الجدعي يتوج بلقب بطولة ملك الصحراء للدريفت والشيهاني وصيفا

احتضنت ساحة الاستعراض بالجمعية العُمانية للسيارات يومي الخميس والجمعة الماضيين الجولة الأولى من بطولة «ملك الصحراء» للانجراف حيث شارك في هذه الجولة 41 متسابقا من داخل السلطنة وخارجها، وتعد هذه الجولة من أهم المنافسات التي تحظى بإقبال المتسابقين والجماهير في الوقت ذاته. وعلى مدار يومين شهدت البطولة منافسات حامية الوطيس بين المتسابقين وجملة من الأعطال الفنية التي تعرضت لها السيارات لتقصي عددا من السائقين عن إكمال المشاركة وإنهاء السباق، وفي نهاية اليوم الثاني قام راعي المناسبة السيد ناصر بن سالم البوسعيدي عضو مجلس الإدارة المنتدب بالشركة العمانية المتحدة للتأمين بتتويج الفائزين بالمراكز الأولى، حيث تمكن المتسابق فهد الجدعي من خطف المركز الأول في فئة «البرو» للمحترفين، وحل في المركز الثاني المتسابق علي الشيهاني، بينما حجز المتسابق علي مخصيد المركز الثالث، وفي فئة «السيمي برو» شبه المحترفين جاء في الصدارة المتسابق خلفان الجابري وخطف اللقب، وحل المتسابق فاروق التوبي في المركز الثاني.
وخلال المنافسات احتشد جمع غفير من الجماهير الشغوفة برياضة الانجراف «الدرفت» حول ساحة الاستعراض بالجمعية العُمانية للسيارات، حيث تعرف هذه البطولات بأجواء المتعة والإثارة والمنافسة والسرعة، والتي ترتفع خلالها أصوات دوران الإطارات وهدير المحركات، ويعلو الدخان المنبعث من الإطارات سماء الحلبة ويشعل حماس الجميع. وقد شارك في منافسات بطولة «ملك الصحراء» أفضل سائقي السيارات من السلطنة وعدد من دول المنطقة، ودخل المشاركون في منافسة لتقديم أفضل ما لديهم من مهارات التي ألهبت حماس المشاهدين. وقد بدأ اليوم الأول من البطولة بمرحلة الفحص الفني، ومن ثم انطلقت التدريبات والتجارب الحرة، وبعد ذلك تلقى المشاركون تعليمات السباق، وانطلقت الجولة التأهيلية في نهاية اليوم الأول من البطولة.وشهد أمس الأول ثاني أيام الجولة الأولى من بطولة «ملك الصحراء» للانجراف التصفيات النهائية، حيث وصل للنهائي 25 متسابقا من أصل 41 دخلوا المنافسات في اليوم الأول، وشهدت الفعاليات عددا من استعراضات الانجراف المزدوجة التي شارك بها أفضل السائقين في العالم، وفي نهاية اليوم الثاني والأخير من البطولة تم تتويج الفائزين.وبعد الختام قال السيد ناصر بن سالم البوسعيدي راعي المناسبة: «هذه ليست المرة الأولى في استضافة السلطنة لمثل هذه البطولات الكبيرة التي يشارك بها عدد كبير من المتسابقين من السلطنة والأبطال العالميين في هذه الرياضة، وشاهدنا المستوى العالي من التنظيم والجهد الكبير الذي تقوم به الجمعية العُمانية للسيارات، ونأمل أن تعمل خلال الفترة القادمة على استقطاب الشباب في رياضة المحركات التي تحظى بشعبية كبيرة في السلطنة، وأوجه رسالة لشركات القطاع الخاص بتقديم الدعم للمتسابقين في رياضات المحركات المتنوعة، واستغلال هذه الشعبية لتوجيه رسائل هادفة للمجتمع العماني تسهم في الحد من الممارسات الخاطئة التي يقوم بها البعض على الطرقات، وتوجيه طاقة الشباب في هذا الجانب نحو المكان الأمثل لممارسة رياضتهم المفضلة في مكان آمن».
وأضاف: «الشركة العُمانية المتحدة للتأمين تقوم دائما بجهود كبيرة لدعم المتسابقين في مختلف رياضات المحركات، وسنواصل هذا الدور خلال الفترة القادمة، ونتطلع لمزيد من الازدهار والتقدم لهذه الرياضات».