مؤتمر ومعرض عُمان للتعدين في يناير المقبل

العمانية: تنطلق في السادس عشر من شهر يناير المقبل فعاليات النسخة الثانية من مؤتمر ومعرض عُمان للتعدين الذي ستنظمه شركة أعمال المعارض العُمانية (عُمان إكسبو) و(مكتب أوتاد للاستشارات الجيولوجية) بالتعاون مع الهيئة العامة للتعدين بمركز عُمان للمؤتمرات والمعارض بحي العرفان ويستمر ثلاثة أيام.
يهدف المؤتمر إلى استقطاب الشركات الدولية العاملة في قطاع التعدين بهدف التعريف بما تمتلكه هذه الشركات من خبرات وإمكانيات في هذا المجال ودعوة المشاركين من القطاعات المالية والاستثمارية والتجارية والتنظيمية على الصعيدين المحلي والدولي لتبادل الأفكار والاقتراحات وإعداد برامج استثمارية مستدامة من شأنها أن تطور قطاع التعدين في السلطنة ودعم اقتصادها، واستعراض الفرص التعدينية في السلطنة وكيفية الاستثمار فيها وتضمينها في خارطة الصناعة العالمية بالإضافة إلى دور هذه الصناعة في توفير الفرص الوظيفية للباحثين عن العمل من الشباب العماني.
كما يهدف إلى إبراز السلطنة كمنطقة جذب تعدينية على المستويين المحلي والعالمي وتوسيع نطاق الاستثمارات التعدينية بما يتلاءم مع التوجهات الحكومية الأخيرة الرامية إلى الاهتمام بهذا القطاع ودعمه ليكون رافدًا مهما يثري الدخل القومي ويساهم في تعزيز مكانة السلطنة كوجهة تعدينية وتسويق منتجها الوطني في مجال التعدين على المستوى العالمي بما يؤسس لصناعة تعدينية مستدامة.
ويشارك في المؤتمر- الذي يناقش العديد من المواضيع التي تهم السلطنة وزيادة قيمتها المضافة من خلال نقل الخبرة العملية والتكنولوجيا المتقدمة والتقليل من الأثر البيئي الناتج من القطاع التعديني- عدد من الخبراء الدوليين المختصين في المجالات التعدينية المختلفة. ويصاحب المؤتمر معرض يمثل المنتجات التعدينية المحلية وتسويقها إقليميا ودوليا، إضافة إلى الاطلاع على آخر مجالات التكنولوجيا المتقدمة في المسح الجيولوجي والتنقيب المعدني والاستخراج التعديني وتنفيذ دراسات الجدوى الاقتصادية للمشاريع التعدينية وفتح المجال للشركات العاملة في هذا القطاع في السلطنة من تقديم خدماتها اللوجستية والاستشارات الفنية والمالية الذي من شأنه زيادة القوة الشرائية وتأسيس قاعدة أعمال إقليمية تدعم القطاع التعديني في السلطنة على المدى البعيد. كما يعد فرصة لتمكين صناعة التعدين من اللقاء والاجتماع تحت سقف واحد للتعرف على الفرص الاستثمارية وعقد الصفقات التجارية، وتعزيز الفرص الاستثمارية التعدينية القائمة والواعدة في السلطنة.
ومن المتوقع أن يبلغ عدد الشركات المشاركة في المعرض 54 شركة تمثل عدة دول عالمية إلى جانب السلطنة أبرزها الإمارات والأردن وألمانيا وتركيا وإيران والهند وماليزيا وسنغافورة.