التركية: اغتيال سفير مناضل من أجل السلام

كتبت يومية «هابرتورك» التركية أنه باغتيال سفير روسيا في تركيا اندريه كارلوف، خسر السلك الدبلوماسي العالمي شخصية دبلوماسية ممتازة ذات قيمة إنسانية كبيرة. فعندما تمَّ إسقاط الطائرة الحربية الروسية في عام ألفين وخمسة عشر، قام السفير الروسي في تركيا اندريه كارلوف بعمل دبلوماسي مهم من اجل حلِّ الأزمة التي نشأت بين موسكو وأنقرة.
أما بالنسبة للحرب الدائرة في سوريا، فقد كان السفير كارلوف مؤيداً لحل سياسي تشارك به تركيا. وإذا كان تقدُّمٌ قد حصل في هذا المجال فالفضل يعود إلى السفير الروسي أندريه كالرلوف الذي ساهم خصوصا بإقرار إنشاء الممر الإنساني الآمن بعد معركة حلب. الجدير بالذكر هنا أن قاتل السفير الروسي أعلن أنه قام بعملية القتل إرهاباً من أجل مدينة حلب ولم يكن هذا المجرم الإرهابي يدرك أن الشخصية التي أرداها قتيلة كانت متفانية من أجل إنقاذ الأرواح في مدينة حلب. لقد خسرت روسيا دبلوماسيا ماهراً، صديقا لتركيا، وجنديا مناضلا من اجل السلم العالمي.