بلدية مسقط تدرب موظفيها على إعداد الموازنات التقديرية

في ظل ترشيد الإنفاق –
تنفذ بلدية مسقط ممثلة بإدارة التدريب والتخطيط برنامجاً تدريبياً بعنوان إعداد الموازنات التقديرية وتحديد الانحرافات بينها وبين النتائج الفعلية في ظل ترشيد الإنفاق.
ويهدف البرنامج الذي يقام بفندق سفير بلازا إلى تأهيل 25 متدرباً من القائمين على إعداد الموازنات بواقع خمس ساعات تدريبية لمدة خمسة أيام.
كما يهدف البرنامج الذي يحاضر فيه الدكتور محمد المومني إلى تعريف المشاركين بالإطار العام للموازنات من حيث مفهومها وأهميتها وأبعادها الاقتصادية والاجتماعية والمالية والرقابية وكيفية إعدادها. حيث يتناول شرح مفاهيم الإدارة وإعداد الموازنة والحسابات الختامية ووظائفها، كما يوضح أنواع الموازنات وطرق وأساليب إعدادها، والتحديات التي تواجه القائمين على إعداد الموازنات، وطرق علاج تلك المشاكل. إلى جانب إكساب المشاركين مهارة إعداد الموازنات من خلال التعرف على أسس تقدير عناصر الميزانية من إيرادات ومصروفات، والقواعد العامة التي تحكم الإعداد والتقدير. بالإضافة إلى تزويدهم بمهارة تحليل وتقييم كفاءة وفعالية الميزانيات، وكيفية تحقيق هدف ترشيد الإنفاق العام، وتحقيق كفاءة وفعالية الأداء مع تقليص عجز الموازنة. وذلك من خلال تدريبهم على أساليب إعداد الموازنات والرقابة على التكاليف بأنواعها، وطرائق خفض التكلفة، وتحديد الفجوة في التكلفة، وتمكينهم بالمهارات والمعارف اللازمة لتطبيق دراسات الجدوى الاقتصادية ضمن مجال عملهم بكفاءة واقتدار. وإكسابهم المهارات والقدرات على تطبيق الأسس العلمية للتخطيط المالي في إعداد الموازنات التخطيطية والتنموية، وتفعيل دورهم في أماكن عملهم. فضلاً عن مهارات الأسس العلمية للإعداد للموازنات والحسابات الختامية، واستخدام التكاليف المعيارية كأداة من أدوات التخطيط والرقابة المالية، وتقييم الأداء التشغيلي لضمان اتخاذ القرارات السليمة الخاصة.
وتشمل محاور البرنامج شرح الموازنات من خلال نظام المحاسبة بالمسؤولية، وتحديد الانحرافات طبقاً للمسؤولية التنظيمية، وطرق التحفيز وخفض التكلفة. فضلاً عن مناقشة المشاكل العملية في استخدام الموازنات لأغراض الرقابة على التكاليف، ومراجعة القوائم المالية وعناصر المصروفات الجارية والأصول الملموسة طويلة الأجل ومقومات استغلالها والأصول غير الملموسة وحسابات الأصول. إضافة إلى مراجعة الالتزامات والمنح الحكومية المقدمة من الجهة أو إليها. ومراجعة التقارير المالية الختامية وقوائم الدخل والمركز المالي والتدفقات النقدية، إلى جانب التعريف بالتحليل الكمي والكيفي لقوائم المالية المتوقعة وأدوات تحليل هذه القوائم.
واعتمد البرنامج على المنهج التطبيقي العملي بجانب المحاضرات النظرية، حيث تضمن حلقات عمل ومناقشات مفتوحة ودراسة حالات واقعية وتطبيقات عملية.