سيمثلهم عن الولاية في المجالس البلدية للفترة الثانية.

وقال سعادة الشيخ بخيت بن سالم المعشني والي سدح رئيس اللجنة الانتخابية بالولاية إن عدد الناخبين المقيدين في السجل الانتخابي بالولاية بلغ ( 2289 ) ناخبا وناخبة يتنافسون لاختيار عضوين من بين ( 5 ) مرشحين على عضوية المجالس البلدية بالولاية.

وأشار سعادته إلى ان العملية الانتخابية بالولاية جرت بسهولة ويسر وفق الضوابط واللوائح التنظيمية لانتخابات المجالس البلدية بوزارة الداخلية بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة.

كما شهدت ولاية ثمريت منذ الصباح الباكر توافد الناخبين والناخبات على مركزي التصويت بالولاية لاختيار من سيمثلهم في المجالس البلدية للفترة الثانية.

وقال سعادة المنذر بن أحمد المرهون والي ثمريت رئيس اللجنة الانتخابية بالولاية إن عدد الناخبين بولاية ثمريت بلغ ( 5689 ) ناخبا وناخبة من المقيدين في السجل الانتخابي الذين يدلون بأصواتهم لاختيار عضوين من بين ( 11 ) مرشحا على عضوية المجالس البلدية للفترة الثانية على مستوى الولاية.

وأشار سعادته إلى وجود مركزين للتصويت بالولاية الأول مخصص للرجال في مدرسة جابر بن حيان للتعليم العام بنين فيما خصص المركز الثاني للإناث في مدرسة ثمريت للتعليم الأساسي ويحتوي المركزان على قاعات متعددة لضمان سير العملية الانتخابية بكل سهولة ويسر.

وشهدت ولاية ضلكوت توافد الناخبين والناخبات منذ الصباح الباكر للإدلاء بأصواتهم واختيار عضوين من بين ( 12 ) مرشحا في انتخابات المجالس البلدية للفترة الثانية على مستوى الولاية حيث بلغ عدد الناخبين ( 3226 ) ناخبا وناخبة من المقيدين في السجل الانتخابي.

وقال سعادة مسلم بن نصيب الشنفري والي ضلكوت رئيس اللجنة الانتخابية بالولاية إن الاستعدادات لهذه الدورة بدأت مبكرا من خلال الإعداد المسبق لها واستخدام أحدث التقنيات والأنظمة التي تسهّل الوصول الى صناديق الاقتراع لمن تنطبق عليهم شروط الانتخاب والمقيدة أسماؤهم في السجل الانتخابي.

ووضح سعادته أنه تم تجهيز ( 5 ) قاعات في مدرسة ضلكوت للتعليم الأساسي لاستقبال الناخبين والناخبات وسط حضور لافت من الذكور والإناث حيث جرت العملية الانتخابية بسهولة ويسر.

أما في ولاية شليم وجزر الحلانيات فقد توافد الناخبون والناخبات صباح اليوم إلى قاعات التصويت لاختيار عضوين من بين ( 19 ) مرشحا لعضوية المجالس البلدية للفترة الثانية على مستوى الولاية.

واوضح سعادة محمد بن طاهر باعمر والي شليم وجزر الحلانيات رئيس اللجنة الانتخابية بالولاية أنه تم تجهيز المركز الانتخابي بمدرسة شليم للتعليم الأساسي بكافة المستلزمات التي تتيح للناخبين الإدلاء بأصواتهم لاختيار مرشحيهم بشكل منظم وميسر.

وأشار سعادته إلى ان عدد الناخبين المقيدين في السجل الانتخابي بالولاية بلغ ( 1939 ) ناخبا وناخبة موضحا أنه تم نقل الناخبين من جزر الحلانيات عبر طيران سلاح الجو السلطاني العماني إلى المركز الانتخابي بشليم لتسهيل مشاركة المواطنين والمواطنات في هذا الحدث الوطني.

كما أدلى الناخبون والناخبات بولاية رخيوت بأصواتهم لاختيار من سيمثلهم في عضوية المجالس البلدية للفترة الثانية على مستوى الولاية.

وقال سعادة سيف بن أحمد الغريبي والي رخيوت رئيس اللجنة الانتخابية بالولاية إن عملية الاقتراع جرت بكل سهولة ويسر في المركز الانتخابي بمدرسة شهب آصعيب مشيرا إلى ان عدد المرشحين لعضوية المجالس البلدية في الولاية بلغ ( 5 ) مرشحين فيما بلغ عدد الناخبين المقيدين في السجل الانتخابي ( 4478 )  ناخبا وناخبة.

وأضاف سعادته أن المركز الانتخابي بنيابة شهب آصعيب بولاية رخيوت اشتمل على ( 8 ) قاعات للتصويت مخصصة للرجال والنساء مشيدا بتكاتف الجهود بين الجهات المختصة لإنجاح العملية الانتخابية بالولاية وفق ما خطط لها مسبقا.

وفي ولاية مقشن توجه المواطنون والمواطنات إلى المركز الانتخابي بمدرسة مقشن للتعليم الأساسي للإدلاء بأصواتهم واختيار من سيمثلهم في المجالس البلدية للفترة الثانية على مستوى الولاية.

وقال سعادة الشيخ عبدالله بن ناصر الحمر والي مقشن رئيس اللجنة الانتخابية بالولاية ان عدد الناخبين المقيدين في السجل لانتخابي بالولاية بلغ ( 957 ) ناخبا وناخبة فيما بلغ عدد المرشحين عن الولاية ( 9 ) مرشحين.

ووضح سعادته أن العملية الانتخابية جرت بشكل انسيابي ومنظم حسب الخطة التي وضعتها وزارة الداخلية مشيرا إلى ان اللجنة كثفت من استعداداتها لهذا الحدث الوطني بالتنسيق مع الجهات المختصة لتهيئة المركز الانتخابي وتمكين الناخبين من الإدلاء بأصواتهم بكل سهولة ويسر.

أما في ولاية المزيونة فقد توجه الناخبون والناخبات إلى المركز الانتخابي بمدرسة المزيونة للتعليم الأساسي لاختيار من سيمثلهم في عضوية المجالس البلدية للفترة الثانية على مستوى الولاية.

وقال سعادة الشيخ عامر بن سالم كشوب والي المزيونة رئيس اللجنة الانتخابية بالولاية إن عملية التصويت في الولاية جرت وفق الضوابط واللوائح التنظيمية لانتخابات المجالس البلدية التي وضعتها وزارة الداخلية موضحا أن المركز الانتخابي اشتمل على ( 4 ) قاعات للتصويت مخصصة للرجال والنساء.

وأشار سعادته إلى ان عدد المرشحين لعضوية المجالس البلدية للفترة الثانية عن ولاية المزيونة بلغ ( 12 ) مرشحا فيما بلغ عدد الناخبين المقيدين في السجل الانتخابي ( 3018 ) ناخبا وناخبة.

وفي ولاية دبا توجه الناخبون اليوم إلى المركز اﻻنتخابي بمدرسة سكينة بنت الحسين للإدلاء بأصواتهم ﻻختيار ممثلي الولاية في المجلس البلدي للفترة الثانية وممارسة حقهم اﻻنتخابي وإعطاء صوتهم لمن يرون فيه الكفاءة والجدارة في تحمل المسؤولية.

وبلغ عدد المقيدين في السجل اﻻنتخابي بالوﻻية 2245 ناخبا وناخبة وعدد المرشحين ( 3 )  مرشحين.

وفي ولاية مدحاء توجه الناخبون اليوم إلى المركز اﻻنتخابي بمدرسة النصر للتعليم الأساسي للإدلاء بأصواتهم ﻻختيار ممثلي الولاية في المجلس البلدي للفترة الثانية وممارسة حقهم اﻻنتخابي وإعطاء صوتهم لمن يرون فيه الكفاءة والجدارة في تحمل المسؤولية.

وبلغ عدد المقيدين في السجل اﻻنتخابي بالوﻻية 1109 ناخبين وناخبات وعدد المرشحين 3 مرشحين.

وفي ولاية العوابي استقبلت مراكز انتخابات المجلس البلدي صباح اليوم جموع الناخبين والناخبات من أبناء الولاية للإدلاء بأصواتهم للمترشحين لعضوية المجلس البلدي البالغ عددهم 4 مترشحين بمركز مدرسة سلمى بنت قيس للتعليم الأساسي والتي فتتحت أبوابها منذ الساعة السادسة والنصف صباحا بحضور سعادة الشيخ حمد بن سيف الجساسي والي العوابي رئيس لجنة الانتخابات المحلية بالولاية.

وقد سارت عملية الاقتراع سيرا حسنا ومنظما بسبب الاستعداد المسبق والتنظيم الجيد التي تم الإعداد لها منذ فترة طويلة ووجد الناخبون كل الأمور مهيأة لهم ببساطة ويسر وقد ساعدهم ذلك في الإدلاء بأصواتهم بعد أن تم التأكد من تثبيتهم لبطاقاتهم الشخصية.

وزار سعادة الشيخ هلال بن سعيد الحجري محافظ جنوب الباطنة المركز الانتخابي وتابع سير العملية الانتخابية واطمأن سعادته من كافة التجهيزات والتقى بالناخبين المتواجدين بالمركز .. كما التقى بأعضاء اللجان الفرعية العاملة هناك وأكد لهم على ضرورة تذليل كافة الصعوبات وحسن التعامل مع الناخبين والتحلي بالصبر بما يخدم العملية الانتخابية ويساهم في نجاحها.

وأوضح سعادة الشيخ حمد بن سيف الجساسي والي العوابي رئيس لجنة الانتخابات المحلية بالولاية أن عملية الاقتراع بالولاية جرت ولله الحمد بكل انسيابية وأريحية بسبب تجاوب المواطنين وتعاونهم والتزامهم باللوائح والأنظمة والقوانين المنظمة لها وشهدت حضورا كبيرا مما يدل على وعيهم الكامل وإدراكهم لأهمية المجالس البلدية وأهمية إدلائهم بصوتهم وكذلك ضرورة تعاونهم من أجل إنجاحها حيث أتاح تهيئة المكان والأنظمة والقوانين للناخبين الحرية الكاملة في الإدلاء بأصواتهم وبكل حرية من أجل اختيار المرشح المناسب الذي رأوا فيه الكفاءة والمقدرة لتمثيلهم.

وأشار سعادته إلى أنه لم تحدث أية عوائق أثناء فترة الاقتراع التي تمت وفق ما هو مخطط لها من قبل اللجنة المنظمة التي عملت طوال الفترة الماضية من أجل هذا اليوم الوطني الذي ينتظره جميع المواطنين وذلك بفضل الجهود الكبيرة التي بذلها جميع أعضاء اللجان أثناء فترة الإعداد التي امتدت لأشهر سابقة.

وفي ولاية صور شهدت مراكز الانتخابات حضورا كبيرا من قبل الناخبين من الجنسين بالولاية لاختيار ستة اعضاء من أصل 30 مترشحا للمجلس البلدي للفترة الثانية.

وقد بلغ عدد الناخبين المقدين بالسجل الانتخابي 22681 ناخب وناخبة وتم تخصيص ثلاث مراكز للانتخابات بالولاية وهي مركز مدرسة صور الساحل للتعليم الأساسي ومركز مدرسة البر للتعليم الأساسي ومركز مدرسة طيوي للتعليم الأساسي بنيابة طيوي.

وقد تميزت مراكز الانتخابات بسهولة الوصول إليها وقامت اللجان بتوفير كافة التسهيلات للناخبين لتسهيل حركتهم أثناء الدخول والخروج كما قامت اللجان المتوزعة في مراكز الانتخابات الثلاثة باستقبال المواطنين منذ الصباح وسهلت عليهم طريقة الوصول إلى مكان التصويت ابتداء من عملية دخول الناخبين إلى نهاية عملية التصويت وقد أبدى الناخبون ارتياحهم التام لحسن التنظيم وسادت مراكز الانتخابات الهدوء والشفافية وحسن التنظيم والذي دل على ادارك الجميع لأهمية هذا اليوم الوطني وما لهم وما عليهم حيث كان تعاون المواطنين ملموسا وسهل العمل واختصار الوقت.