خاطفا الطائرة الليبية طلبا اللجوء السياسي لمالطا

طرابلس ـ وكالات: أعلن وزير ليبي ان الشخصين اللذين خطفا أمس طائرة ليبية وهبطا بها في مالطا يؤيدان نظام معمر القذافي وقد طلبا اللجوء السياسي في تلك الجزيرة. وأوضح وزير الخارجية في حكومة الوفاق الليبية طاهر سيالة عبر قنوات تلفزيون ليبية ان الخاطفين يريدان ايضا إعلان إنشاء حزب سياسي مؤيد للزعيم الليبي الراحل. وأظهرت مشاهد بثها التلفزيون احد الخاطفين يخرج من الطائرة للحظات رافعا علم ليبيا الأخضر إبان حكم القذافي.
وكشف مدير عام شركة «الخطوط الإفريقية» الليبية، أبو بكر الفورتية، أيضا أن «خاطفي الطائرة التابعة للشركة طالبا أثناء التفاوض معهما منحهما اللجوء السياسي بدولة مالطا». وقال مدير الشركة الليبية، لوكالة أنباء الأناضول، إن «الخاطفين لم يطلبا أي مطلب آخر غير اللجوء السياسي»، دون أن يوضح رد السلطات المالطية على المطلب.
وأعلن رئيس الوزراء المالطي جوزيف موسكات أن خاطفي الطائرة الليبية استسلما وتم احتجازهما . وأفرج الخاطفان في وقت سابق عن جميع ركاب الطائرة التابعة لشركة «الخطوط الإفريقية» وهي من طراز إيرباص إيه-320.