البركة للخدمات النفطية توفر الصيانة لمنصات حفر آبار النفط

في اتفاقية مع دريلميك الإيطالية –

وقعت شركة البركة للخدمات النفطية الأربعاء الماضي بمدينة بياسينزا الإيطالية اتفاقية توفير خدمات الصيانة لمنصات حفر وصيانة آبار النفط مع شركة دريلميك- الإيطالية.
وتتضمن الاتفاقية قيام شركة البركة بتقديم الدعم الفني واللوجستي لشركة دريلميك والمتعلقة بفحص وصيانة المنصات التي تم توريدها من شركة دريلميك لشركة تنمية نفط عمان وذلك بمشروع حقل نمر.
وقع الاتفاقية من جانب شركة البركة للخدمات النفطية المهندس مسلم بن سعيد المعشني الرئيس التنفيذي للشركة ومن جانب شركة دريلميك كلاوديو تشيكونياني الرئيس التنفيذي. ويأتي التوقيع على الاتفاقية في إطار سعي شركة البركة لتعزيز أعمالها وأنشطتها في قطاع النفط ولمواكبة النمو الحاصب بالقطاع.
وقد حرصت الشركة على التوقيع مع شركة دريلمك كونها إحدى الشركات العالمية الرائدة في مجال صناعة منصات حفر وصيانة آبار النفط حيث قامت بصناعة وتوريد منصات لشركة تنمية نفط عمان وللعديد من الزبائن في السلطنة.
وعقب الاتفاقية أكد المهندس مسلم بن سعيد المعشني- الرئيس التنفيذي لشركة البركة للخدمات النفطية أن التوقيع على الاتفاقية يأتي بعد أن تم اختيار الشركة من قبل شركة دريلميك لتقديم هذه الخدمة وذلك لثقتها بان شركة البركة قد وصلت لمستوى من المهنية لتوفير وتقديم هذا النوع من الخدمات الفنية لشركات عالمية معروفة.
وقال إن التطور الذي يشهده قطاع النفط والغاز بالسلطنة يستوجب من الشركات الوطنية العاملة بهذا القطاع أن تأخذ مكانتها ودورها في هذا القطاع خاصة في ظل ما تلقاه من دعم وتشجيع حكومي مما مكنها من لعب أدوار رئيسية في قطاع الصيانة والتشغيل منوها على أن الشركات الوطنية أثبتت قدرات وإمكانيات كبيرة في هذا المجال.
كما أبدى رئيس مجلس إدارة شركة البركة للخدمات النفطية الشيخ غانم البطحري عن سعادته بالتوقيع على هذه الاتفاقية واصفا إياه بالإنجاز الذي يحسب للشركة.
وأضاف: إن الاتفاقية هي نتاج طبيعي لخطى النمو الثابتة التي تخطوها الشركة موجها شكره لجميع طاقم الشركة لجهودهم وتفانيهم، كما تقدم بالشكر الجزيل لشركة تنمية نفط عمان على دعمها المتواصل لشركة البركة.
وقال إن الشركة ماضية في تطوير خدماتها وإمكانياتها المادية والبشرية عبر مجموعة من البرامج والخطط التي تستهدف تعزيز قدرات الشركة بمجموعة من المشاريع الطموحة والواعدة وبما يواكب حركة النمو والتطور التي يشهدها قطاع النفط والغاز داعيا الشركات الوطنية الاستفادة من الفرص المتاحة واستثمار وسائل الدعم المقدمة من الحكومة لتأخذ الشركات الوطنية دورها في مسيرة العمل الوطني خلال المرحلة القادمة.